"الوحش بيحلو والزفر بينضف".. شباب يحولون بقايا الأسماك إلى جلد صديق للبيئة.. ألبوم صور

اليوم السابع 0 تعليق ارسل تبليغ حذف

"لا الوحش بيحلو ولا الزفر بينضف".. يبدو أن قصف جبهة المعلم عباس الزفر التي قالها الكوميديان إسماعيل يس، للفنان محمود المليجي في "إسماعيل يس في الأسطول"، مستحيل تحول إلى ممكن، حيث ابتكر ثلاثة مهندسين كيميائيين في فرنسا فكرة جديدة، تعتمد على تحويل بقايا جلود الأسماك العادية إلى جلد مرن ومقاوم يستخدم في صناعة أساور الساعات والمحافظ.

 

قام هؤلاء الشباب بتجميع بقايا جلود الأسماك من المطاعم -مع العلم أن 50000 طن من جلود الأسماك التي تذهب إلى مكب النفايات في فرنسا كل عام – واستطاعوا تحرير القشرة المذابة من بقايا اللحم، ثم تحجيمها وتنظيفها في أسطوانة دوارة كبيرة.

 

بعد ذلك تأتي مرحلة إضافة العفص والصبغات، ثم يتم تجفيف القشرة في الهواء الطلق، قبل المرور بين مخالب آلة التليين، ثم ضغطها للوصول إلى المنتج النهائي.
 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق