لاجاردير سبورت تتسبب في إيقاف عيسى حياتو بقرار رسمي من الفيفا

ميركاتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

دفع الكاميروني عيسى حياتو ثمن علاقاته المشبوهة مع شركة لاجاردير سبورت الفرنسية خلال فترة رئاسته للاتحاد الأفريقي لكرة القدم كاف، بالتعرض منتصف هذا الأسبوع للإيقاف لمدة سنة كاملة عن أي نشاط رياضي بقرار رسمي صادر عن الاتحاد الدولي للعبة «فيفا».

ويواجه عيسى حياتو خطر السجن في منذ عام 2018 بسبب دعوى قضائية قدمها جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الإحتكارية المصري إلى المحكمة الاقتصادية في البلاد، للتحقيق في قضية بيع الكاف (مقره القاهرة) لحقوق توزيع البطولات الأفريقية إلى شركة لاجاردير سبورت الفرنسية دون طرحها أمام الشركات الأخرى الراغبة في شراء البطولات بسعر مالي أعلى من السعر المقترح من الشركة الفرنسية.

وأصدرت لجنة التأديب التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» قرارًا بإيقاف عيسى حياتو عن ممارسة أي نشاط رياضي يرتبط بكرة القدم لمدة سنة كاملة مع تغريمه مبلغ 30 ألف فرنك سويسري، حوالي 33 ألف دولار، بعد التأكد من توقيعه على عقود مشبوهة لتسويق حقوق النقل التلفزيوني لبطولات أفريقيا لكرة القدم بمبلغ مليار دولار فقط لشركة لاجاردير دون طرح الحقوق أمام شركات أخرى.

وتحتكر لاجاردير حقوق توزيع النقل التلفزيوني للبطولات الأفريقية حتى عام 2028، وقامت بدورها ببيع كافة الحقوق إلى شبكة قنوات بي إن سبورتس القطرية لاحتكارها في منطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقال بيان الفيفا إن حياتو تورط في اتفاقات اعلامية وتسويقية مشبوهة لبيع حقوق مسابقات الكاف مع شركة لاجاردير سبورت الإعلامية الفرنسية في الفترة ما بين 2014 و2017.

وترى لجنة تأديب الفيفا أن حياتو انتهك واجبه في الولاء لمنصبه كرئيس للاتحاد الافريقي للعبة من خلال الدخول نيابة عن الكاف في اتفاقية مناهضة للمنافسة مع شركة لاجاردير والتي أضرت بالمنظمة من الناحية المالية، وأثرت بالسلب على سمعة الكاف.

وستسري عقوبة الحرمان من ممارسة أي نشاط متعلق بكرة القدم على المستويين المحلي والدولي بدءًا من يوم الثلاثاء الموافق 3 أغسطس .

وتُعد هذه المرة الأولى التي يتعرض فيها عيسى حياتو للإيقاف بعدما أفلت من العقوبات الصارمة التي طالت نواب رئيس الفيفا السابق جوزيف بلاتر، ومن بينهم جاك وارنر وميشيل بلاتيني وجيروم فالكه.

وقضى عيسى حياتو 29 عامًا على كرسي رئاسة الكاف حتى ترك موقعه للملغاشي أحمد أحمد في انتخابات عام 2017.

وفشل أحمد أحمد في الاحتفاظ بمركزه في الكاف لأكثر من عامين بسبب ملف ضخم من التجاوزات القانونية والاخلاقية والإدارية قام سكرتير عام الكاف السابق «عمرو فهمي» بتسليمه بشكل شخصي إلى رئيس الفيفا جياني إنفانتينو، قبل أن يتوفى عمرو فهمي بشكل مفاجيء في 23 فبراير .

وأشرف الفيفا على إدارة شؤون الكاف بحضور أحمد أحمد في دور ثانوي حتى تمت الانتخابات الجديدة في نهاية عام 2020 والتي شهدت فوز الجنوب أفريقي باتريس موتسيبي بالتزكية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة ميركاتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من ميركاتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة