الارشيف / رياضة / بطولات

عامر حسين: يوم 1 فبراير مفترق طرق وبديل كلاتنبيرج أجنبي

أكد عامر حسين عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري أن الأول في فبراير المقبل موعد هام لتحديد مؤجلات النادي الأهلي بسبب مشاركته في كأس العالم للأندية.

ويلعب الأهلي في مونديال الأندية في في الفترة ما بين 1 إلى 12 فبراير 2023 المقبل.

اقرأ أيضا..اتحاد الكرة يُعلن عقوبات الجولة 15 من الدوري

وفي تصريحات لقناة الحياة قال عامر حسين: " بعد المباراة الأولى للأهلي في كأس العالم للأندية سنعلن عن التصور الجديد لمؤجلات الأهلي، لأن يوم 1 فبراير المقبل هو مفترق طرق، سننتظر اللقاء وبعد ذلك نعلن المباريات المؤجلة".

وواصل تصريحاته: " بطولة الدوري ستتنهي قبل إرسال أسماء الأندية المشاركة في بطولات إفريقيا، الاتحاد الإفريقي هو من سيختار الأندية المشاركة في دوري السوبر".

وعن امكانية مشاركة الأهلي في دوري السوبر الإفريقي ودوري الأبطال الإفريقي معا قال: " حال مشاركة في الأهلي بطولة دوري السوبر الإفريقي المقبل لن يستطيع المشاركة في دوري أبطال إفريقيا لن يكون لديه وقت نهائيًا، المتوقع الانتهاء من بطولة الدوري يوم 10 أو 15 يوليو المقبل".

وردا عن أسباب استقالة كلاتنبيرج قال: " عقدنا اجتماع والتزامنا أن الملف يتحول للإدارة المالية والقانونية ولو الأمر انتهى بشكل ودي لا يوجد مشكلة، ولو يوجد أحد له حق سيحصل عليه بناءًا على العقد المبرم بين كلاتنبرج والاتحاد، ولكن هو كان لديه وقت كافيء ان يكون متواجد بصفة دائمًا وهذا سبب مشكلة والأمور أصبحت صعبة في التواصل".

وأكمل عامر حسين: " هل سيكون هناك ترشحيات لرئيس لجنة حكام مصري أم أجنبي؟ هناك قرار أننا سنستكمل التجربة بالأجنبي حتى وبعد ذلك نقييم بعد نهاية الموسم، منذ سنوات طويلة يكون هناك هجوم على رئيس لجنة الحكام المصري ولا يستمر لفترة طويلة".

وقال عن واقعة كهربا: " تم احالة واقعة كهربا في مباراة القمة إلى لجنة الانضباط لعدم رصدها في تقرير مراقب اللقاء، هذه اللجنة مستقلة ولها الحرية فى اتخاذ القرارات المناسبة وفقا للوائحها واتحاد الكرة لا يتدخل فى عملها".

وختم حديثه: " الموعد المقترح لنهائي كأس بين الأهلي وبيراميدز؟ سنعلن مع التصور الجديد يوم 1 فبراير المقبل".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بطولات ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بطولات ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا