فساد ينكشف وهي في أضعف حالاتها

البوابة العربية للأخبار التقنية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كانت الفترة الأخيرة صعبة جدًا على شركة . حيث بدأت المشاكل بتسريب ملفات خطيرة من الشركة في قضية عرفت باسم Facebook Files، وصولًا إلى توقف جميع خدمات الشركة بشكل كامل لمدة زادت عن ست ساعات.

وقد استمر تسريب الملفات الداخلية للشركة عبر جريدة وول ستريت جورنال لعدة أيام. قبل أن تكشف “كاشفة الفساد” عن هويتها، وهي فرانسيس هاوجن، مديرة المنتجات السابقة في شركة فيسبوك ضمن فريق السلامة المدنية.

وكشفت تلك الملفات عن كيفية تعامل فيسبوك مع الضرر الذي قد تسببه منتجاتها على المستخدمين. وقد أكدت أن الشركة تعرف بالفعل طبقًا لدراسات قامت بها أن شبكة إنستاجرام هي شبكة سامة ومضرة المراهقين، وللفتيات خصوصًا.

اقرأ أيضًا: فيسبوك تشجع خطاب الكراهية من أجل

وإلى جانب ذلك، كشفت التسريبات حقيقة أن فيسبوك قد تفعل أي شيء في مقابل الحفاظ على مستويات النمو والأرباح الخاصة بها. وفضّلت الشركة هذه العوامل على الحفاظ على الأمن الرقمي والسلامة النفسية للمستخدمين.

وقد نجحت فرانسيس هاوجن في تسريب كم كبير من الملفات السرية قبل مغادرتها للشركة في أبريل الماضي. وذلك يشمل خوارزميات الشركة لعرض المحتوى الذي يثير تفاعل المستخدمين حتى ولو كان محتوى ضار. وصولًا إلى الدراسات التي أجرتها فيسبوك ومن ثم حافظت عليها طيّ الكتمان نظرًا لنتائجها السلبية.

اقرأ أيضًا: فيسبوك تشرح السبب الأساسي وراء انقطاعها العالمي

فساد فيسبوك ينكشف

أوضحت السيناتور أيمي كلوبوشار أنها تركّز ضمن جلسة الاستماع الخاصة بهاوجن على أمر محدد وهو كيفية تحقيق فيسبوك للربح في ظل تساهلها في الأمن الرقمي للأطفال والمراهقين خصوصًا.

وقد صرحت هاوجن سابقًا أن الشركة الأمريكية تركز بشكل تام على تحقيق الأرباح حتى لو اضطرت لعرض محتوى مضر للأطفال والمراهقين. وذلك لأن المنصة تعتمد على مستويات التفاعل بين المستخدمين كعنصر أساسي من عناصر استدامة المستخدمين.

اقرأ أيضًا: فيسبوك تضيف البث المشترك إلى Facebook Gaming

ومن المتوقع أن تتعرض الشركة لعقوبات قانوينة في الفترة المقبلة، وأن تبدأ القضايا الرسمية وجلسات الاستجواب للمسؤولين عن هذه المشاكل. علمًا أن الكونجرس قد أوضح خططه لاستكمال التحقيق في تصريحات هاوجن من ناحية، ومعاقبة فيسبوك من ناحية أخرى.

وقد بدأت التحركات في الظهور من طرف الجهات الجمهورية والديموقراطية داخل الولايات المتحدة الأمريكية. وجميع المؤشرات تشير إلى أن الشركة ستتعرض لمشكلات كبيرة في الفترة المقبلة خصوصًا لأن المستندات التي سربتها هاوجن هي مستندات رسمية من داخل الشركة.

اقرأ أيضًا: إنستاجرام تتخلى عن علامة IGTV التجارية

ويحدث كل هذا في ظل المشكلة الأخيرة التي تمحورت حول واتساب وكيفية تقويضه لخصوصية المستخدمين. كما أن منصة إنستاجرام لم تسلم في الآونة الأخيرة من الاتهامات التي تؤكد تضرير المنصة للمراهقين وصغار السن والتركيز على المحتوى المثير للاهتمام بدلًا من المحتوى الفني أو التثقيفي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البوابة العربية للأخبار التقنية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البوابة العربية للأخبار التقنية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة