القماش: المدربون الأجانب لم يحدثوا طفرة فى الإسماعيلى و شحته أفضل من الجوهرى وشحاتة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

كشف خالد القماش نجم نادى الاسماعيلى الأسبق أن المدربين الأجانب ممن تولوا القيادة الفنية لفريق الدراويش لم يحدثوا طفرة فى أداء اللاعبين وأنه يوجد مدربين من أبناء النادى يمتلكون خبرات و قدرات أعلى بكثير وقادرون على بناء جيل يتمكن من الحصول على البطولات المحلية والافريقية، مشيرا إلى أن شحته نجم الدراويش الأسبق من أفضل المدربين في تاريخ الكرة المصرية ولا يقل عن محمود الجوهري أو حسن شحاتة  بل يفوقهم رغم إنجازتهم الكبيرة ولكن لم يحصل على حقه.

وأوضح خالد القماش خلال تصريحات تلفزيونية لقناة أون تايم سبورت أن مباراة الاهلى والإسماعيلي 4-4 من أجمل المباريات التي شاهدتها عندما توجنا بدوري 2003 ومحمد بركات لاعب فريق الاسماعيلى و الاهلى السابق تمتع بقدرات غير عادية داخل الملعب بسبب خفة الحركة و فوزنا على الاحمر أيضا في مباراة فاصلة في 1991 وتوجنا بالدوري وبطولات الدراويش قليلة ولكنها غالية جدا و تعرضنا لظلم كبير في الثمانينيات والإسماعيلي كان ثالثا دائما خلف الاهلى والزمالك .

وأشار خالد القماس أن لاعبى الاسماعيلى كانوا دائما لديهم الخوف من الجمهور وعدم القدرة من مغادرة المنزل بسبب عشقهم للدراويش، مؤكدا أنه بدأ كمشجع للإسماعيلي واللعب للفريق الأول فى سن 15  ولعبت مع على أبو جريشة حيث تم أنضمامى مقابل عصير برتقال .

كشف مصدر بمجلس إدارة النادى الإسماعيلى أسباب قرار ناديه برحيل الفرنسى ديديه جوميز، المدير الفنى للفريق، عن منصبه مؤكداً أن الفشل فى إدارة المباريات هى السر، وقال المصدر فى تصريحات خاصة لـ" السابع"، "جوميز مدرب جيد من الناحية التدريبية، باعتراف اللاعبين أنفسهم، ولكن طريقة إدارة مبارياته للدراويش أثبتت فشلا ذريعاً، فهو لا يجيد قراءة الخصم وإجراء التغييرات المناسبة ما أضاع نقاطا عديدة من الفريق بمباريات الدورى، لذا إدارة النادى قررت الاستغناء عنه والتفكير فى مدرب أجنبى جديد".

ورغم أن مجلس إدارة النادى الإسماعيلى، برئاسة إبراهيم عثمان، استقر على رحيل الفرنسى ديديه جوميز المدير الفنى للفريق عن منصبه وعدم تمديد تعاقده الذى ينتهى فى يونيو الجارى، إلا أن إدارة النادى فضلت عدم الإعلان عن القرار بشكل رسمى سوى مع وضوح الرؤية بالنسبة لبطولة الدورى العام هذا ، ومع إعلان القرار النهائى للمسابقة سوف توجه إدارة الدراويش الشكر للمدرب الفرنسى فى حال إلغاء المسابقة، وفى حال استمرارها سيكمل مسيرته لنهاية الموسم ويرحل أيضاً.

وتولى الفرنسى ديديه جوميز المسئولية الفنية للدراويش فى يناير الماضى، قاد الفريق فى 9 مباريات بواقع 6 مباريات فى الدورى + مباراتين فى البطولة العربية + مباراة بكأس ، وحقق الفوز فى ثلاث مباريات وتعادل فى مثلها وخسر مثلها، وسجل الدراويش تحت قيادته عشرة أهداف وتلقت شباكهم مثلها .

ويعد تجميد النشاط المحلى بمثابة طوق النجاة الحقيقى لبعض الأندية لالتقاط الأنفاس بعد سلسلة من النتائج الباهتة، ومنها الإسماعيلى الذى يحتل المركز التاسع بجدول ترتيب الدورى برصيد 22 نقطة بعدما لعب 18 مباراة فاز فى 6 لقاءات وتعادل فى 4 وخسر8 مواجهات وسجل لاعبوه 16 هدفاً وتلقت شباكه 21 هدفاً، كما ودع الدراويش بطولة كأس مصر بالخسارة بهدف نظيف أمام فى مباراة دورالـ16

وينتظر الدراويش موقعة حاسمة أمام الرجاء المغربى فى إياب الدور قبل النهائى لكأس محمد السادس للأندية الأبطال"البطولة العربية"والتى تم تأجيلها بسبب فيروس القاتل، علما بأن مباراة الذهاب انتهت بفوز الدراويش بهدف دون رد سجله فخر الدين بن يوسف.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق