ظهور المزيد من الادعاءات ضد

البوابة العربية للأخبار التقنية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تقدم مبلغ ثان عن المخالفات ضد شركة بمجموعة جديدة من الادعاءات حول كيفية قيام منصة التواصل الاجتماعي بعملها.

وتزعم إفادة خطية جديدة قدمها موظف سابق في شركة فيسبوك أنها تكافئ النمو والأرباح على مكافحة خطاب الكراهية والمعلومات المضللة والتهديدات الأخرى للجمهور.

وتكرر الادعاءات العديد من تلك التي أدلت بها فرانسيس هوجين، وهي موظفة سابقة في فيسبوك أدت شهادتها أمام الكونجرس هذا الشهر إلى تكثيف الدعوات من الحزبين لاتخاذ إجراء فيدرالي ضد الشركة.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست لأول مرة، أن الشخص عضو سابق في فريق النزاهة في الشركة ويقول إن الشركة تضع الأرباح قبل الجهود المبذولة لمكافحة خطاب الكراهية والمعلومات المضللة عبر منصتها.

وفي الإفادة الخطية، يزعم المبلغ عن المخالفات، من بين أمور أخرى، أن مسؤول سابق في الشركة رفض المخاوف بشأن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية لعام 2016.

وفي الوقت الذي سعت فيه الشركة إلى تهدئة الجدل السياسي خلال فترة حرجة في عام 2017، يزعم أن مسؤول الاتصالات في الشركة، تاكر باوندز، قد قال: قد يغضب بعض المشرعين. ولكن ينتقلون بعد غضون أسابيع قليلة إلى شيء آخر. بينما نعود إلى جني الأموال.

وقال باوندز، الذي يشغل الآن منصب نائب رئيس الاتصالات، في تصريح للصحيفة: سؤالي عن محادثة فردية مزعومة منذ أربع سنوات مع شخص مجهول الهوية، دون أي مصدر آخر غير الاتهام نفسه، هو أمر غريب بالنسبة لي.

اقرأ أيضًا: فيسبوك تواجه انتقادات من مجلس الإشراف

فيسبوك سمحت للنشاط غير القانوني بالاستمرار دون رادع

قالت المتحدثة باسم فيسبوك، إيرين ماكبايك، في بيان: هذا سقوط لصحيفة واشنطن بوست، التي تنافست بضراوة مع نيويورك تايمز خلال السنوات الخمس الماضية حول عدد المصادر المؤيدة التي يمكن لمراسليها العثور عليها لحكايات فردية.

وأضافت: هذا يشكل سابقة خطيرة لتعليق قصة كاملة على مصدر واحد يقدم مجموعة واسعة من الادعاءات دون أي دعم واضح. نحن شركة ونحقق أرباحًا. ولكن فكرة أننا نقوم بذلك على حساب سلامة الناس أو رفاههم يسيء فهم أين تكمن مصالحنا التجارية.

ويمثل كلام باوندز موقفًا واسع النطاق داخل الشركة فيما يتعلق بالمحتوى الإشكالي عبر المنصة. بما في ذلك النشاط غير القانوني الذي تم إجراؤه في مجموعات فيسبوك.

وتمضي الإفادة الخطية لتزعم أن مسؤولي فيسبوك يقوضون بشكل روتيني الجهود المبذولة لمكافحة المعلومات المضللة وخطاب الكراهية والمحتوى الإشكالي الآخر. وذلك خوفًا من إغضاب الرئيس آنذاك دونالد ترامب وحلفائه السياسيين. أو بدافع القلق بشأن احتمال تثبيط نمو المستخدم وأرباح فيسبوك التي تقدر بمليارات الدولارات.

وزعمت الإفادة الخطية وجود اختلافات بين التصريحات العلنية للشركة وعملية صنع القرار الداخلي في مجالات أخرى.

ويقولون إن مشروع Internet.org لربط الناس في العالم النامي كان لديه رسائل داخلية بأن الهدف هو منح الشركة موطئ قدم. كما أن تصبح المصدر الوحيد للأخبار حتى تتمكن من جمع البيانات من الأسواق غير المستغلة.

ويحاجج الموظف السابق بأن كبار القادة في الشركة. بما في ذلك الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرج ورئيسة العمليات شيريل ساندبرج. على دراية بخطورة المشكلات داخل الشركة. ولكن فشلوا في الإبلاغ عنها في ملفات هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية المتاحة للمستثمرين.

كما انتقدت الشكوى فيسبوك لأنها لم تتصرف بشكل كافي لمعالجة الأدلة على أن المسؤولين العسكريين في ميانمار يستخدمون المنصة لنشر خطاب الكراهية أثناء عمليات القتل الجماعي لأقلية الروهينجا العرقية.

اقرأ أيضًا: فيسبوك تمنع الأطفال من مشاهدة المحتوى دون إشراف

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البوابة العربية للأخبار التقنية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البوابة العربية للأخبار التقنية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة