الارشيف / هو وهى / عرب نت 5

لماذا يستيقظ طفلي على الصراخ ليلا؟

  • 1/2
  • 2/2


صورة ارشيفية

ليس من النادر أن يستيقظ الاطفال على نوبات من الصراخ والفرع ليلا، وقد يسبب ذلك قلقا بالغا للأهل خاصة مع عدم ادراك سبب ذلك وكيفية التعامل الصحيح معه.

في الغالب يحدث هذا بسبب الكوابيس الليلية والتي تختلف عن ما يعرف ب الرعب الليلي في كيفية حدوثها وطريقة التعامل الصحيحة معها.

لكن الجيد أن أغلب الاطفال يتعافون من هذه المشاكل مع نموهم.

ما الفرق بين الرعب الليلي والكوابيس؟
يتمثل الفرق بين الرعب الليلي والكوابيس في أنهما تحدثان في مراحل مختلفة من النوم. حيث يحدث الرعب الليلي في مرحلة النوم العميق Deep non REM sleep وتحدث الكوابيس في مرحلة الاحلام (مرحلة حركة العين السريعة REM sleep).

أثناء نوبات الرعب الليلي قد يستطيع الطفل التحدث والتحرك لكنه يكون في هذا الوقت نائما، ومن النادر أن يتذكر ما يحدث عندما يستيقظ في الصباح.

لكن الكوابيس الليلية هي مجرد أحلام نستطيع تذكرها بعد أن نستيقظ من النوم.

بينما يكون الاطفال من عمر 3-8 سنوات هم الأكثر تأثرا بنوبات الرعب الليلي، فإن الكوابيس قد تحدث للصغار والكبار في أي عمر.

يرتبط التعرض لنوبات الرعب الليلي ببعض العوامل الوراثية، حيث يزداد التأثر بها في حالة مرور احد افراد العائلة بنفس الحالة أو اضطراب النوم الذي يظهر في شكل المشي أثناء النوم.

كيف تظهر نوبات الرعب الليلي؟
تظهر نوبات الرعب الليلي في شكل الاستيقاظ على صراخ وبكاء وقد يقفز الطفل من فراشه ويفتح عينيه لكنه لا يكون قادرا على تذكر ذلك صباحا، ذلك لأنه يكون في الحقيقة نائما في هذا الوقت.

وتحدث نوبات الرعب الليلي في الفترة المبكرة من النوم (بعد 2-3 ساعات من النوم)، وقد تتكرر أو تستمر لمدة 15 دقيقة.

وذلك يجعلها تختلف عن الكوابيس التي تحدث في وقت متأخر من ليلة النوم، وتسبب الاستيقاظ مع تذكر ما رآه الشخص في احلامه المزعجة.

ما هي أسباب الرعب الليلي والكوابيس؟
يختلف التعرض لنوبات الرعب الليلي عن المرور بالكوابيس في أن الرعب الليلي يرتبط ببعض العوامل الوراثية، حيث يزادا التأثر به في حالة مرور احد افراد العائلة بنفس الحالة أو باضطراب النوم الذي يظهر في شكل المشي أثناء النوم.

تتضمن الأسباب الشائعة للرعب الليلي والكوابيس ما يلي:

-الارهاق والتعب

-الضوضاء المفاجئة أثناء النوم

-مشاهدة مشاهد مرعبة في مثلا أو التفكير في أمور تسبب التوتر والقلق الشديد قبل النوم.

كما يمكن أن تحدث لاسباب أخرى مثل:

-تناول بعض الادوية خاصة بعض مضادات الاكتئاب

-التعرض للصدمات الذي يؤدي لما يعرق ب اضطراب ما بعد الصدمة post-traumatic stress disorder.

متى يجب زيارة الطبيب؟
يجب زيارة الطبيب بحسب توصيات المستشفيات البريطانية إذا كان طفلك يعاني من نوبات الرعب عدة مرات في الليل أو في أغلب الليالي أو إذا كان طفلك يرى كوابيس متكررة تتعلق بشيء معين.

كيف تساعدين طفلك إذا كان يعاني من الرعب الليلي أو الكوابيس؟
في معظم الأحوال يتحسن الطفل الذي يعاني من الرعب الليلي أو الكوابيس دون الحاجة للتدخل لكن هناك طرق يمكنك بها مساعدته على التحسن وهي تتضمن:

-حاولي توفير الجو الهاديء والمريح للنوم

-احتفظي بمفكرة يومية للنوم تتضمن الأشياء التي تم فعلها أثناء اليوم وكيف يشعر الطفل وكيف نام

-حاولي مساعدة الطفل على التعامل مع الأشياء التي قد تسبب له قلق أو توتر.

ما هي الطريقة الصحيحة للتعامل مع الطفل أثناء نوبة الرعي الليلي؟
للتعامل مع الطفل أثناء نوبة الرعي الليلي يوصى بما يلي بحسب توصيات المستشفيات البريطانية:

-الهدوء و أن ننتظر الطفل أن يهدأ بنفسه

-يجب عدم التحدث للطفل أو محاولة إيقافه عما يفعل أو عن حركته إلا إذا كانت يمكن أن تعرضه للخطر

-يجب ألا نحاول إيقاظ الطفل، حيث قد لا يكون واعيا بالشكل الكافي الذي يجعله يتعرف على المحيطين وقد يزداد انزعاجا و صراخا

-في حالة الاصابة بنوبة الرعب الليلي في ميعاد محدد من كل ليلة، حاولي إيقاظ الطفل 15 دقيقة قبل ميعادها وذلك لمدة أسبوع، فقد ثبت أن هذه الطريقة قد تنجح في إيقاف حدوث نوبات الرعب الليلي.

ملخص من طب اليوم..
يفسر السبب وراء استيقاظ الاطفال على نوبات من الصراخ والفرع ليلا بحدوث نوبات الرعب الليلي أو الكوابيس. يتمثل الفرق بين الرعب الليلي والكوابيس في أنهما تحدثان في مراحل مختلفة من النوم.

أثناء نوبات الرعب الليلي قد يستطيع الطفل التحدث والتحرك لكنه يكون في هذا الوقت نائما، ومن النادر أن يتذكر ما يحدث عندما يستيقظ في الصباح.

لكن الكوابيس الليلية هي مجرد أحلام نستطيع تذكرها بعد أن نستيقظ من النوم.

قد يعجبك أيضا...

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عرب نت 5 ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عرب نت 5 ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.