دراسة تؤكد أن ضباب الدماغ وضعف الذاكرة يستمر لأشهر بعد التعافي من

مصر اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشفت دراسة جديدة عن أن ضباب الدماغ لدى مرضى فيروس يمكن أن يستمر لأشهر، حتى بين أولئك الذين لم يدخلوا المستشفى كأحد مضاعفات الفيروس التاجى، وضباب الدماغ هو حالة تعنى ضعف الإدراك والذاكرة والتركيز، وفقًا لشبكة "CNN" الأمريكية.وأوضحت الدراسة، التي نُشرت في مجلة JAMA Network Open، أن ما يقرب من ربع مرضى كورونا في سجل نظام مستشفيات ماونت سيناي الأمريكية قد عانوا من بعض المشكلات في ذاكرتهم - وعلى الرغم من أن المرضى في المستشفى كانوا أكثر عرضة للإصابة بهذا الضباب الدماغي بعد الإصابة بفيروس كورونا، كان بعض مرضى العيادات الخارجية يعانون من ضعف إدراكي أيضًا.

وقالت الباحثة جاكلين بيكر، في كلية الطب بماونت سيناي في نيويورك "في هذه الدراسة، وجدنا تزايد فى الضعف الإدراكي بعد عدة أشهر من إصابة المرضى بكورونا، وكانت الاضطرابات في الأداء التنفيذي وسرعة المعالجة، وترميز الذاكرة، والاستدعاء هي السائدة بين المرضى في المستشفى".وكتب الباحثون: "يتوافق هذا النمط مع التقارير المبكرة التي تصف متلازمة اختلال في وظائف الدماغ بعد كورونا ولها آثار كبيرة على النتائج المهنية والنفسية والوظيفية".وجد منفصل، نُشر في أبريل في مجلة Lancet Psychiatry، أن ما يصل إلى 1 من كل 3 أشخاص مصابين بكورونا يعانون من أعراض صحية عقلية أو عصبية على المدى الطويل وتتضمن أعراض ضباب الدماغ صعوبة في التفكير أو التركيز.

ولاحظ مركز السيطرة على الأمراض على موقعه على الإنترنت أنه "على الرغم من تحسن معظم الأشخاص المصابين بكورونا في غضون أسابيع من المرض، فإن بعض الأشخاص يعانون من حالات ما بعد كورونا".وحالات ما بعد كورونا هي مجموعة واسعة من المشاكل الصحية الجديدة أو العائدة أو المستمرة التي يمكن أن يواجهها الأشخاص أربعة أسابيع أو أكثر بعد الإصابة الأولى بالفيروس المسبب لكورونا."تضمنت الدراسة الجديدة بيانات، من أبريل حتى مايو 2021، على 740 مريضًا بكورونا ليس لديهم تاريخ من الخرف وكان متوسط ​​عمر المرضى 49 وتم تقييم الأداء الإدراكي لكل مريض وقام الباحثون بتحليل وتيرة ضعف الإدراك بين المرضى.

من بين جميع المرضى، وجد الباحثون أن 15٪ أظهروا قصورًا في الطلاقة الصوتية في التحدث وحدث قصور لدى  16٪ في مجموعة من المهارات العقلية تسمى وظيفتهم التنفيذية ؛ 18٪ أظهروا عجزًا في سرعة المعالجة المعرفية لديهم ؛ 20٪ في قدرتهم على معالجة الفئات أو القوائم ؛ 23٪ في استعادة الذاكرة و 24٪ في ترميز الذاكرة ، من بين عيوب أخرى.وأشار الباحثون إلى أن المرضى في المستشفى كانوا أكثر عرضة للإصابة بضعف الانتباه والأداء التنفيذي والطلاقة اللغوية والذاكرة.على سبيل المثال، عندما يتعلق الأمر باسترجاع الذاكرة ، وجد الباحثون أن 39٪ من المرضى في المستشفى يعانون من ضعف في تلك المنطقة مقارنة بـ 12٪ من مرضى العيادات الخارجية.عندما يتعلق الأمر بتشفير الذاكرة  أظهرت البيانات أن 37٪ من المرضى في المستشفى يعانون من ضعف مقارنة بـ 16٪ من مرضى العيادات الخارجية.

  قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ :

إكتشاف بروتيناً يمكن أن يساعد الناس على محو الذكريات السيئة

أطعمة تقوي الذاكرة في اليوم العالمي لـ الزهايمر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة