درب الدموع.. السكان الأصليين لأمريكا يحييون ذكرى مذبحة تولسا العرقية.. ألبوم صور

اليوم السابع 0 تعليق ارسل تبليغ حذف

احتفلت ولاية أوكلاهوما الأمريكية، بالذكرى المئوية لثورة قام بها حشد من البيض، خلفت ما يقدر بنحو 300 قتيل من السود، وتم إحراق المئات من الشركات والكنائس والمنازل المملوكة للسود، مما أدى إلى تشريد حوالي 8000 شخص وإصابة 800 آخرين

 

كان وجود القبائل التي وصفوها بالهنود الحمر أحد التحديات التي واجهت المستوطنين البيض الأوائل فيما أصبح يُعرف لاحقًا بالولايات المتحدة. عاش هؤلاء الأمريكيون الأصليون على أراضي أجدادهم الخصبة التي أرادها المستوطنون البيض. لذلك ، أصدر الكونجرس قوانين وأنشأ معاهدات تهدف إلى إزالة الهنود من هذه الأراضي.

 

في 28 مارس 1830 ، أصدر الكونجرس قانون الإزالة الهندي ، الذي مهد الطريق للإزالة القسرية لآلاف الأمريكيين الأصليين من حوالي 25 مليون فدان، ساعد الجيش في إقناع 46000 من الأمريكيين الأصليين بمغادرة منازلهم والاستقرار في الإقليم الهندي الجديد الذي أصبح في ولاية أوكلاهوما. مات أكثر من 4000 في الرحلة، بسبب المرض والجوع والتعرض لظروف القاسية فيما أصبح يعرف باسم درب الدموع.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق