الارشيف / تكنولوجيا / اليوم السابع

علماء الفلك يدرسون حالة اصطدام كويكب أبوفيس بالأرض وطرق الدفاع

اجتمع فريق دولى من باحثى الفضاء مؤخرًا لاختبار ما يمكن أن يحدث إذا تعرضت الأرض لتهديد ضربة كويكب كبيرة، وتم مؤخرًا نشر نتائج تمرين الدفاع الكوكبى الذى حدث العام الماضى، وتُظهر الخطوات التى يجب اتخاذها إذا كان كويكب قاتل للكواكب متجهًا إلينا، وفقا لتقرير digitartlend.  

 

ولمحاكاة التهديد، اعتبر المشاركون الكويكب أبوفيس هذا الكويكب الحقيقى الذى يبلغ طوله 1100 قدم سيقترب من الأرض فى عامى 2029 و2068  لكنه لن يضرب الكوكب فى الواقع، ولكن من أجل التمرين توصل المشاركون إلى ما كان يمكن أن يحدث إذا كان قد هدد الأرض فى أحدث نهج قريب لها بين ديسمبر 2020 ومارس 2021.

 

وقال فيشنو ريدي، الأستاذ المساعد في مختبر القمر والكواكب بجامعة أريزونا فى توكسون، فى بيان : تم تعقب الكويكب باستخدام مهمة مستكشف الأشعة تحت الحمراء واسعة النطاق ( NEOWISE ) التابعة لوكالة ناسا، والتى جمعت معلومات عن حجمها وشكلها، وهذا مهم لتقدير مقدار الضرر الذى يمكن أن يحدثه الاصطدام واستخدم فى محاكاة مواقع التأثير المحتملة على الأرض، والفكرة هى أنه يمكن إرسال هذه البيانات إلى وكالات الكوارث لمساعدة جهودهم فى حالة وجود كويكب حقيقى قادم.

 

وقال مايكل كيلى عالم البرامج فى PDCO ، ضمن قسم علوم الكواكب التابع لناسا: "كانت رؤية مجتمع الدفاع الكوكبى معًا خلال الاقتراب الأخير من Apophis أمرًا مثيرًا للإعجاب، وحتى أثناء الجائحة عندما أُجبر العديد من المشاركين فى التمرين على العمل عن بُعد ، تمكنا من اكتشاف وتتبع ومعرفة المزيد حول خطر محتمل بكفاءة عالية، وكان التمرين نجاحا باهرا. 

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا