علماء يتوصلون إلى إلكترونيات تساعد على فك طلاسم لفائف عمرها ألفى عام

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

نجح علماء بالمنشأة الوطنية البريطانية فى التوصل إلى توليد إلكترونيات سريعة من شأنها إنتاج أشعة ضوئية غاية فى القوة، بهدف فك طلاسم لفائف قديمة وهشة يعود تاريخها إلى أكثر من 2000 سنة، حيث يأملون فى أن تساعد هذه اللفاف فلا التعرف أكثر على العالم القديم.

 

وبحسب وكالة "وكالة فرانس برس" ظلت لفافتان كاملتان من مكتبة مدينة هركولانيوم، وهي المكتبة الوحيدة الباقية من العصور القديمة مدفونة ومتفحمة ثوران بركان فيزوف القاتل عام 79 ميلادية، وبقيت فى حالة شديدة الهشاشة لا تسمح بفتحها، حتى قام العلماء  بفحص اللفائف في المنشأة الواقعة في أوكسفوردشير، حيث يوجد مسرع للجزيئات تنطلق فيه الأشعة في مسار مغلق لإنتاج ضوء أقوى مرات عديدة من ضوء الشمس.

 

127-143326-coil-light-sun-britain-2

 

 

جزء من لفافة Herculaneum يرجع تاريخها إلى ما يقرب من ألفي عام يأمل الباحثون أن يتمكنوا من فك تشفيرها بمساعدة خط الأشعة السينية ذو الطاقة العالية على عكس بومبي، التي دمرتها الحمم البركانية أثناء اندلاع فيزوف في عام 79 بعد الميلاد، وأصيبت هيركولانيوم بسحابة نارية غطت المدينة بالرماد، فدخلت كل شيء على ما يرام.

 

أحد المنازل - "فيلا البردي" - يضم مكتبة مهمة تضم أكثر من 1800 مخطوطات نصية، تم الحفاظ عليها من قبل الرماد ولكن متفحمة وبالتالي من المستحيل التمرير، في عام 1802، تبرع ملك نابولي بستة من هذه القوائم لنابليون بونابرت ، الذي أوكلها إلى مكتبة معهد فرنسا في باريس لفك تشفيرها، ولكن ثبت عدم إمكانية قراءتها وقراءتها في حالتها الحساسة، مع فشل المحاولتين في عام 1817 ثم في عام 1877.

 

3785e202c597d7161e2f5071ba63c6dccf944c71

 

بعد أكثر من قرن من الزمان، في عام 1986، استخدم الخبراء طريقة تنطوي على مواد كيميائية لفصل واحد التمرير إلى عدة مئات من الشظايا الصغيرة.  وقال يوان براولت، الباحث في مكتبة المعهد: "كان من الصعب للغاية القراءة" ، مشيراً إلى أنهم لم يتمكنوا من تتبع الحبر المستخدم.

 

قال لوران شابو، مدير العلوم الفيزيائية في المنشأة: "الفكرة في الأساس عبارة عن ماسح بالأشعة المقطعية، حيث يمكن أخذ صورة ثلاثية الأبعاد لشخص ما وفحص شرائحها لرؤية الأعضاء المختلفة".

 

b7d888f469bbbe212002e5d9c454ddeebf0544bf

 

 

وأضاف: "نسلط ضوءا غاية في الشدة عبر اللفافة، ثم نرصد من الناحية الأخرى عددا من الصور ذات البعدين، ومن ذلك نعيد تجميع كتلة ثلاثية الأبعاد لهذا الجسم، ما يتيح فعليا قراءة النص المكتوب بطريقة لا تتلف اللفائف".

 

من الصعب رؤية الحبر المنقوش به على اللفائف، حتى من خلال جهاز توليد الإلكترونات السريعة، لأنه من أصل كربوني مثل أوراق البردي المكتوب عليها، غير أن العلماء يأملون أن تكون كثافة ورق البردي مختلفة.

 

127-143327-coil-light-sun-britain-3

 

ويأمل العلماء من خلال مسح وريقات البردي المكتوب عليها بحروف ظاهرة إيجاد لوغاريتم باستخدام تكنولوجيا التعلم الآلي لفك شفرة النص المكتوب على اللفافتين، كما سيتولى علماء في جامعة كنتاكي بالولايات المتحدة فحص البيانات التي سيتم جمعها باستخدام الكمبيوتر لمعرفة فحوى اللفائف.

في عام 1802 ، تبرع ملك نابولي بستة من هذه القوائم لنابليون بونابرت ، الذي أوكلها إلى مكتبة معهد فرنسا في باريس لفك تشفيرها. ولكن ثبت عدم إمكانية قراءتها وقراءتها في حالتها الحساسة ، مع فشل المحاولتين في عام 1817 ثم في عام 1877. بعد أكثر من قرن من الزمان ، في عام 1986 ، استخدم الخبراء طريقة تنطوي على مواد كيميائية لفصل واحد التمرير إلى عدة مئات من الشظايا الصغيرة. وقال يوان براولت ، الباحث في مكتبة المعهد: "كان من الصعب للغاية القراءة" ، مشيراً إلى أنهم لم يتمكنوا من تتبع الحبر المستخدم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق