الاتحاد يقرع جرس العودة

صحيفة اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
استعاد عميد الأندية تألقه في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، بعد أن بلغ النقطة الـ18 بنهاية الجولة الحادية عشرة، وقرع العميد بمستوياته المميزة الجرس ليعلن عودته إلى المنافسة في الدوري ونهاية سنوات المعاناة والصراع مع شبح الهبوط.

وبدا واضحًا على الفريق الاتحادي البصمة الفنية، من قبل الجهاز الفني بقيادة المدرب البرازيلي فابيو كاريلي، الذي أعاد إلى العميد شخصيته داخل الملعب، وأصبح خصمًا لا يستهان به داخل الملعب، وساهم في تألق الفريق خلال الحالي.

وامتدح أنصار الفريق الاتحادي، مستوى الفريق أمام الباطن، بعد أن ظهر الفريق بمستوى مميز، وكأن الفريق يعزف موسيقى السامبا البرازيلية داخل ملعب الخصم، وظهر من خلالها المنهجية التي يسير عليها من خلال لعب التمريرات القصيرة والاستحواذ الإيجابي.

ومن جانبه، أكد محمد العبدلي مساعد مدرب فريق الاتحاد السابق، أن الاتحاد يسير في الطريق الصحيح وبخطى ثابتة للأمام، وهذا يمنح الفريق دعمًا كبيرًا للتويج بلقب البطولة العربية (كأس محمد السادس للأندية الأبطال).

وأضاف، مواجهة الاتحاد أمام الباطن لم تكن سهلة، وهذا لا يعني أن الاتحاد لم يكن الأفضل، إذ تألق خلال اللقاء أكثر من لاعب وهو ما تعودناه من الاتحاد فريق النجوم وليس فريق النجم الواحد، مبينًا أن هذا إن دل إنما يدل على أن العمل يحسب لإدارة الكرة وكانت هناك رغبة كبيرة منهم في تحقيق الفوز.

وتابع: «من المهم أن يواصل الاتحاد تحقيق النتائج الإيجابية والابتعاد عن النتائج السلبية التي قد تساهم في التأثير على الفريق»، متمنيًا أن يعود الاتحاد منافسًا على الدوري، لأن الدوري غير ممتع بعدم وجود العميد - حسب وصفه.

وأشار العبدلي إلى أن الاتحاد يحتاج إلى قوة أكبر في خط المقدمة، وإدارة النادي والمدرب الفريق أدرى بمصلحة الفريق، ولكن عدد الأهداف التي يسجلها الفريق قليلة، مؤكدًا: «الفريق أصبح بحاجة إلى لاعب يصنع الفارق للتسجيل وليس المهاجم الهداف».

وواصل العبدلي: «عودة فهد المولد الذي افتقده الفريق في الموسم الماضي، كان لها الأثر الكبير في عودة مستوى الفريق إلى الدور الكبير الذي يقوم به داخل وخارج الملعب»، كاشفًا أن الاتحاد بحاجة إلى ابن النادي.

وأردف: «أحترم كل من يقول إننا نعيش في زمن الاحتراف، الاحتراف أقوى بتواجد ابن النادي في الفريق، والاتحاد له تركيبته الخاصة، بجانب الاستقطاب الأهم للفريق وهو أحمد حجازي الذي أضاف قيمة كبيرة لدفاع الفريق، كما أن عودة الحارس مارسيلو غروهي إلى مستواه بعد غياب أضاف للفريق الاتحادي الكثير».

وأكمل: «الجميع يعرف أن الموسم الماضي كان بداية عودة غروهي واستعادة مستواه بعد أن ابتعد كثيرًا بسبب الإصابة، بالإضافة إلى النضج الكروي للاعبين أمثال مهند شنقيطي وعبد الإله المالكي وسعود عبدالحميد الذين أصبحوا أصحاب مسؤولية في الفريق، ويلعبون دورًا كبيرًا في الاتحاد».

وأتم: «بات لدينا عديد الحلول في الفريق بوجود الكثير من اللاعبين المميزين القادرين على صنع الفارق أمثال رومارينهو وغاري رودريغيز وعبدالعزيز البيشي وبرونو هنريكي وعبدالمجيد السواط، وهذا سيجعل مدرب الاتحاد في حيرة بسبب كثرة الخيارات عكس السابق، إذ كانت دكة البدلاء في الاتحاد خالية من النجوم».

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق