للنساء.. احذري هذه الأمراض قد تحرمك من الأمومة

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
تجهل الكثير من السيدات والفتيات المُقبلات على الزواج بالتحديد أهمية مُعالجة المشاكل والأمراض النسائية كونها من الممكن أن تتسبب في العديد من المشاكل التي من أهمها الخصوبة  التي قد تهدد برحمان الكثير منهن من الأمومة.

وتعاني النساء من العديد من الأمراض بشكل كبير من غيرها، ومعظم تلك الأمراض يتطلب العلاج الفوري تجنبا لحدوث أي مضاعفات في المستقبل قد تؤثر سلباً على الفتاة وعلى حياتها.

وتبدأ مشاكل الأمراض النسائية بعد بلوغ الفتاة، حيث يصبح الرحم يصبح نشيطاً وتزداد المشاكل التي تكون مصاحبة لنزول دم الدورة الشهرية والتي تؤثر على ذلك.

وكشف عدد من  خبراء عمليات الحقن المجهري والمناظير النسائية وعلاج العقم، عن أن هناك عدة أعراض قد تدل على وجود حالة طبية طارئة لدى النساء، وعند ظهور هذه الأعراض يوصى بالتوجه لإجراء فحص طبي بأقرب وقت ممكن، نظرًا لكون هذه الحالات قد تسبب ضررا لصحة المرأة، وتهدد حياتها في بعض الأحيان.

في التقرير التالي  نستعرض أبرز الأمراض التي تصيب النساء:

الحمل خارج الرحم
ومن ضمن الأشياء التي يحب على الفتاة أو المتزوجة حديثا عدم التجاهل الحمل خارج الرحم فهو حالة يحدث الحمل فيها خارج حيز الرحم، وفي الغالبية العظمى من الحالات يحدث الحمل المنتبذ في فالوب.

التواء المبيض
ويعد التواء المبيض حالة يحدث فيها خلل في الإمدادات الدموية للمبيض عقب التفافه، وقد يؤدّي التواء المبيض إلى ضرر دائم فيه، الأمر الذي قد يلحق الضرر بالخصوبة.

العدوى الجرثومية
ومن الممكن إصابة أعضاء الحوض لدى النساء بعدوى جرثومية بنوع واحد من الجراثيم أو أكثر فيكون المرض حاداً وشديداً وقد يسبب ضررا دائما في الرحم، الأمر الذي قد يلحق ضررا بالخصوبة.

سرطان بطاقة الرحم
ويجب على النساء عدم تجاهل أي أعراض غريبة تظهر مرتبطة بالرحم فقد يظهر سرطان بطانة الرحم، غالبا لدى النساء اللواتي تجاوزن سن الـ 40، إلا أنه قد يظهر أحيانا في سن مبكرة، على غرار الأمراض السرطانية الأخرى، كما أن الكشف المبكر عن سرطان بطانة الرحم بالغ الأهمية، وكلما تم تشخيص المرض في مرحلة مبكرة أكثر، كانت احتمالات الشفاء أكبر.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق