لن تمر بسلام.. كارثة طبيعية على وشك الحدوث

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يبدو أن عام لن يمر بسلام على البشر، حيث اتضح أن الثقب الموجود في طبقة الأوزون فوق القارة القطبية الجنوبية اتسع بشكل يعد الأكبر على مدار السنوات الأخيرة؛ مما ينذر بكم أكبر من الأشعة فوق البنفسجية الضارة.

ووفقًا لمجلة "ساينس أليرت" العلمية، فإن العلماء في عام ، كشفوا عن أن ثقب الأوزون في أنتاركتيكا وصل إلى أصغر ذروة سنوية له منذ بدء التتبع في عام 1982، لكن تحديث 2020 اتضح فيه هذا الاختلاف الجوي. 

وقال مدير المشروع "دييجو لويولا"، من مركز الفضاء الألماني، "تظهر ملاحظاتنا أن ثقب الأوزون عام 2020 نما بسرعة منذ منتصف أغسطس، ويغطي معظم القارة القطبية الجنوبية، بحجمها أعلى بكثير من المتوسط".

وتظهر القياسات الجديدة من القمر الصناعي التابع لوكالة الفضاء الأوروبية، أن ثقب الأوزون وصل إلى أقصى حجم له وهو حوالي 25 مليون كيلومتر مربع في 2 أكتوبر من العام الجاري، وهذا يضعها في نفس التقديرات تقريبًا مثل ثقوب الأوزون لعامي 2018 و2015، والتي سجلت على التوالي 22.9 و 25.6 مليون كيلومتر مربع.

ويقول عالم الغلاف الجوي فينسينت هنري بيوش من المركز الأوروبي للتنبؤات الجوية متوسطة المدى "هناك الكثير من التباين في مدى تطور أحداث ثقب الأوزون كل عام.. ثقب الأوزون لعام 2020 يشبه ثقب عام 2018، والذي كان أيضًا ثقبًا كبيرًا جدًا".

بالإضافة إلى التقلبات من سنة إلى أخرى، يتقلص ثقب الأوزون فوق القارة القطبية الجنوبية وينمو سنويًا، ويحدث هذا، عندما تتشكل سحب الستراتوسفير القطبية عند درجات حرارة أقل من -78 درجة مئوية (-108.4 درجة فهرنهايت)، حيث تدمر التفاعلات الكيميائية جزيئات الأوزون في وجود الإشعاع الشمسي.

ومع عودة ضوء الشمس إلى القطب الجنوبي في الأسابيع الماضية، شهدت الطبقة استنفاذ لطبقة الأوزون فوق المنطقة، مما يؤكد إلى ضرورة مواصلة إنفاذ بروتوكول مونتريال الذي يحظر انبعاثات المواد الكيميائية المستنفدة للأوزون، وكان بروتوكول مونتريال علامة فارقة في الإنجازات البيئية للبشرية، حيث تم التخلص التدريجي من تصنيع مركبات الكلوروفلوروكربون الضارة، وهي مواد كيميائية كانت تستخدم سابقًا في الثلاجات والتعبئة والبخاخات، التي تدمر جزيئات الأوزون في ضوء الشمس.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق