مايكروسوفت تغمر الخوادم في أحواض السوائل

البوابة العربية للأخبار التقنية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بدأت شركة مايكروسوفت بغمر خوادمها في السائل لتحسين أدائها وكفاءة ، ويتم الآن استخدام الخوادم لأحمال الإنتاج فيما يشبه الخزان السائل.

وكانت عملية الغمر هذه موجودة في الصناعة منذ بضع سنوات حتى الآن، لكن مايكروسوفت توضح أنها أول مزود سحابي يقوم بتشغيل التبريد بالغمر على مرحلتين في بيئة إنتاج.

ويعمل التبريد عن طريق غمر الخادم بالكامل في سائل غير موصل قائم على الفلوروكربون يصطدم مباشرة بالمكونات ويصل السائل إلى درجة غليان أقل (50 درجة مئوية) للتكثيف.

ويؤدي هذا إلى إنشاء نظام تبريد مغلق الحلقة، مما يقلل التكاليف، وذلك بالنظر إلى عدم الحاجة إلى طاقة لتحريك السائل حول الخزان، ولا يلزم وجود مبرد للمكثف أيضًا.

وتوضح مايكروسوفت: ينغمر الخادم ضمن الخزان، وتراه يغلي تمامًا كما ترى الماء يغلي في الإناء، لكن درجة غليان الماء هي 100 درجة مئوية، بينما تبلغ درجة غليان هذا السائل 50 درجة مئوية.

واستخدمت شركات العملات المشفرة هذا النوع من التبريد السائل في السنوات الأخيرة لتعدين بيتكوين والعملات المشفرة الأخرى.

وألهمت هذه الطريقة مايكروسوفت لتجربة استخدامها على مدار السنوات القليلة الماضية، واستخدامها لاختبار ارتفاع الطلب على السحابة وأعباء العمل المكثفة لتطبيقات، مثل التعلم الآلي.

ويتم تبريد معظم مراكز البيانات باستخدام الهواء الخارجي في الوقت الحالي، الذي يجري تبريده عن طريق إنزال درجة حرارته إلى درجات حرارة أقل من 35 درجة مئوية باستخدام التبخر.

وتُعرف هذه التقنية باسم تبريد الغمر، لكنها تستخدم الكثير من الماء، بينما تم تصميم تقنية الخزان السائل الجديدة لتقليل استخدام المياه.

وقالت مايكروسوفت: من المحتمل أن تلغي هذه الطريقة الحاجة إلى استهلاك المياه في مراكز البيانات، وهو أمر مهم لنا.

ويتيح حزان الخوادم هذا أيضًا لشركة مايكروسوفت تجميع العتاد معًا بشكل أكثر إحكامًا، مما يقلل من مقدار المساحة المطلوبة على المدى الطويل مقارنةً بتبريد الهواء التقليدي.

وتجرب الشركة هذه الطريقة مبدئيًا من خلال عبء عمل إنتاج داخلي صغير، مع خطط لاستخدامها على نطاق أوسع في المستقبل.

وتدرس مايكروسوفت الآثار المترتبة على الموثوقية لهذا التبريد الجديد، وقالت: نتوقع موثوقية أفضل بكثير، وأظهر عملنا مع Project Natick قبل بضع سنوات أهمية التخلص من الرطوبة والأكسجين من .

وشهد برنامج Project Natick غمر مايكروسوفت لمركز بيانات كامل – 864 خادمًا و 27.6 بيتابايت من التخزين – في قاع البحر الاسكتلندي، وكانت التجربة ناجحة.

وتتوقع مايكروسوفت من تقنية الغمر الجديدة نتائج مشابه لأن السائل يحل محل الأكسجين والرطوبة، وكلاهما يسبب التآكل، الذي بدوره يتسبب في فشل الأنظمة.

ويرتبط جزء من هذا العمل أيضًا بتعهد مايكروسوفت البيئي لمعالجة ندرة المياه، حيث التزمت الشركة بتجديد المزيد من المياه أكثر مما تستخدمه لعملياتها العالمية بحلول عام 2030.

ويشمل ذلك استخدام مايكروسوفت لنظام تجميع مياه الأمطار في الموقع وجمع التكثيف من مكيفات الهواء إلى محطات المياه.

ومع ذلك، سحبت مايكروسوفت ما يقرب من 8 ملايين متر مكعب من المياه من أنظمة البلدية والمصادر المحلية الأخرى في عام ، مقارنة بما يزيد قليلاً عن 7 ملايين في عام 2018.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البوابة العربية للأخبار التقنية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البوابة العربية للأخبار التقنية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق