مايكروسوفت تواجه هجمات طلب الفدية عبر RiskIQ

البوابة العربية للأخبار التقنية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

استحوذت شركة مايكروسوفت رسميًا على RiskIQ، وهي شركة ناشئة في مجال الأمن السيبراني توفر الأمان.

وتم تأسيس RiskIQ في عام 2009 ويقع مقرها في سان فرانسيسكو ويعمل بها أكثر من 200 موظف.

وتقدم RiskIQ أدوات إدارة وجمع معلومات عن التهديدات ضد مجموعة واسعة من الهجمات الإلكترونية عبر خدمات السحابة الخاصة بشركة مايكروسوفت وأمازون والخوادم المحلية وهجمات سلسلة التوريد.

وفي حين أن مايكروسوفت لم توضح قيمة الصفقة، فقد ذكرت وكالة بلومبيرج أن الشركة دفعت أكثر من 500 مليون دولار مقابل RiskIQ.

ويجمع Illuminate من RiskIQ التهديدات عبر بصمة تكنولوجيا المعلومات لمؤسسة معينة حتى يتمكن المتخصصون في مجال الأمن من معالجة التهديدات الأكثر أهمية.

ويكتشف برنامج RiskIQ المستند إلى السحابة مشكلات الأمان عبر الشبكات والأجهزة، وتسرد الشركة خدمة البريد الأمريكية وبي إم دبليو وفيسبوك وأمريكان إكسبريس كعملاء.

وتأسست شركة RiskIQ في عام 2009 وأصبحت تدريجيًا لاعباً هاماً في تحليل التهديدات الأمنية.

ولم تضع مايكروسوفت خطة مفصلة لكيفية دمج RiskIQ في عروضها للأمان. ولكن لا بد لها من استخدام برنامج RiskIQ عبر Microsoft 365 Defender و Microsoft Azure Defender و Microsoft Azure Sentinel.

وقال إريك دوير، نائب رئيس الأمن السحابي في مايكروسوفت: أنشأت RiskIQ قاعدة عملاء قوية ومجتمعًا من محترفي الأمان الذين نواصل دعمهم ورعايتهم وتنميتهم. وتمثل تقنية وفريق RiskIQ إضافة قوية لمحفظة الأمن لدينا لتقديم أفضل خدمة لعملائنا المشتركين.

اقرأ أيضًا: قراصنة روس هاجموا أنظمة الحزب الجمهوري

مايكروسوفت تستحوذ على RiskIQ

تعمل مايكروسوفت بشكل تدريجي على تطوير وتحسين أدواتها الأمنية وسط معركة شديدة مع هجمات طلب الفدية.

علاوة على ذلك يمكن أن تساعد الصفقة عملاقة البرمجيات في توسيع أعمالها الأمنية التي تنمو بشكل أسرع من القطاعات الأخرى.

وفي شهر يناير، قالت مايكروسوفت إنها جنت أكثر من 10 مليارات دولار من عائدات الأمن في الأشهر الـ 12 الماضية. بزيادة 40 في المئة على أساس سنوي.

واستحوذت عملاقة البرمجيات في الشهر الماضي على ReFirm Labs للمساعدة في حماية الخوادم وأجهزة إنترنت الأشياء من الهجمات الأمنية.

وتأتي عمليات الاستحواذ بعد أشهر من هجمات طلب الفدية الأحدث. وتسببت مجموعة REvil المرتبطة بروسيا في إحداث فوضى من خلال هجمات طلب الفدية ضد سلسلة التوريد في الأسابيع الأخيرة.

بالإضافة إلى ذلك لا تزال صناعة الأمن تعاني من اختراق متطور لشركة SolarWinds. الذي اخترق كل شيء من مايكروسوفت إلى الوكالات الحكومية الأمريكية.

اقرأ أيضًا: هجمات طلب الفدية ضد Kaseya تهدد الشركات العالمية

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البوابة العربية للأخبار التقنية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البوابة العربية للأخبار التقنية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق