الحماد: لا منافس للهلال

عكاظ 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
سعود الحماد.. اسم برز في خارطة الرياضة كمهاجم هداف اعتلى منصات التتويج مع الزعيم ليضع نفسه بين الأسماء التي لا تنساها الذاكرة رغم الأجيال التي تعاقبت سواء في الهلال أو المنتخبات الوطنية، حيث ظل ملازما للمجال الرياضي حتى بعد اعتزاله، إذ مارس العمل الإداري في الهلال ومنتخبات ألعاب القوى قبل أن يتفرغ للتحليل الرياضي.

«عكاظ» استضافت الحماد في حوار مطول، تحدث فيه عن بدايته مع الكرة حتى اعتزاله ومشواره بعد ذلك، كما تطرق لإدارة الهلال وعودة الدوري وأفضل اللاعبين من وجهة نظره..

حديث الحماد نستعرضه في ثنايا السطور التالية:

• حدثنا عن سعود الحماد بعد الاعتزال.

•• بعد تقديم اعتذاري لإدارة الهلال واعتزالي الكرة تم تكليفي بالعمل الإداري في نادي الهلال مديرا للفريق الأول لكرة القدم عام 1413، وكان وقتها بقيادة المدرب كاندينو، ثم جاء بعده المدرب أوسكار وبعدها كلفت عضوا في لجنة المنتخبات لألعاب القوى ومديرا للمنتخب الأول بقيادة الأمير نواف بن محمد لمدة 4 سنوات، إضافة لترشيحي مشرفا تربويا ورياضيا في ومشرفا على بعض المنتخبات المدرسية في المشاركات المحلية والعربية وعلى البطولات التي تنظم من قبل وزارة التعليم، وبعد تقاعدي تفرغت للتحليل والنقد الرياضي في البرامج الرياضية، التي كانت بدايتي معها من عام 2008، إضافة إلى تلبية الدعوات لحضور المناسبات الرياضية من قبل وزارة الرياضة واتحاد كرة القدم ونادي الهلال، سواء داخليا مثل تدشين وختام البطولات أو خارجيا مثل حضور نهائي كأس العالم في روسيا 2018، ونهائي كأس دوري أبطال آسيا في وختام الأنشطة والدورات الرياضية المختلفة في القطاعات الأخرى، وهذا يعتبر من ضمن مسؤوليتنا الاجتماعية كرياضيين معروفين في الوسط الرياضي، وما زال لنا امتداد في الرياضة في الظهور الاعلامي كوني أكاديميا وناقدا متخصصا في الرياضة.

• كيف كانت بدايتك مع كرة القدم ؟

•• كانت بدايتي على مستوى منتخبات المدارس ثم التحقت بنادي الفرع بمحافظة الحريق وبرزت كهداف على مستوى درجة الأشبال ثم درجة الشباب ثم الفريق الأول، الذي استطعت أن أسجل معه ما يقرب من 80 هدفا، قبل التحاقي وانتقالي لنادي الهلال عام 1986، وأصبحت في أول موسم هدافا له في جميع بطولاته التي شاركت فيها سواء محلية أو أو آسيوية في التصفيات والنهائيات، إضافة إلى هداف البطولة الآسيوية 25 مع منتخب الشباب برصيد 7 أهداف عام 1986، والحصول على البطولة بعد انضمامي بقيادة المدرب البرازيلي ازفالدو.

واخترت كرة القدم رغم أنني أجيد عدة ألعاب وبطل سعودي سابق في الوثب العالي لثقتي الكبيرة بنجاحي فيها، وبروزي وإجادتي للتهديف كون اللاعب الهداف عملة نادرة في كرتنا السعودية وخاصة التهديف بالرأس، حيث لقبت «بالرأس الماسية»، وكان زميلي ماجد عبدالله يحمل لقب «الرأس الذهبية».

• متى كانت بدايتك مع نادي الهلال ؟

•• بدايتي مع نادي الهلال كما ذكرت عام 1986، حيث كانت هناك منافسة من قبل أندية الهلال والنصر والرياض لضمي من نادي الفرع بمحافظة الحريق، احترمت كل الأندية وشكرت مسؤوليها واخترت الهلال، بسبب ميولي وتوقع نجاحي وحاجة الفريق لي في خط الهجوم.

• من هو أفضل وأقرب مدرب لك ؟

•• بلا شك المدرب البرازيلي مانيلي، رغم أنه ليس محظوظا في البطولات، إضافة لمدرب منتخب الشباب البرازيلي ازفالدو.

• هدف سجلته ما زال عالقا في ذهنك وتتذكره في كل حين.

•• هدف التأكيد والتأهل لكأس العالم للشباب في تشيلي عام 1987، وكان الهدف الثاني في مرمى كوريا الشمالية في ملعب الملز، بحضور الأمير فيصل بن فهد والشيخ فهد الأحمد رحمهما الله، ومسؤولي الاتحاد الآسيوي، وحدثت فرحة كبيرة للقيادات الرياضية وكانت فرحة وطن بالتأهل، وكنت أسعد الناس بحسم التأهل ولقب هداف البطولة الآسيوية برصيد 7 أهداف.

• ما هي أهم بطولة حققتها مع الهلال وتعتبر الأغلى في مسيرتك الرياضية ؟

•• كنت شريكا مع زملائي في تحقيق البطولات سواء كنت لاعبا أساسيا أو احتياطيا أو مديرا للفريق منذ التحاقي بنادي الهلال عام 1986 إلى عام 1992، الذي كنت فيه مديرا للفريق، لكن تظل بطولة كأس الملك عام 1989 بجدة أمام فريق النصر وسجل الأهداف الـ3 مدافعون هي الأهم.

• من أهم النجوم المميزين الذي زاملتهم في نادي الهلال والمنتخب ؟

•• جميع زملائي الذين زاملتهم في نادي الهلال والأخضر اعتبرهم نجوما.

• ما رأيك بعودة الدوري السعودي دون جمهور ؟

•• عودة الدوري قرار صائب، واعتبره من العدل حتى لو كان دون جمهور مثله مثل بعض الدوريات العالمية الأفضل، وكونه قويا ومن أجل تحديد البطل والهبوط والصعود ومقاعد المشاركة الآسيوية.

• ما هي توقعاتك لفريق الهلال خلال الحالي ؟

•• أتوقع لفريق الهلال الاستمرار في تقديم المستويات الجيدة، خاصة بعد تحقيق الإنجاز القاري والمحافظة على توسيع الفارق وصدارة الدوري وأيضا المنافسة على بطولة كأس الملك، وهو فريق يحمل شخصية البطل ومرشح لأي بطولة يشارك فيها محليا وعربيا وقاريا.

• ما رأيك في إدارة فهد بن نافل ؟

•• إدارة ناجحة في قيادتها للزعيم، ونتائج الفريق تتحدث عن دور الإدارة ونجاحها، خاصة في استعادة الإنجاز الآسيوي.

• ما رأيك في مستوى لاعبي الهلال الأجانب ؟

•• أجانب الهلال يعتبرون الأفضل في الفرق السعودية، وأعطوا إضافة للفريق وكان لهم دور كبير في ترويض بطولة القارة وخاصة اللاعبين قوميز وكاريلو وجيوفنكو والكوري هيون.

• برأيك هل هناك فريق منافس للهلال ؟

•• جميع الفرق تعتبر منافسة للهلال أثناء المباريات داخل الملعب فقط، أما على مستوى عدد البطولات فالزعيم يغرد خارج السرب محليا وخارجيا بـ59 بطولة.

• من اللاعب الذي يطرب سعود الحماد في الملعب ؟

•• بلا شك كاريلو وسلمان الفرج.

• من هو رئيس النادي الذي عملت معه وتعتبر إدارته ذهبية للهلال ؟

•• الأمير عبدالله بن سعد رحمه الله واكبته لاعبا ومديرا للفريق.

• ماذا يحتاج الهلال ليحافظ على صدارته ويحقق الدوري ؟

•• الهدوء والتركيز بشكل أكبر وعدم التفريط في الجولات المتبقية وكل مواجهة يعتبرها نهائيا، وألا يخيب آمال جماهيره التي لديها رغبة بضم الدوري وكأس الملك مع الإنجاز القاري.

• هل تتوقع بأن أزمة ستؤثر على أداء الأندية ؟

•• نعم أتوقع أن يكون العطاء داخل الملعب أقل مما قبل أزمة كورونا بسبب طول مدة التوقف والابتعاد عن التدريبات الجماعية والمباريات.

• أخيراً ماذا تقول للجمهور الهلالي ؟

•• شكرا لدعمكم ولتميزكم وأنتم شركاء الزعيم في تحقيق الإنجازات والبطولات ودعمكم المستمر ومساندتكم للفريق ستساهم بتحقيق المزيد من الإنجازات في البطولات القادمة واستمرار الأفراح التي لا تتوقف في كل موسم رياضي.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق