تعرف على أكبر مشروع انصهار نووى فى العالم لإنشاء مصدر للطاقة النظيفة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
بدأ أكبر مشروع للانصهار النووي في العالم والذي سيكرر التفاعلات في الشمس لإنشاء مصدر للطاقة النظيفة في فرنسا، حيث يقع المفاعل التجريبي الحراري النووي الدولي ITER في بروفانس، ومن المتوقع أن يبدأ إيصال في عام 2035، وتعمل قوة الانصهار عن طريق اصطدام ذرات الهيدروجين الثقيلة لتكوين الهيليوم، وتطلق كميات هائلة من الطاقة في العملية، كما يحدث بشكل طبيعي في مركز النجوم.

 

وفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، فإنه في مثل هذه الاجسام النجمية ، تتغلب الجاذبية على ميل ذرات الهيدروجين المشحونة للابتعاد عن بعضها البعض مثل طرفين موجبين للمغناطيس.

 

وعلى الرغم من ذلك، سيتم في ITER من خلال إنشاء حلقة من الغاز المشحون والساخن للغاية يسمى البلازما - تصل إلى حوالي 270،000،000 درجة فهرنهايت، والتي سيتم تثبيتها في مكانها بواسطة المغناطيس.

 

كما أنه للحصول على نفس الكمية من الوقود، ينتج الاندماج حوالي أربع مرات طاقة محطة الطاقة النووية التقليدية، التي تستخدم تفاعلات الانقسام الذري والانشطار والتفاعلات.

 

يستخدم الانصهار وقودًا سهل المصدر ويفر طاقة رخيصة ونظيفة وآمنة دون نفايات مشعة أو خطر الانهيار، ويتعاون سبعة شركاء دوليين رئيسيين لجلب قوة الانصهار العملية لـ ITER إلى الواقع، بما في ذلك وأوروبا والهند واليابان وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

 

تم إطلاق مشروع ITER في عام 2006 وكان قد خطط في الأصل لإجراء أول اختبار له هذا العام، للوصول إلى الاندماج الكامل بحلول عام 2023.

 

فيما واجه المشروع تأخيرات متنوعة لقضايا التمويل، وتجاوز الميزانية، وآخرها النكسات بسبب COVID-19، وإذا كان المشروع ناجحًا ، فيمكن في وقت لاحق بناء نسخة موسعة أخرى لتوفير المزيد من الطاقة للشبكة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق