المصرية سعدة مجاهد كفيفة تُعلم الأصحاء فنون اللياقة البدنية

مصر اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لم تمنعها الإعاقة من تحقيق أحلامها، وبعزيمة وإرادة قوية تحول ما اعتبره الناس مستحيلًا إلى حقيقة.وبفضل دأبها وإصرارها على مواجهة المجتمع والتغلب على الصعاب والمعوقات، استطاعت المصرية سعدة مجاهد فرض أسمها على مجال اللياقة البدنية في رغم أنها ولدت كفيفة.سعدة مجاهد صاحبة الـ 25 عامًا، والتي ولدت في مركز المحمودية، بمحافظة البحيرة، غرب مصر، استطاعت أن تتغلب على التنمر، واتخذت منه دافعا قويا يشجعها للمضي نحو الأمام، فبقلب متقد وعزيمة صلدة أصبحت في وقت وجيز أيقونة تحدي وإصرار.
وبروح يملؤها الأمل والتفاؤل، روت طالبة الفرقة الثالثة في قسم اللغة العربية، بكلية الآداب في جامعة دمنهور، لـ"العين الإخبارية" حكايتها التي استهلتها بالتأكيد على أن ثقتها في نفسها وتربيتها على ذلك منذ نعومة أظافرها لم يشعرها يوما بالاختلاف بينها وبين الشخص الطبيعي، لذلك فكرت في البدء في التدريبات الرياضية عام ، وداومت لشغف بتمرينات القوة البدنية، على الرغم من صعوبة انضمامها لنادي رياضي للمكفوفين في مجال اللياقة البدنية.

ومع الأيام أثقلت "سعدة" تدريبها في مجال اللياقة البدنية الذي عشقته منذ اللحظة الأولي، وتمكنت من الولوج إلى مجال اللياقة البدنية، غير أن الثقة في النفس كانت دائماً حائط صد لها في مواجهة جميع الصعاب، والإصرار على استمرار السعي رغم الظروف الصعبة.وبروح التحدي والإصرار اشتركت "سعدة" في بطولات الجمهورية لرفع الأثقال في محافظتي الفيوم وبورسعيد، وانضمت إلى في رفع الأثقال، لكنها تقاعدت عن اللعب، لتتجه إلى التدريب.كسرت "سعدة" كل حواجز الحياة حتى باتت نموذجاً مشرفاً لأصحاب الهمم، والتحقت بالأكاديمية الدولية لعلوم وتكنولوجيا الرياضة، مقرها الأصلي النمسا، والتي تقدم محاضراتها داخل مصر، وقامت بدراسة المدرب الشخصي "CPT" وهو البرنامج الموافق لمعايير السجل الأوروبي لمحترفي التمرين الرياضي "EREPS"، والمعتمد دوليًّا من خلاله، وتم اعتمادها في سجل المحترفين، ومنحها شهادة المدرب الشخصي، لتصبح، وأول المكفوفين في مصر حصولاً على مثل هذه الشهادة في هذا المجال.

وتأمل "سعدة" أن تبدأ مشروعها في التدريب الشخصي عن بعد، وكذلك تسعى إلى تأسيس "ستوديو لياقة بدنية" خاص بها، تراعي في تجهيزه التعديلات المطلوبة ليكون المكان الأكثر أمانًا وملاءمة لممارسة الرياضة من قبل زملائها من ذوي الاحتياجات الخاصة.ووجهت "سعدة" رسالة لأصحاب الهمم تحفزهم من خلالها على تحمل المسؤوليات، ناصحة إياهم بتخطي كل صعب، والبحث عما بداخلهم من إمكانات وقدرات لم تكتشف والعمل على تنميتها، وعدم الاستسلام لحديث النفس عن الإعاقة والضعف واليأس.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

"أمل"الإماراتية على موعد مع أول نظارة ذكية لإسعاد المكفوفين

4 طلاب يبتكرون "روبوت" يساعد المكفوفين على التنقل

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة