مراد الثاني.. السلطان الزاهد الذي تنازل عن عرشه مرتين

عرب نت 5 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

مراد الثاني.. السلطان الزاهد الذي تنازل عن عرشه مرتين

السلطان مراد الثاني ذكره التاريخ أنه السلطان الزاهد في الدنيا والمحب للجهاد خاض العديد من الحروب لنشر الدين والدفاع عنه، ترى من هو السلطان الزاهد؟ ولماذا سمي بهذا الاسم؟

من هو السلطان الزاهد؟
هو مراد بن محمد الأول تولى مقاليد الحكم بعد وفاة أبيه عام 824 هـ الموافق سنة 1421 م وكان عمره لا يزيد على 8 سنوات.

يُعتبر مراد الثاني سادس سلطان في الدولة العثمانية ورابع من تلقَّب بِلقب سُلطان، ولم يذكر لنا المؤرخون الكثير عن حياته الخاصة.

صفاته
يقول صاحب النجوم واصفًا مراد الثاني: «كان خير ملوك زمانه شرقًا وغربًا، مما اشتمل عليه من العقل والحزم والعزم والكرم والشجاعة والسؤدد، أفنى عمره في الجهاد في سبيل الله تعالى، وغزا عدة غزوات، وفتح عدة فتوحات، وملك الحصون المنيعة، والقلاع والمدن من العدو المخذول.

وقد سئل عن دينه فقال: أمزقه بالمعاصي وأرفعه بالاستغفار، وله اليد البيضاء في الإسلام ونكاية العدو، حتى قيل عنه: إنه كان سياجًا للإسلام والمسلمين». (النجوم الزاهرة، جمال الدين أبو المحاسن يوسف بن تغري)

كان مراد الثاني شاعرًا يعشق القصائد بِالفارسيَّة والعربيَّة والتُركيَّة، وشهدت فترة حكمه خُطُوات هامة في الحياة الثقافيَّة العُثمانيَّة.

فترة حكم السلطان مراد الثاني

مراد الثاني شهد عهده الكثير من الأحداث المثيرة، فقد قام عمه مصطفى بحركة تمرد داخلية على حكمه، كانت مدعومة من الإمبراطور البيزنطي مانويل الثاني، إلا أن السلطان مراد الثاني قبض على عمه وقدمه للمحاكمة.

لقن السلطان مراد الثاني الإمبراطور البيزنطي درسًا لا ينساه فقام باحتلال سلونيك عام 1431م الموافق 83هـ وضمها لدولة العثمانيين، وفرض الجزية على ملك الصرب ستيف بازار ميتش، واصل السلطان المجاهد جهاده الدعوى حتى فتح ألبانيا 834هـ الموافق 1431م.

كان السلطان مراد الثاني يوجه الضربات الموجعة لحركات التمرد في بلاد البلقان، وحرص على تدعيم الحكم العثماني في تلك الديار، واتجه الجيش العثماني نحو الشمال لإخضاع إقليم ولاشي وفرض عليه جزية سنوية، واضطر ملك الصرب الجديد ستيف لازار ميتش إلى الخضوع للعثمانيين والدخول تحت حكمهم وجدد ولاءه للسلطان، واتجه الجيش العثماني نحو الجنوب لتوطيد دعائم الحكم العثماني في بلاد اليونان.

السلطان يتصالح مع الحلف الصليبي
هزم مراد الثاني المجريين وتقدم لفتح بلجراد عاصمة الصرب، ولكنه أخفق وحاول مرة أخرى وفي عام 842هـ الموافق 1438م هزم السلطان مراد الثاني المجريين وأسر منهم 70 ألف جندي، لكن سرعان ما أدركت حكومة البندقية خطورة الفتح العثماني وسرعان ما تكون حلف صليبي كبير باركه البابا، وكان هدف هذا الحلف طرد العثمانيين من أوربا كلية.

قاد القائد المجري يوحنا هنيادي القوات الصليبية، وأوقع بالجيوش العثمانية هزيمتين فادحتين، مما اضطر السلطان مراد الأول إلى عقد هدنة مع الحلف مدتها 10 أعوام في مدينة (سيزجادن)، تنازل فيها السلطان عن الأفلاق، وافتدى زوج ابنته «محمود شلبي» قائد عام الجيش العثماني وقتها.

عاد السلطان بعد إبرام المعاهدة للديار ليفجع بموت ابنه الأمير علاء فحزن عليه وزهد الدنيا والحكم وقرر أن يتنازل عن الحكم لابنه محمد وكان وقتها في الـ14 من عمره، ولصغر سنه أحاطه والده ببعض أهل الرأي والنظر من رجال دولته، ثم ذهب إلى بلدة مغنيسيا بآسيا الصغرى ليقضي بقية حياته في عزله وتفرغ في خلوته لعبادة الله.

الحلف ينقض العهد
لم تدم خلوة السلطان طويلاً، حيث قام الكاردينال سيزارني وبعض أعوانه بالدعوة إلى نقض العهود مع العثمانيين، وقد اقتنع البابا أوجين الرابع بالفكرة وطلب من الحلفاء نقض العهد، وتم حشد الجيوش لمحاربة المسلمين وحاصروا مدينة «فارنا» البلغارية ثم زحفوا صوب أدرنة، ففزع المسلمون وطلبوا من السلطان مراد الثاني الخروج من عزلته ليقود جيوش العثمانيين، وبالفعل لبى السلطان النداء وقاد جيش الإسلام وتمكن من قتل الملك المجرى في معركة سهول قوصرة عام 852 هـ 1448م، قيل إن هذه المعركة أفقدت بلاد المجر القدرة على خوض أي حرب طيلة 10 أعوام.

السلطان يتنازل عن عرشه للمرة الثانية
بعد أن استتب الأمر للمسلمين قرر السلطان العودة للزهد والعزلة، ولكنه لم ينعم بعزلته كثيرًا فقد حدث ثورة الانكشارية في أدرنة وأحدثوا شغبًا وكان السلطان محمد بن مراد الثاني حديث السن، فخشي رجال الدولة أن يستفحل الخطر فبعثوا إلى السلطان ليتولى الحكم، وللمرة الثانية يلبي السلطان نداء الواجب ويخرج من عزلته، وقبض على زمام الأمور وأرسل ابنه محمد حاكمًا على مغنيسيا، وبقي السلطان مراد الثاني على العرش العثماني إلى آخر يوم في عمره.

وفاته ووصيته
توفي مراد الثاني في قصر أدنه عن عمر يناهز 47 عامًا، ودفن في جانب جامع مرادية في مدينة بورصة بتركيا بناءً على وصيته، فقد وصى بألا يبنى على قبره شيء وأن يخصص مكان بجوار قبره يجلس فيه الحافظ لقراءة القرآن الكريم، وأن يدفن في يوم الجمعة فنفذت وصيته وكان لا يريد أن يبنى على قبره ضريح.

ترك السلطان مراد الثاني العديد من الجوامع والمدارس وقصورًا وقناطر وجامع أدرنة وبنى بجانب هذا الجامع مدرسة وتكية يطعم فيها الفقراء والمساكين. (الدولة العثمانية عوامل النهوض وأسباب السقوط، علي محمد الصلابي، ص 81–85)

قد يعجبك أيضا...

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عرب نت 5 ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عرب نت 5 ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة