أخبي ولا أقوله.. ماضي الفتاة ملكها ولا شريكها له حق يعرف؟ |

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
عندما ترتبط الفتاة بشخص وتقع في الحب، تتمنى أن تبوح له بكل أسرار حياتها، إلا أن الكثير من الفتيات تخشى من أن تحكي ماضيها، وما مرت به من تجارب، كعلاقة حب لم تكتمل، أو ما واجهته من مشاكل أو أزمات، خوفا من أن يؤثر ذلك على نظرة الآخر لها، أو أن يستغل ما يعرفه ضدها في لحظة غضب.

تناقش ريهام الصواف الصحفية بـ "بوابة " والباحثة في العلاقات الإنسانية والعاطفية، من خلال حلقة جديدة من "أسرار السعادة"، على تلفزيون فيتو، مسألة الماضي وأسراره، وهل من المفترض أن نحكي للشريك ماضينا، ونفتح له خزائن اسرارنا، أم أن الماضي بكل ما فيه لا يخصه ولا يجب أن يتطلع عليه.

وتؤكد الصواف، أنه في البداية، وقبل أن نحتار ما بين أن نحكي أو لا نحكي، لابد أن نتأكد من مشاعرنا تجاه الشخص الذي دخل حياتنا، وأن نتأكد كذلك من مشاعره ناحيتنا تمام التأكد، وأن نتأكد أولا أنه الشخص المناسب، الذي سنكمل معه حياتنا، وأن اختيارنا موفق.

وتضيف ريهام، أنه قبل أن نحتار فيما يجب أن نحكيه، أو لا نحكيه، لابد أن نصل مع الشريك لدرجة من التقارب والتفاهم التي ستجعلنا قادرين على التعامل بشفافية واطمئنان، ودون خوف من أي اعتبارات.

وتستكمل: إنه علينا أن ننتظر وألا نتسرع في فتح خزائن أسرارنا، فلابد أن ينجح الطرف الأخر في الاختبارات التي سيضعه الزمن فيها معنا، أن نتأكد أنه أصبح يسكن روحنا ويفهمنا ويستوعبنا وكأنه جزء من كياننا.

مش هيتغير بعد الجواز.. طرق التعامل مع الاختيار الخاطئ في حياتك | فيديو

وتختم الصواف: إنه عندما نصل مع الشريك لهذه المرحلة من التقارب والتفاهم، وعندما نتأكد من اختيارنا للشخص المناسب، الذي يقدر مشاعرنا، ويقرأ تفاصيلنا، وقتها سنفتح له القلب وخزائن أسرارنا بكل راحة واطمئنان، ولن يساورنا الشك تجاه نواياه.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق