بعد 108 أعوام من غرقها.. دراسة: الشمس وراء غرق سفينة تايتانيك

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشفت دراسة أمريكية جديدة عن أن عاصفة شمسية قوية كانت السبب في حادث غرق سفينة تايتانيك عام 1912.

وقالت الدراسة إن العاصفة الشمسية أثرت على قراءات البوصلة التي اعتمدتها السفينة في الملاحة، مشيرةً إلى أن الليلة التي سبقت غرقها في المحيط الأطلسي، كانت مضاءة بالشفق القطبي.

وكانت الليلة الماضية على متن السفينة الشراعية في المحيط الأطلسي مضاءة بالشفق القطبي وهي ظاهرة تنشيء دخول جسيمات من الريح الشمسية جو الأرض من القطب الشمالي والقطب الجنوبي.

واعتمدت الدراسة على أحد شهود العيان الذي رأى ظاهرة الشفق القطبي في الليلة التي سبقت غرق السفينة، حيث قال إن العاصفة الشمسية كانت قوية للغاية لدرجة أثرت على قراءات بوصلة السفينة ما جعلها تنحرف عن مسارها وتصطدم بالجبل الجليدي. 

وأشارت الدراسة إلى أن هذا الأمر قد يكون أسفر أيضًا عن تعطيل الاتصال اللاسلكي بين السفينة الغارقة والسفن الأخرى في المنطقة المجاورة، مما أدى إلى منع مكالمات الاستغاثة بين تايتانيك والسفن الأخرى.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق