الارشيف / هو وهى / اليوم السابع

الصحة العالمية: العالم أنفق 2% فقط من ميزانية الصحة على الصحة النفسية عام 2020

تدعو منظمة الصحة العالمية ومنظمة العمل الدولية إلى اتخاذ تدابير جديدة لمعالجة قضايا الصحة النفسية في مجال العمل.

 

وأكدت منظمة الصحة العالمية فى بيان، تسببت في زيادة بنسبة 25 % في القلق العام والاكتئاب في جميع أنحاء العالم، وكشف عن مدى عدم استعداد الحكومات لتأثيره على الصحة العقلية، وكشف عن نقص عالمي مزمن في موارد الصحة العقلية، مضيفة، إنه في عام 2020، أنفقت الحكومات في جميع أنحاء العالم ما متوسطه 2% فقط من ميزانيات الصحة على الصحة النفسية، بينما استثمرت البلدان ذات الدخل المتوسط الأدنى أقل من 1%.

 

وقالت منظمة الصحة العالمية فى بيان جديد لها، يتم تعزيز الدلائل الإرشادية العالمية الجديدة لمنظمة الصحة العالمية بشأن الصحة النفسية في العمل من خلال استراتيجيات عملية موضحة في موجز السياسات المشترك بين منظمة الصحة العالمية ومنظمة العمل الدولية.

 

ودعت منظمة الصحة العالمية ومنظمة العمل الدولية إلى اتخاذ إجراءات ملموسة لمعالجة مخاوف الصحة النفسية لدى السكان العاملين، موضحة، إنه يُقدَّر فقدان 12 مليار يوم عمل سنويًا بسبب الاكتئاب والقلق اللذين يكلفان الاقتصاد العالمي ما يقرب من تريليون دولار أمريكي، مشيرة إلى أنه نُشر اليوم منشوران جديدان يهدفان إلى معالجة هذه المسألة - المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية بشأن الصحة النفسية في العمل وموجز مشتق عن سياسة منظمة الصحة العالمية، ومنظمة العمل الدولية.

 

وتوصي الدلائل الإرشادية العالمية لمنظمة الصحة العالمية بشأن الصحة النفسية في العمل بإجراءات لمعالجة المخاطر على الصحة النفسية مثل أعباء العمل الثقيلة والسلوكيات السلبية والعوامل الأخرى التي تسبب الضيق في العمل، ولأول مرة، توصي منظمة الصحة العالمية بتدريب المديرين لبناء قدراتهم على منع بيئات العمل المجهدة والاستجابة للعمال الذين يواجهون ضائقة.

 

وأظهر تقرير منظمة الصحة العالمية للصحة العقلية في العالم ، الذي نُشر في يونيو 2022، أنه من بين مليار شخص يعانون من اضطراب عقلي في عام 2019، عانى 15% من البالغين في سن العمل من اضطراب عقلي، يعمل العمل على تضخيم القضايا المجتمعية الأوسع نطاقا التي تؤثر سلبا على الصحة النفسية، بما في ذلك التمييز وعدم المساواة. يعتبر التنمر والعنف النفسي (المعروف أيضًا باسم "المهاجمة") شكوى رئيسية من المضايقات في مكان العمل والتي لها تأثير سلبي على الصحة العقلية. ومع ذلك ، تظل مناقشة أو الكشف عن الصحة العقلية من المحرمات في أماكن العمل على مستوى العالم.

 

وقالت المنظمة، توصي الدلائل الإرشادية أيضًا بطرق أفضل لتلبية احتياجات العمال الذين يعانون من حالات صحية عقلية، واقتراح تدخلات تدعم عودتهم إلى العمل، وبالنسبة لأولئك الذين يعانون من حالات صحية عقلية حادة، توفر تدخلات تسهل دخولهم إلى وظائف مدفوعة الأجر، والأهم من ذلك، أن المبادئ التوجيهية تدعو إلى تدخلات تهدف إلى حماية العاملين في مجال الصحة، والعاملين في المجال الإنساني، وعاملي الطوارئ.

 

قال الدكتور تيدروس أدهانوم جيبريسوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية: "حان الوقت للتركيز على التأثير الضار الذي يمكن أن يحدثه العمل على صحتنا العقلية"، "رفاهية الفرد هي سبب كافٍ للتصرف، لكن الصحة العقلية السيئة يمكن أن يكون لها أيضًا تأثير موهن على أداء الشخص وإنتاجيته، يمكن أن تساعد هذه الإرشادات الجديدة في منع مواقف وثقافات العمل السلبية وتوفر حماية الصحة العقلية التي تشتد الحاجة إليها ودعم العاملين ".

 

يشرح موجز سياسات منظمة الصحة العالمية، ومنظمة العمل الدولية المنفصل المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية من حيث الاستراتيجيات العملية للحكومات وأصحاب العمل والعمال ومنظماتهم في القطاعين العام والخاص، الهدف هو دعم من مخاطر الصحة العقلية، وحماية وتعزيز الصحة النفسية في العمل، ودعم أولئك الذين يعانون من حالات الصحة العقلية، حتى يتمكنوا من المشاركة والازدهار في عالم العمل، سيكون الاستثمار والقيادة عاملين حاسمين في تنفيذ الاستراتيجيات.

 

وأضاف، نظرًا لأن الناس يقضون جزءًا كبيرًا من حياتهم في العمل - فإن بيئة العمل الآمنة والصحية أمر بالغ الأهمية.

 

قال جاي رايدر، المدير العام لمنظمة العمل الدولية: "نحن بحاجة إلى الاستثمار لبناء ثقافة وقائية حول الصحة النفسية في العمل، وإعادة تشكيل بيئة العمل لوقف وصمة العار والإقصاء الاجتماعي، وضمان شعور الموظفين الذين يعانون من حالات الصحة العقلية بالحماية والدعم"، مضيفا، توفر اتفاقية منظمة العمل الدولية بشأن السلامة والصحة المهنيتين (رقم 155) والتوصية (رقم 164) أطرًا قانونية لحماية صحة العمال وسلامتهم، ومع ذلك، وجد أطلس منظمة الصحة العالمية للصحة العقلية أن 35% فقط من البلدان أبلغت عن وجود وطنية لتعزيز الصحة النفسية والوقاية منها.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا