الارشيف / رياضة / بطولات

رسميًا | رابطة الليجا تشكو باريس سان جيرمان بسبب تجديد عقد مبابي

أصدرت رابطة الليجا بيانًا رسميًا أكدت خلاله أنها ستقدم شكوى ضد نادي باريس سان جيرمان الفرنسي أمام الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" والسلطات الإدارية والضريبية في فرنسا وأمام الهيئات المختصة في الاتحاد الأوروبي، بعد الأنباء التي تم تداولها بشأن تجديد كيليان مبابي عقده مع النادي الفرنسي.

وأوضحت رابطة الليجا في بيانها أنها تستند في تلك الشكوى إلى انتهاك نادي باريس سان جيرمان ورئيسه ناصر الخليفي، قواعد اللعب المالي النظيف، بالنظر لفاتورة الرواتب وقيمة الصفقات التي يعقدها النادي الفرنسي. 

وكان من المتوقع انتقال مبابي إلى ريال مدريد في صفقة انتقال حر حيث ينتهي عقده مع باريس سان جيرمان بنهاية الموسم الجاري في 30 يونيو.

لكن شهدت الأحداث تحول في مسار المفاوضات وتسفر الأنباء أن باريس سان جيرمان سيعلن توقيع مبابي على عقد جديد. 

اقرأ أيضًا | بنزيما ورودريجو وفينيسيوس يوجهون رسائل غير مباشرة لـ مبابي

بيان رابطة الليجا بشأن تجديد عقد مبابي

"في مواجهة إعلان كيليان مبابي المحتمل للبقاء في باريس سان جيرمان، يريد الليجا التأكيد على أن هذا النوع من الاتفاقات يهدد الاستدامة الاقتصادية لكرة القدم الأوروبية، مما يعرض مئات الآلاف من الوظائف والنزاهة الرياضية للخطر على المدى المتوسط، ليس فقط من المسابقات الأوروبية، ولكن أيضًا من بطولات الدوري المحلية لدينا.

إنه لفضيحة أن نادٍ مثل باريس سان جيرمان، خسر الموسم الماضي أكثر من 220 مليون يورو، بعد أن تكبد خسائر بلغت 700 مليون يورو في المواسم الأخيرة (حتى الإعلان عن دخل من الرعاية بمبلغ مشكوك فيه للغاية) بتكلفة طاقم رياضي حوالي 650 مليون دولار لموسم 21/22 هذا، يمكن أن يواجهوا اتفاقًا على هذه الخصائص بينما تلك الأندية التي يمكن أن تقبل وصول اللاعب دون رؤية فاتورة رواتبهم محل تسوية، تُترك دون التمكن من التوقيع معه.

لكل ما سبق، ستقدم رابطة الليجا شكوى ضد باريس سان جيرمان أمام يويفا والسلطات الإدارية والضريبية في فرنسا وأمام الهيئات المختصة في الاتحاد الأوروبي، لمواصلة الدفاع عن النظام البيئي الاقتصادي لكرة القدم الأوروبية واستدامتها.

في مناسبات سابقة، قدمت رابطة الليجا بالفعل شكاوى ضد باريس سان جيرمان لعدم امتثال اللعب المالي العادل للاتحاد الأوروبي لكرة القدم لذلك فرض الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عقوبات قاسية على باريس سان جيرمان، على الرغم من إلغاء محكمة التحكيم الرياضية في قرار غريب.

كانت رابطة الليجا والعديد من مؤسسات كرة القدم الأوروبية يأملون في أنه مع دخول رئيس باريس سان جيرمان، السيد ناصر الخليفي، في هيئات إدارة كرة القدم الأوروبية مثل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم السابق أو رئاسة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، فإنه سيمتنع عن تنفيذ هذه الممارسات وهو يعلم، الضرر الذي تسببه، لكن الأمر لم يكن كذلك، بل على العكس تمامًا.

نظرًا لكون باريس سان جيرمان مع رواتب غير مقبولة، وخسائر اقتصادية كبيرة في المواسم السابقة، فإنه يفترض استثمارًا مستحيلًا في هذه الحالة، مما يعني بلا شك عدم الامتثال للوائح الرقابة الاقتصادية الحالية ليس فقط من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، ولكن لكرة القدم الفرنسية نفسها.

تشير هذه السلوكيات بشكل أكبر إلى أن نوادي الدولة لا تحترم أو ترغب في احترام قواعد قطاع اقتصادي لا يقل أهمية عن كرة القدم، وهي مفتاح لاستدامة مئات الآلاف من الوظائف.

هذا النوع من السلوك الذي يقوده ناصر الخليفي، رئيس باريس سان جيرمان، بسبب وضعه كعضو في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم السابق، رئيس اتحاد الأندية الأوروبية، يشكل خطراً على كرة القدم الأوروبية بنفس مستوى الدوري الأوروبي الممتاز".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بطولات ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بطولات ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا