نيجيريا دولة رائدة عالميًا في تداول عملة بيتكوين

البوابة العربية للأخبار التقنية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يستمر تداول العملات المشفرة في نيجيريا أكثر من أي مكان آخر في العالم تقريبًا، مما يعكس فقدان الثقة في أشكال الاستثمار الأكثر تقليدية.

وجذبت قصص النجاح ملايين النيجيريين إلى العملات الرقمية، مثل بيتكوين.

وكشف استطلاع أجرته منصة البيانات Statista في عام أن 32 في المئة من النيجيريين يستخدمون العملات المشفرة، وهي أعلى نسبة في أي بلد في العالم.

وتشير التقديرات إلى أن نيجيريا احتلت المرتبة الثالثة بعد الولايات المتحدة وروسيا في عام 2020 من بين أكبر 10 دول من حيث أحجام التداول، حيث حققت أكثر من 400 مليون دولار من المعاملات.

وبالرغم من أن نيجيريا قد خرجت من ركودها الثاني في أقل من خمس سنوات، إلا أن المناخ الاقتصادي الصعب لا يزال قائمًا، مما يجعل مصادر الدخل البديلة والعملات البديلة جذابة.

وخفض البنك المركزي النيجيري قيمة العملة الرسمية بنسبة 24 في المئة خلال العام الماضي، وهناك مخاوف من حدوث المزيد من الانخفاض في القيمة بنسبة تصل إلى 10 في المئة هذا العام.

وفي غضون ذلك، تستمر الأسعار في الارتفاع، مع ارتفاع تضخم أسعار المواد الغذائية إلى أعلى مستوى لها منذ شهر يوليو 2008.

وعندما باع (مايكل أوجو) Michael Ugwu، مؤسس شركة إعلامية في لاغوس، أرضًا يملكها في عام 2018، أدرك أنه بحاجة لاستكشاف فرص استثمارية جديدة.

وبالرغم من ارتفاع أرباحه بالعملة المحلية، إلا أن السعر تراجع بالمقارنة مع قيمتها بالدولار بسبب انخفاض قيمة العملة.

وقال أوجو: كسبت بالعملة المحلية لكنني خسرت بالدولار الأمريكي وعندها أدركت أننا نرجع إلى الوراء وبدأت بالبحث عن بيتكوين.

وقد أتت خطوة الاستثمار في العملات الرقمية ثمارها، حيث ربح في بعض عملاته 50 ضعف ما استثمره، ونمت بيتكوين 10 مرات في العام الماضي.

يرى المصرفي السابق العملة المشفرة كتطور للتمويل، وبالرغم من تقلب العملة، يرى أوجو أنها أداة قيمة للتحوط أو تقليل مخاطر العيش في ما يصفه ببيئة عالية المخاطر.

وبدأت زوجته بالاستثمار عندما واجهت رسوم عمولة عالية لتحويل الأموال بين حسابيها النيجيري والبريطاني.

وقالت: لم يكن الأمر يتعلق بجني الأموال، بل يتعلق بكيفية الحصول على تجربة مصرفية أفضل، وادخار الأموال عبر عملة يمكن أن تحافظ على قيمة المال.

وبالرغم من جاذبيتها، يحذر الاقتصاديون في جميع أنحاء العالم من أن عملة بيتكوين وغيرها من العملات المشفرة هي استثمارات عالية المخاطر.

وهناك مخاوف مشروعة من أن ارتفاع قيمة بيتكوين هو رهان تخميني يترك الكثيرين يومًا ما في حالة تعاسة.

ويقول مصرفي دولي مقيم في نيجيريا: إنها منتج مالي ينطوي على مخاطر تنظيمية محتملة كبيرة، ولم تقرر الحكومات والبنوك المركزية بعد ما إذا كان بإمكانها أو ينبغي لها تنظيمها.

ويضيف: لست متأكدًا على المستوى التقني من أن الأمان الذي تستخدمه مضمون تمامًا، وأعتقد أنه لا تزال هناك بعض الشكوك الفنية.

وفي محاولة لتنظيم السوق، حظر البنك المركزي النيجيري البنوك من تسهيل المعاملات المتعلقة بالعملات المشفرة في عام 2017، لكن الحظر ظل غير مطبق إلى حد كبير.

وأصدر البنك المركزي النيجيري بيان في 7 فبراير أشار إلى ضرورة حماية الناس والبلاد من التهديدات المحتملة التي تشكلها الكيانات غير المعروفة وغير الخاضعة للتنظيم المناسبة للأنشطة غير القانونية.

ويقول العديد من المستثمرين: إنهم يستمرون في التداول باستخدام حساباتهم المصرفية الخارجية، وبإمكانهم العودة بسهولة إلى المعاملات من نظير إلى نظير.

ويعني هذا أنه بدلاً من تحويل الأموال بين مؤسسة مالية ومنصة تداول العملات المشفرة عبر الإنترنت، يقوم المستثمرون بتحويل الأموال مباشرةً إلى بعضهم بعضًا أو من خلال شخص وسيط أثناء الشراء والبيع.

واستخدم مجتمع العملات المشفرة في نيجيريا هذه الطريقة قبل تطوير النظام البيئي لسوق العملات الافتراضية في البلاد.

ويرى النيجيريون العملات المشفرة كوسيلة للالتفاف حول قيود العملات الأجنبية، حيث هناك الكثير من القيود على ما يمكن فعله وما لا يمكن فعله بالعملة الأجنبية، ويجدون أنه من الأسهل استخدام العملة المشفرة كأداة استثمار.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البوابة العربية للأخبار التقنية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البوابة العربية للأخبار التقنية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

Free website traffic