بعد ”مايكروسوفت”.. ”ياهو” تنسحب من لهذا السبب

الطريق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعلنت شركة "ياهو" انسحابها من السوق الصينية فى أحدث تراجع لشركات التكنولوجيا الأجنبية لسيطرة بكين المشددة على الصناعة التكنولوجية في البلاد.

 

وقالت الشركة: "اعترافًا بالتحديات المتزايدة للبيئة التجارية والقانونية فى ، لن يمكن الوصول إلى مجموعة خدمات ياهو من البر الرئيسي للصين اعتبارًا من 1 نوفمبر".

قانون حماية البيانات في الصين

وتزامن توقيت الانسحاب مع قانون حماية البيانات الجديدة فى الصين، الذي دخل حيز التنفيذ يوم الاثنين، وشبه البعض التشريع، الذي كان قيد الإعداد، بالمكافئ الصيني للائحة العامة لحماية البيانات الصارمة في أوروبا.

قواعد جمع المعلومات الشخصية

يحد القانون من الشروط التي يمكن للشركات بموجبها جمع المعلومات الشخصية ويضع قواعد لكيفية استخدامها، وتنص القوانين الصينية أيضًا على أنه يجب على الشركات العاملة فى البلاد تسليم البيانات إذا طلبت السلطات ذلك، مما يجعل من الصعب على الشركات الدولية العمل في الصين؛ لأنها قد تواجه ضغوطًا في الداخل للاستسلام لمطالب بكين.

 

وفي الفترة التي تسبق تنفيذ التشريع الجديد، قامت شركات التكنولوجيا الأجنبية بإبلاغ مستخدميها بالتغييرات التي طرأت على خدماتهم في الأشهر الأخيرة.

انسحاب شركة ياهو

وجاء انسحاب "ياهو" بعد أقل من شهر من إعلان شركة تكنولوجيا أمريكية أخرى، منصة الشبكات المهنية لمايكروسوفت لينكد إن، أنها ستغلق عملياتها في الصين.

 

وألقت الشركة باللوم على بيئة تشغيل أكثر تحديًا بشكل ملحوظ، بالإضافة إلى متطلبات امتثال أكبر في الصين.

 

يوم الثلاثاء، قيل لمستخدمي ياهو فى الصين أن خدمات الشركة لن تكون متاحة بعد الآن، وشملت المنتجات المتأثرة Aol.com ومواقع إخبارية مثل TechCrunch، وتم إخبار مستخدمي مثل Yahoo Weather في أكتوبر الماضي أنه سيتم إيقافها هذا الشهر، وفقًا لصحيفة وول ستريت جورنال.

اقرأ أيضًا: يشبه ”Squid Game”.. سكن جامعي دون نوافذ يثير ضجة واسعة (صور)

كان لـ "ياهو" وجود صاخب ومثير للجدل فى الصين، حيث فى عام 2007، تعرضت الشركة لانتقادات من قبل المشرعين فى الولايات المتحدة بعد أن سلمت بيانات عن منشقين صينيين إلى السلطات، مما أدى فى إلى سجنهما.

 

فى السنوات الأخيرة، مع اشتداد اللوائح التنظيمية تجاه شركات التكنولوجيا الأجنبية وتنامي المنافسة المحلية، بدأت "ياهو" فى تقليص حجم عملياتها فى الصين، وفى عام 2015، أغلقت مكتبها فى بكين.

 

ويقول محللون إن انسحاب "ياهو" من الصين رمزي إلى حد كبير حيث تم بالفعل حظر بعض خدمات "ياهو" على الأقل، بما في ذلك بوابتها على شبكة الإنترنت.

 

كما حظرت الصين خدمات الإنترنت الأمريكية الأخرى، مثل Facebook و Google، ويقوم المستخدمين الصينيين الذين يرغبون فى الوصول إلى هذه المواقع باستخدام شبكة افتراضية خاصة "VPN" للتحايل على الحظر.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الطريق ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الطريق ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة