الارشيف / فيديو / صحيفة اليوم

«يوم للجميع» مع ذوي الإعاقة

في الثالث من شهر ديسمبر، احتفلنا مع العالم باليوم العالمي للإعاقة، كما حددته الأمم المتحدة والمجتمع الدولي تحت شعار "يوم للجميع"؛ لتشجيع الدعم من جميع الناس، حيث إن 15٪ من سكان العالم يعانون من إعاقة، توصي بتقديم الدعم لهذه الفئة من خلال دمجهم في المجتمعات، ومحاولة ذلك القضاء على فكرة الإعاقة لتكون قادرة على الإنتاج والاندماج والتوظيف في المجتمع.
في أحد المؤتمرات عن تمكين المرأة، ويشمل ذلك تمكين المرأة من ذوي الإعاقة، سألتني سيدة من ذوي الإعاقة عما قدمته المملكة للمرأة من ذوي الإعاقة، وهناك الكثير مما نتكلم عنه في تمكين المرأة، وكذلك لو كانت من ذوي الإعاقة سعيًا نحو تمكينهن ودمجهن في المجتمع.
عرَّف تقرير البنك الدولي التمكين (Empowerment) بأنه «توسيع قدرات وإمكانات الأفراد في المشاركة والتأثير والتحكم، والتعامل مع الشركات التي تتحكم في حياتهم، إضافة إلى إمكانية محاسبة هذه الشركات». والتمكين لغة يعني التقوية أو التعزيز، وإجرائيًّا يُعدُّ التمكين عملية منح القوة والسلطة، ويُستخدم في مجال التنمية للأفراد؛ لتحويلهم لأفراد فاعلين ومنتجين.
عليه فقد عملت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية من خلال قطاع التنمية الاجتماعية إلى تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة من الحصول على فرص عمل مناسبة، وتعليم يضمن استقلاليتهم واندماجهم؛ بوصفهم عناصر فاعلة في المجتمع، وتزويدهم بكل التسهيلات والأدوات التي تساعدهم على تحقيق النجاح، واستثمار الطاقات الكامنة بما يتناسب مع قدراتهم وإمكاناتهم، وذلك من خلال التنوُّع في مجالات التدريب المهني بما يتوافق مع قدرات كل فئة واحتياجاتها، وتوظيف الخدمات الطبية، والاجتماعية، والنفسية، والتربوية، والمهنية، لمساعدة ذوي الإعاقة؛ لتحقيق أقصى درجة ممكنة من الفاعلية الوظيفية، وتمكينه بالتوافق مع متطلبات بيئته الطبيعية والاجتماعية، وتنمية قدراته؛ للاعتماد على نفسه، وجعله عضوًا منتجًا في المجتمع ما أمكن ذلك.
ومن البرامج والمبادرات لتمكين ذوي الإعاقة:
1. برنامج الرعاية التأهيلية الاجتماعية المنزلية للأشخاص ذوي الإعاقة وكبار السن وطريحي الفراش، حيث تم تقديم الخدمات الوقائية والاجتماعية التي يحتاجونها في محيطهم الأسري والاجتماعي؛ بهدف تحسين قدراتهم الشخصية، وصولًا للاستقلالية، والاعتماد على النفس.
2. صرف الإعانات المالية الشهرية والأجهزة الطبية المعينة للأشخاص ذوي الإعاقة.
3. امتيازات مثل: بطاقات أجور الإركاب على وسائل النقل العام، وبطاقات التسهيلات المرورية، وبطاقات التعريف باضطراب التوحد، والإعفاء من دفع رسوم التأشيرات للأشخاص ذوي الإعاقة.
4. تمكين ذوي الإعاقة من الحصول على فرص عمل مناسبة من خلال برنامج مواءمة، والذي تم إطلاقه ًا لإستراتيجية المملكة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة؛ لمدِّهم بكافة التسهيلات والأدوات التي تساعدهم على تحقيق النجاح، إضافة إلى تحفيز المنشآت في القطاع الخاص على توفير بيئة عمل ملائمة للأشخاص ذوي الإعاقة، وفق معايير واشتراطات محددة، تمكّن المنشأة من الحصول على الترخيص اللازم لتوظيفهم.
5. برنامج الوصول الشامل لمركز الملك سلمان لأبحاث ذوي الإعاقة، ويتضمن إعداد الأدلة والتنظيمات اللازمة لتهيئة العمرانية، وتهيئة وسائل النقل والأماكن العامة؛ لتيسير حركة ذوي الإعاقة.
6. الدليل الإرشادي للوصول الشامل للوجهات السياحية وقطاعات الإيواء: وهو دليل تكميلي خاص بالسياحة، يُستخدم كأداة لموفري خدمات ، وجميع العاملين في قطاع السياحة؛ للحصول على معلومات خاصة متصلة بمعلومات تتعلق بالسياحة.
7. ضمان توفير الحماية من الإيذاء بمختلف أنواعه، والتوعية به، والآثار المترتبة عليه، واتخاذ الإجراءات النظامية اللازمة لمساءلة المتسبب ومعاقبته، مع تقديم المساعدة والمعالجة، والعمل على توفير الإيواء والرعاية الاجتماعية والنفسية والصحية اللازمة.
8. مراكز التأهيل الاجتماعي، ومراكز التأهيل الشامل، ومراكز التأهيل المهني، ومراكز الرعاية النهارية.
رؤية الممملكة 2030 رسمت مسارات خدمات ذوي الإعاقة لتفعيل شعار يوم للجميع، حين يشارك الجميع في دعمهم؛ ليكونوا أفرادًا فاعلين ضمن نسيج الوطن.
@DrLalibrahim

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا