مرة أنا وميدو.. قصة خناقة العالمي التي كادت أن تنهى حياة إبراهيموفيتش

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
" مرة أنا وزلاتان" جملة أثارت سخرية رواد مواقع التواصل الإجتماعي خلال الأيام الماضية، بسبب حديث النجم المصري أحمد حسام ميدو المللقب بـ " العالمي" الدائم عن علاقته بإبراهيموفيتش، خلال فترة تواجدهما في صفوف أياكس في بداية الألفية الثالثة.

لكن هذه المرة ستناول حديث إبراهيوفيتش عن أحمد حسام ميدو، حيث تحدث زلاتان عن قصة شجاره مع العالمي في كتابه " زلاتان إبراهيموفيتش والغضب والانتقام"، عندما كان يلعب الثنائي في صفوف أياكس أمستردام:

ميدو كان غاضبا حينما تم استبداله خلال إحدى المباريات والتي كانت أمام إيندهوفن بالدوري وخسرها أياكس.

تفوه بكلمات تهين اللاعبين والجهاز الفني لفريق أياكس مثل " أوباش بأئسون"، بسبب قرار استبداله ليرد عليه إبراهيموفيتس أنت الندل الوحيد في الفريق.

حاول ميدو الاعتداء على إبراهيموفيتش داخل غرفة داخل خلع الملابس بعد انتهاء اللقاء، وقام بالتقاط مقص أو مقصين وقام بتوصيبهم تجاه زلاتان، لمر المقص بجوار رأس النجم السويدي محطما جدار الحائط.

وقف إبراهيموفيتش ووجه صفعة ولكمة قوية لميدو، لكنهما  خرجا بعد فترة قصيرة من غرفة خلع الملابس وكأن شيئا لم يكن.

إبراهيموفيتش يقول في كتابه أن المدير الرياضي لنادي أياكس احتفظ بمقصات خناقته مع ميدو كتذكار، ربما لأنه أرد أن يريهم لأولاده، في يوم من الأيام، ويقول لهم، هذه المقصات كان سيصاب بها إبراهيموفيتش.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق