بابا الفاتيكان يتعاون مع مايكروسوفت لتنظيم استخدام التقنيات الحديثة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

كشف البابا فرانسيس عن رغبته فى تنظيم تقنيات التعرف على الوجه، والذكاء الاصطناعى، وغيرها من التقنيات الجديدة بمجموعة من المبادئ الأخلاقية، ففى وثيقة مشتركة نشرت يوم الجمعة، وضع البابا، جنبا إلى جنب مع آى بى إم ومايكروسوفت، رؤية حددت مبادئ التكنولوجيات الناشئة ودعا إلى لوائح جديدة، وفقا لما ذكرته رويترز.

وقال بابا الفاتيكان: "نداء روما لأخلاقيات الذكاء الاصطناعى، ينبغى تطوير أدوات الذكاء الاصطناعى مع التركيز ليس على التكنولوجيا، ولكن من أجل مصلحة الإنسانية والبيئة، والنظر فى احتياجات الأشخاص الأكثر عرضة للخطر".

وتضمنت "أخلاقيات الخوارزميات" الموضحة فى الوثيقة كلا من الشفافية، والتضمين، والمسؤولية، والحياد، والموثوقية، والأمان، والخصوصية، فى إشارة إلى المناقشات التى نشأت حول مواضيع مثل الانحياز الخوارزمى وخصوصية البيانات.

على هذا المنوال، دعا إلى وضع لوائح جديدة حول "التقنيات المتقدمة التى تنطوى على مخاطر أكبر فى التأثير على حقوق الإنسان، مثل التعرف على الوجه، إذ أثارت تكنولوجيا التعرف على الوجه على وجه الخصوص المخاوف فى السنوات الأخيرة، وذلك بفضل الأبحاث التى أظهرت مشاكلها المتعلقة بالتحيز العنصرى وانعدام الشفافية من جانب الشركات التى تطورها.

هذه الوثيقة، التى أقرتها Microsoft و IBM، ليست المرة الأولى التى يدرس فيها فرانسيس القضايا الأخلاقية المحيطة بالتكنولوجيا، ففى مؤتمر الفاتيكان فى سبتمبر، حذر البابا من أن التقدم التكنولوجى، إن لم يكن قيد الفحص، يمكن أن يؤدى بالمجتمع إلى "انحدار مؤسف إلى شكل من البربرية".

وقام آخرون، سواء داخل مجتمع التكنولوجيا أو خارجه، بوضع خطط لمعالجة الآثار الجانبية للذكاء الاصطناعى أيضا، ففى يناير، كشفت إدارة ترامب النقاب عن مجموعة من القواعد التى يجب على الوكالات الفيدرالية اتباعها عند تصميم سياسات الذكاء الاصطناعى، بينما أعلن الاتحاد الأوروبى عن مبادئه غير الملزمة فى أبريل.

تحدث العديد من الأشخاص والمنظمات فى صناعة التكنولوجيا حول تنظيم الذكاء الاصطناعى، بما فى ذلك الرئيس التنفيذى لشركة تسلا إيلون ماسك والرئيس التنفيذى لشركة ألفابيت ساندار بيتشاى، فضلاً عن مجموعات أخلاقيات الذكاء الاصطناعى مثل AI Now و OpenAI.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق