كيف يؤثر Zoom على النساء؟.. دراسة تكشف تأثير الاجتماعات الافتراضية

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
توصلت دراسة حديثة، إلى أن الإجهاد المرتبط باستخدام Zoom يؤثر على النساء بشكل أقوى من الرجال، حيث أجبر الوباء المستمر ملايين العمال على قضاء ساعات في اجتماعات افتراضية، ويعاني عدد متزايد من ظاهرة "إجهاد Zoom"، ووفقًا للدراسة من جامعة ستانفورد، فإن الإرهاق الناجم عن جلسات مؤتمرات الفيديو لا يؤثر على الجميع بالتساوي.

 

ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، اكتشف الباحثون أن النساء كن أكثر عرضة بمرتين من الرجال للإبلاغ عن الشعور بالتعب بعد مكالمة Zoom.

 

ويفترض العلماء هذه النتائج بسبب أن النساء يميلون إلى عقد اجتماعات أطول، ويكونون أكثر عرضة للقلق الناجم عن "الاهتمام الذاتي" لميزة المشاهدة الذاتية لمنصات مؤتمرات الفيديو.

 

قال جيفري هانكوك، أستاذ الاتصالات في جامعة ستانفورد والمؤلف المشارك بالدراسة، "يشير الاهتمام المركز على الذات إلى زيادة الوعي بكيفية ظهور المرء أو ظهوره في محادثة".

 

وأجرى هانكوك وزملاؤه استطلاعًا لأكثر من 10300 مشارك حول مستوى الإرهاق الذي يعانون منه أثناء استخدام منصات مؤتمرات الفيديو، وأفاد واحد من كل سبعة (13.8%) من النساء المستجوبات أنهن يشعرن بالإرهاق "الشديد" بعد مكالمات Zoom، مقارنة بواحد فقط من بين 20 (5.5%) من الذكور.

 

في حين أفاد الرجال والنساء أنهم حصلوا على نفس العدد تقريبًا من الاجتماعات في يوم معين، كانت اجتماعات النساء تميل إلى العمل لفترة أطول، كما كانت فترات الراحة بينها أقل.

 

وكانت أشارت الأبحاث السابقة إلى أن النساء أكثر عرضة للقلق والمشاعر السلبية عند النظر في المرآة، كما أن النساء المشاركات في دراسة ستانفورد أكثر عرضة للإبلاغ عن شعورهن بأنهن محاصرات بسبب مجال رؤية الكاميرا المحدود، وغير قادرات على التحرك أو الإيماء أو استخدام لغة الجسد الكاملة.

 

وأشار التقرير إلى أن العوامل الديموجرافية الأخرى كانت أيضًا أكثر عرضة للإصابة بتعب Zoom، فكان الأشخاص الأصغر سنًا أكثر عرضة للإبلاغ عن الشعور بالتعب بعد إجراء مكالمة جماعية عبر الفيديو مقارنة بالمستجيبين الأكبر سنًا، وأبلغ الأشخاص ذوى البشرة الداكنة عن مستويات إجهاد أعلى قليلاً من المشاركين البيض.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق