وحدات التخزين، القطعة التي ستضطر الي تغييرها رغما عنك!

عرب هاردوير 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

أجهزة الألعاب الجديدة قادمة في نهاية العام بقوة، ومعها ستأتي وحدات تخزين عالية السرعة من طراز SSD .. أو وحدات التخزين الصماء بالعربية. وستستغل الألعاب هذه الوحدات في نقل بيانات أضخم لعمل رسوم أعقد وأجمل، مما يعني أن وحدات التخزين القديمة من طراز HDD ستكون في أزمة وجودية حقيقية، فهي لا تمتلك السرعات الكافية للحاق بوحدات الـ SSD! وستصير في خطر كونها غير متوافقة مع ألعاب الجيل الجديد .. أو مع الرسوم القوية التي ستأتي مع تلك الألعاب. مما سيدفع لاعبي الحاسب الشخصي PC للقيام بتغيير جذري في هيكل التخزين علي حواسيبهم.

لكن قبل كل شئ، درس في التاريخ واللغة أولا!

في العهد البائد كانت كل وسائط التخزين الأساسية في الحاسب تحوي أجزاء متحركة moving parts، هدفها تحريك أقراص تخزين البيانات حتي يقرؤها الحاسب .. فكانت وسائط التخزين تلك ما هي الا شرائط ملفوفة أو اقراص دائرية رفيعة وكانت كلها تتحرك في حركة دورانية .. وكانت بداية وحدات التخزين تلك مع الشرائط الممغنطة Tape، ثم الأقراص المرنة Floppy Disk التي تنثني لذلك سميت مرنة، ثم الأقراص الضوئية المضغوطة Compact Disk التي يتم ضغطها فيزيائيا لذلك سميت مضغوطة واشتهرت باسم CD، ثم الأقراص الصلبة Hard Disk التي لا تنثني لذلك سميت باسم الصلبة واشتهرت باسم HD… الخ. وكل هؤلاء يحتاجون محركا motor يسوق دوران الأقراص او الشرائط، ومع الدوران يتم استخراج البيانات.

ولأن كل هذه الوسائط تحتاج الي محرك، فلقد سميت الأجهزة التي تقوم بقراءة تلك الوسائط باسم مٌحرك Drive أو سواقة، مثل سواقة الشريط Tape Drive، و سواقة الأقراص المرنة Floppy Disk Drive، وسواقة الأقراص المضغوطة Compact Disk Drive .. وسواقة الأقراص الصلبة Hard Disk Drive.

والأخيرة بالذات مثلت خروجا عن المألوف، لأنها كانت تحوي المحرك بداخل وحدة التخزين نفسها، ولا تحتاج الي جهاز آخر كي يقرؤها، بل تقرأ نفسها بنفسها .. الشريط Tape يحتاج لجهاز قراءة شرائط، والقرص المرن Floppy و المضغوط Compact يحتاجون الي جهاز مختص لقراءتهم، جهاز به المحرك motor الذي سيحرك تلك الوسائط .. بينما القرص الصلب Hard لا يحتاج، لأنه يحوي محركه بداخله، لذا يقرأ ذاته بذاته.

ولقد اشتهرت سواقة الأقراص الصلبة Hard Disk Drive باختصار HDD. وهو الاختصار الذي شاع استخدامه أكثر بكثير من HD.

لكن كل هذا العبث انتهي أخيرا مع وصول وحدات التخزين الصماء Solid State. ولقد سميت بالصماء Solid لأنها حقيقة لا تحوي أي محركات أو أجزاء متحركة، لا تحوي أقراصا ولا شرائط .. فقط لوحة  كهربية صماء بها ملايين من خلايا التخزين الصغيرة التي تعمل بالكهرباء الكيميائية.

ولأن عالم التقنية يكون أحمقا في بعض الأحيان، فلقد تعود البعض علي تسمية وحدات التخزين الصماء Solid State  باسم سواقة Drive، وسرعان ما التصق الاسم ليصبح السواقة الصماء Solid State Drives أو SSD اختصارا، رغم أنها لا تحوي محركا ولا تسوق شرائط أو أقراصا .. وكان الاسم الأوقع هو Device، والذي يترجم الي مشغل أو وحدة في العربية.

لذا فاذا أردنا تعريب مصطلح SSD المعيوب بالأساس، فإن مصطلح وحدة التخزين الصماء هو الأكثر واقعية، أو مشغل التخزين الأصم.

انتهي الدرس، والآن نعود الي صلب الموضوع.

حتي عام ، فإن الألعاب كانت تصمم لنوع واحد فقط من وحدات التخزين، وهو الأقراص الصلبة Hard Disks .. لأنها تستخدم في أجهزة الألعاب المنزلية مثل PlayStation 4 و Xbox One اضافة الي الحواسيب الشخصية PCs ..  وأقصي سرعة قراءة تعطيها تلك الأقراص هو 200MB في الثانية الواحدة. مع متوسط لا يتعدي الـ 100MB في الثانية لغالبية تلك الأقراص.

ومع مقدم أجهزة ألعاب الجيل الجديد، واحتواءها علي وحدات تخزين صماء فائقة السرعة، بلغت سرعتها الي 2500MB في الثانية في جهاز Xbox Series X و 5500MB في الثانية في جهاز PlayStation 5، فإن صناعة الألعاب ستختلف تماما هذا الجيل، حيث ستنتقل من استهداف 100MB الي استهداف 2500MB في الثانية علي الأقل وهي زيادة تبلغ عشرات الأضعاف. وستستغل جيدا في زيادة تعقيد الرسوم بكافة أشكالها، وبالذات في تقليل أزمان التحميل وتقليص أوقات الانتظار، و زيادة كم بث البيانات الي اللعبة أثناء اللعب مباشرة، بدلا من الانتظار وراء شاشة جديدة سخيفة.

لهذا فإن شراء أي وحدات تخزين أخري غير الوحدات الصماء SSDs حاليا هو درب من دروب تضييع المال، الأقراص الصلبة HDDs ستجد نفسها غير صالحة لتشغيل الالعاب القوية قريبا. سيعاني المستخدم معها من أزمان تحميل طويلة، مع الحاجة الي استخدام ذاكرة مؤقتة RAM بأحجام كبيرة لتعويض فرق السرعة بينها وبين الوحدات الصماء!

لكن هناك جانب آخر لهذا الأمر، أحجام مشغلات التخزين الصماء SSDs لا تزال محدودة، فالمساحات الشائعة في أوساط هذه الفئة هي 2 تيرابايت أو حتي 1 تيرابايت، وأحجام الألعاب لا تزال كبيرة للغاية وتزداد باضطراد في كل عام، لعبة Call Of Duty Modern Warfare وصلت الي 200GB حاليا، ألعاب مثل Gears 4 و Destiny 2 و Rainbow Six Siege تخطت حاجز 120GB، ألعاب مثل Forza 7 و Red Dead Redemption 2 و Ark Survival و Final Fantasy 15 وصلت الي 150GB .. وغير ذلك الكثير، وكلها ألعاب من الجيل الحالي، ألعاب الجيل القادم ستكون أضخم وأضخم بسبب المحتوي الرسومي الأكثر تفصيلا فيها.

باختصار لن تكفي مساحات وحدات التخزين الصماء SSDs لاستيعاب كل هذه الاحجام من الألعاب. .. وليس من المنطقي ان اطلب من المستخدم ان يحذف العابا كي يوفر مساحة كافية لالعاب اخري .. فضلا عن ذلك فإن الاعمار الافتراضية لتلك الوحدات قصيرة ونسبة فقد البيانات منها أعلي.

وهنا نعود الي نقطة شراء وحدة تخزين تقليدية من طراز القرص الصلب Hard Disk، فهي تاتي بمساحات ضخمة وصلت الي 16 تيرابايت، بل وأكثر من ذلك أيضا .. وتصلح لأغراض مهمة في عالم الالعاب، اولها التخزين الاحتياطي Backup لمكتبة العابك في حالة فقد البيانات .. فبدلا من أن تحمل اللعبة من الانترنت من جديد، يمكنك نسخها من القرص الصلب في دقائق، أيضا في حالة امتلاء مساحة وحدة التخزين الصماء SSD .. فيمكنك وضع الالعاب القديمة التي لا تحتاجها حاليا علي القرص الصلب لتستغل مساحتها في شئ اخر، وتستعيدها متي اردت بعد ذلك دون الحاجة لتحميلها من جديد.

كما تصلح الاقراص الصلبة لغرض تشغيل العاب الجيل الحالي والأجيال القديمة من عليها مباشرة.ولكل هذه الاستخدامات وجب اقتناء أقراص صلبة ذات مساحات ضخمة .. لكن السؤال حينها يتحول الي: أي نوع من الأقراص الصلبة بالضبط؟ هناك السريع منها والبطئ، هناك المتين والخفيف، هناك الخارجي والداخلي؟ فأيهم نختار؟

في قديم الزمان كانت سرعة الأقراص الصلبة تتحدد بسرعة دوران الأقراص او الاطباق بالداخل، وبعدد هذه الأطباق وبمساحة التخزين علي كل طبق/قرص. والكثير من العوامل الاخري، لكنها حاليا لا تتحدد الا بعاملين أو ثلاثة فقط: سرعة دوران الاطباق/الاقراص Spindle Speed .. والسرعة العظمي حاليا هي 7200 لفة بالدقيقة، اما السرعة الدنيا فهي 5400 لفة، و حجم الذاكرة المساعدة Cache، والذي وصل حاليا الي 256MB.

العامل الثالث مثير للجدل حاليا وغير محسوم حتي الآن، وهو عدد الأقراص بداخله Platter Number، البعض يقل انه كلما قل عدد الأقراص زادت السرعة، والبعض يقول بالعكس.في كل الأحوال يجب عليك أولا كمستخدم أن تحدد اولوية استخدامك، هل تريد القرص للتخزين الاحتياطي backup بالأساس؟ في هذه الحالة يمكنك الرضي بأقل القليل، يمكنك شراء قرص صلب خارجي بسرعة دوران قليلة 5400 لفة أو أي قرص داخلي موفر للطاقة، مثل أقراص WD Green و WD Blue و Seagate Barracuda .. وهذه كلها تأتي بأسعار قليلة.

في حالة كنت تريد اللعب من علي هذه الأقراص مع التخزين فيجب عليك اقتناء أقراص ذات سرعة دوران عالية، 7200 لفة مثلا، وبحجم ذاكرة مساعدة كبير 256MB، وفي هذه الحالة ستلائمك أكثر أقراص WD Black أو WD Gold أو Seagate Barracuda Pro .. هذه الأقراص تكون أغلي ثمنا لأنها توفر السرعة مع السعة العالية.

بعض المستخدمين قد يجذبه اقراص اخري ذات استخدامات مخصصة، مثل الأقراص الحمراء WD Red و البنفسجية WD Purple، لكن ليس كلها خيار جيد للاعبين للأسف.

فأقراص WD Purble البنفسجية ومثلها أقراص Seagate SkyHawk موجهة بالأساس لقطاع أجهزة المراقبة، والأجهزة المتصلة بآلات تصوير في الشركات والشوارع والبنوك .. الخ، لذا فهي أقراص بطيئة تماما و قد تصل سرعتها لنصف سرعة الأقراص الأخري .. وفوق كل ذلك فهي مطوعة بالأساس لسرعات الكتابة العالية، دون تدقيق في البيانات Error Correction أو حماية للبيانات من الخطأ، وهذا لغرض تسجيل البث المرئي Video Feed بسرعة ودون تعطيل، وحتي لو حدثت بعض الأخطاء أثناء التسجيل فهذا لا يهم في الصورة الكلية، فماذا يهم في بضعة نقاط لونية فاسدة في ملايين النقاط الأخري؟

ولهذا السبب تحديدا فإن هذه الأقراص لا تصلح لتخزين البيانات المهمة المعقدة (مثل ملفات الألعاب)، علي الرغم من أنها تأتي بمزايا أخري مثل مقاومة الاهتزاز الشديد Vibration Resistance، مما يجعلها تصلح لوضعها فوق بعضها البعض أو الي جوار بعضها البعض في صندوق واحد دون مشكلة، اضافة الي قدرة تحملها الجيدة للعمل طوال الأسابيع والشهور علي نحو متواصل، 24 ساعة يوميا، مع القدرة علي تحمل درجات حرارة عالية.

أما أقراص WD Red الحمراء ومثلها أقراص Seagate IronWolf، فهي أيضا تأتي بمزايا قدرة التحمل علي الشغل المتواصل 24 ساعة يوميا، مع مقاومة الاهتزازات والحرارة العالية .. لكنها تضيف عليهم سرعة قراءة أعلي لأنها مصممة بالأساس  للعمل في بيئة الخوادم Servers و أنظمة التخزين الشبكية Network attached Storage .. وهي تركز بالأساس علي سرعات القراءة العالية، لكن يعيبها أنها لا تزال أبطأ من أقراص الألعاب القوية مثل WD Black أو Seagate Barracuda Pro، لكن بشكل عام هي تصلح كخيار ممتاز لمن يضعون التخزين الاحتياطي Backup كأولوية قصوي.

يجب علي المستخدم معرفة نوع تقنية التخزين أيضا قبل الشراء، فالأقراص التي تعمل بتقنية المغنطة المرقطة SMR تكون أبطأ كثيرا من الأقراص التي تستعمل تقنية المغنطة العادية CMR، لذا فيجب علي كل مستخدم التأكد من أن القرص يعمل بـ CMR فقط.

بشكل عام، فان استراتيجة لاعبي الحاسب الشخصي القادمة يجب أن تحوي وحدتين للتخزين، واحدة سريعة صماء SSD بمساحة 1 تيرابايت أو 2 تيرابايت للعب ألعاب الجيل الجديد (وهو ما سنتحدث عنه لاحقا)، وأخري قرص صلب HDD ذو مساحة ضخمة تتعدي الـ 6 تيرابايت .. للتخزين الاحتياطي ولعب الألعاب الحالية والقديمة، وفي هذه الحالة فإن أقراص WD Black و WD Gold و Seagate Barracuda Pro تمثل أسرع الحلول وأقواها في معدل النقل، أما الأقراص الخارجية External فتمثل أرخص الحلول للتخزين، ويشاركها في ذلك أقراص WD Blue و WD Green و WD Red اضافة الي Seagate Barracuda و Seagate IronWolf.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عرب هاردوير ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عرب هاردوير ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق