----

لقطات وهمية أثناء الهبوط على سطح القمر

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

مر نصف قرن على هبوط أبولو 11 للقمر، ومع ذلك يتشكك الكثيرين حتى الآن في حدوث ذلك، وزادت حكايات وروايات عن هذا بداية من سبعينيات القرن الماضى وحتى الآن ، ومن بين هذه النظريات هي الاعتقاد أن المخرج السينمائي "ستانلي كوبريك" ساعد وكالة ناسا في تزوير اللقطات التاريخية للهبوطات الستة الناجحة على سطح القمر.

لكن المخرج الكبير قال : لست خبيراً فى رحلات الفضاء أو مهندساً أو عالماً أنا صانع أفلام ومحاضر في مرحلة ما بعد الإنتاج السينمائي، وعلى الرغم من أنني لا أستطيع أن أقول كيف هبطنا على سطح القمر في عام 1969، إلا أننى أستطيع أن أقول بشيء من اليقين أن اللقطات كان من المستحيل تزويرها.

ووفقاً لموقع space  الأمريكى، يوجد طريقتان مختلفتان لالتقاط الصور المتحركة، أحدهما شرائط فعلية من مواد التصوير الفوتوغرافى التي تتعرض لها سلسلة من الصور، و الآخر ، وهو طريقة إلكترونية للتسجيل على وسائط متعددة ، مثل تحريك الشريط المغناطيسى، مع الفيديو

ويمكنك أيضًا البث إلى جهاز استقبال تلفزيون، يسجل فيلم الصور المتحركة القياسى الصور بمعدل 24 إطارًا في الثانية، في حين أن البث التلفزيونى عادة ما يكون 25 أو 30 إطارًا ، وفقًا لموقعك في العالم .

إذا وافقنا على فكرة تسجيل هبوط القمر في استوديو تلفزيوني، فإننا نتوقع منهم أن يكونوا 30 لقطة لكل فيديوفى الثانية، وكان ذلك هو المعيارالتلفزيوني في ذلك الوقت، نحن نعلم أن الفيديو من أول هبوط للقمر تم تسجيله بعشرإطارات لكل ثانية بكاميرا خاصة.

لقد استخدموا Apollo الخاصة فى الاستوديو ثم قاموا بإبطاء اللقطات لجعلها تبدو وكأنها أقل خطورة.

قد يدعى بعض الناس أنه عندما تنظر إلى الأشخاص يتحركون ببطء، يبدو أنهم فى بيئة منخفضة الثقل، يتطلب إبطاء الفيلم إطارات أكثر من المعتاد ، لذلك عليك أن تبدأ بكاميرا قادرة على التقاط المزيد من الإطارات فى ثانية واحدة عن المعتادة وهذا ما يسمى الزائد، عندما يتم تشغيل هذا بمعدل الإطار العادى، يتم تشغيل هذه اللقطات لفترة أطول، إذا لم تتمكن من تجاوز الكاميرا، لكنك سجلت معدل إطارات عاديًا، فيمكنك بدلاً من ذلك إبطاء اللقطات بشكل مصطنع، لكنك بحاجة إلى طريقة لتخزين الإطارات وإنشاء إطارات إضافية جديدة لإبطائها.

في وقت البث ، كان بإمكان مسجلات الأقراص المغناطيسية القادرة على تخزين لقطات الحركة البطيئة التقاط 30 ثانية فقط في المجموع، لتشغيل 90 ثانية من الفيديو البطيء الحركة، لالتقاط 143 دقيقة بحركة بطيئة، يجب تسجيل 47 دقيقة من الأحداث المباشرة وتخزينها، وهذا غير ممكن.

كان يمكن أن يكون لديهم مسجل تخزين متطورلإنشاء لقطات حركة بطيئة، ويعلم الجميع أن ناسا تحصل على التكنولوجيا أمام الجمهور.

الإضاءة تأتى بوضوح فى لقطات من أضواء كاشفة والظل  يبدو غريب، وهو على بعد 93 متر، يطلق عليه الشمس إذا نظرت  إلى الظلال فى اللقطات و كان مصدر الضوء كشافًا قريبًا، فسيكون الظل من نقطة مركزية، ولكن نظرًا لأن المصدر بعيد جدًا، فإن الظلال متوازية في معظم الأماكن بدلاً من الابتعاد عن نقطة واحدة، ومع ذلك، فإن الشمس ليست هى المصدر الوحيد للإضاءة فالضوء ينعكس من الأرض أيضًا، يمكن أن يسبب بعض الظلال لا تظهر متوازية،  وهذا يعنى أيضًا أنه يمكننا رؤية الكائنات الموجودة في الظل.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق