هل يمكن أن يقاضى موظفته السابقة فرانسيس هوجن بعد إثارة الرأى العام؟

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
اتخذ موقع مؤخرًا لهجة أكثر صرامة تجاه المبلغة عن المخالفات فرانسيس هوجن، وهى مدير انتاج سابق بالشركة، مما يشير أن الشبكة الاجتماعية قد تفكر في الرد القانوني بعد أن أعلنت هوجن عن داخلي قامت بنسخه قبل ترك وظيفتها في وقت سابق من هذا العام.

 

ووفقا لما ذكره موقع " techxplore"، يحمي قانون الولايات المتحدة المبلغين عن المخالفات الذين يكشفون عن معلومات حول سوء السلوك المحتمل للحكومة، لكن هذه الحماية لا تغطي بالضرورة نقل أسرار الشركة إلى وسائل الإعلام.

 

كما أنه قد تواجه هوجن عواقب أخرى، فغالبًا ما يعرض المبلغون عن المخالفات أنفسهم لخطر الضرر المهني، فقد تحجم الشركات الأخرى عن توظيفهم في المستقبل.

 

ماذا فعلت هوجن؟

نسخت هوجن مجموعة من وثائق فيس بوك الداخلية سراً قبل مغادرتها الشركة وبعد ذلك قام محاموها بتقديم شكاوى إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات زاعمين أن فيس بوك يخفي ما يعرفه عن الآثار السلبية لمنصته.

 

وقال جون تاي، محاميها، إن الفريق قدم وثائق منقوصة إلى الكونجرس، حيث أدلت هوجن بشهادتها، كما أبلغ المسؤولين في كاليفورنيا، شاركت هوجن أيضًا وثائق مع Wall Street Journal، والتي بدأت التحدث إليها في ديسمبر، مما أدى إلى سلسلة من القصص المتفجرة التي بدأت في منتصف سبتمبر.


ما هو رد فيس بوك؟

تقول الشركة إنه تم وصفها بشكل خاطئ، حيث كتب مارك زوكربيرج الرئيس التنفيذي للموظفين: "أعتقد أن معظمنا لا يتعرف على الصورة الخاطئة للشركة التي يتم رسمها".

بدأ بعض مسؤولي الشركة أيضًا في استخدام لغة أكثر صرامة لوصف تصرفات هوجن التي يمكن تفسيرها على أنها تهديد.

 

وأشارت مونيكا بيكرت، مديرة ، مرارًا وتكرارًا إلى الوثائق التي نسخها هوجن على أنها "مسروقة" ، وهي كلمة استخدمتها أيضًا في مقابلات إعلامية أخرى.

 

كما أنه في المقابلة نفسها، سئلت بيكرت عما إذا كان فيسبوك سيقاضي أو ينتقم من المبلغين، وأجابت فقط، "لا يمكنني الرد على ذلك".

 

كما أنه قبل أسبوع، أدلى أنتيجون ديفيس، رئيس قسم السلامة العالمية في Facebook، بشهادته في مجلس الشيوخ أن فيسبوك "لن ينتقم أبدًا من شخص ما بسبب التحدث إلى الكونجرس"، مما ترك الباب مفتوحًا أمام احتمال أن تلاحقها الشركة لإعطائها وثائق للمجلة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة