ناسا ترسل مركبة CubeSat للبحث عن الجليد على سطح القمر باستخدام أشعة الليزر

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تخطط وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" لإرسال قمر صناعي صغير بحجم حقيبة الملفات - يُعرف أيضًا باسم CubeSat، والذى سيستخدم الليزر لأول مرة للكشف عن الجليد السطحي الذي يحدث بشكل طبيعي والذي يعتقد أنه في قاع الفوهات على القمر التي لم تشهد ضوء الشمس من قبل.

وبحسب موقع TOI الهندى، فقالت وكالة ناسا، إنها ستكون أول مركبة فضائية تستخدم الوقود الدافع "الأخضر"، وهو نوع جديد من الوقود أكثر أمانًا في النقل والتخزين من "الهيدرازين" الذي يستخدم عادة في المركبات الفضائية.

وقال جون بيكر، مدير مشروع Lunar Flashlight في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا في جنوب كاليفورنيا:"إن مهمة التكنولوجيا مثل مركبة Lunar Flashlight، ذات التكلفة الأقل، تملأ فجوة معينة في معرفتنا، يمكن أن تساعدنا في الاستعداد بشكل أفضل لوجود ناسا الموسع على القمر بالإضافة إلى اختبار التقنيات الرئيسية التي يمكن استخدامها في المهام المستقبلية".

وعلى مدار شهرين، سوف تنقض Lunar Flashlight على القطب الجنوبي للقمر لتضيء أشعة الليزر في مناطق مظللة بشكل دائم والبحث عن الجليد السطحي، فيما توجد هذه الحفر المظلمة بالقرب من القطبين الشمالي والجنوبي، ُعتقد أنها "مصائد باردة" تتراكم جزيئات مختلفة من الجليد، بما في ذلك جليد الماء.

وقد تأتي الجزيئات من مادة المذنب والكويكب التي تؤثر على سطح القمر ومن تفاعلات الرياح الشمسية مع التربة القمرية، وقالت باربارا كوهين، المحققة الرئيسية للمهمة في مركز جودارد لرحلات الفضاء التابع لوكالة ناسا في جرينبيلت بولاية ماريلاند: "تتحرك الشمس حول أفق الحفرة، لكنها لا تلمع في الواقع الحفرة"، وأضافت: "لأن هذه الفوهات شديدة البرودة، فإن هذه الجزيئات لا تتلقى طاقة كافية للهروب، فتصبح محاصرة وتتراكم على مدى مليارات السنين".

وسيستخدم مقياس انعكاس الليزر بمركبة Lunar Flashlight الأطوال الموجية القريبة من الأشعة تحت الحمراء التي يمتصها الماء بسهولة لتحديد أي تراكم للجليد على السطح، وإذا ضربت الليزر الصخور العارية أثناء تألقها في مناطق القطب الجنوبي المظللة بشكل دائم، فسوف ينعكس ضوءها مرة أخرى إلى المركبة الفضائية، مما يشير إلى نقص الجليد.

ولكن إذا تم امتصاص الضوء، فهذا يعني أن هذه الجيوب المظلمة تحتوي بالفعل على الجليد، وقالت وكالة ناسا إنه كلما زاد الامتصاص، زاد انتشار الجليد على السطح.

فيما ستكون مركبة Lunar Flashlight واحدة من 13 حمولة ثانوية على متن مهمة Artemis I، وهو أول اختبار طيران متكامل لأنظمة استكشاف الفضاء العميق التابعة لوكالة ناسا، بما في ذلك المركبة الفضائية Orion وصاروخ نظام إطلاق الفضاء (SLS).

وفي إطار Artemis، سيستكشف رواد الفضاء والروبوتات المزيد من القمر أكثر من أي وقت مضى، وتبدأ المهمات الروبوتية بعمليات التسليم التجارية القمرية في عام ، ويعود البشر في عام 2024، وستنشئ الوكالة استكشافًا مستدامًا للقمر بحلول نهاية العقد.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق