تعرفي عليها.. طرق سحرية تجعل الطفل يحب الدراسة والمذاكرة

البشاير 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

منذ بداية الدراسة والعودة للمدارس، والأمهات تواجه مشكلات عدة، أهمها كيف تجعل الطفل يحب المذاكرة، إذ تعيش في حالة من الإرهاق الذهني والجسدي، حتى تُنجز مهام الواجبات المدرسية مع صغيرها.

وغالبا ما تشعر بعدم تحمسه إلى المذاكرة، وميله إلى اللعب أكثر من الدراسة، لتحاول بشتى الطرق صرفه عن اللهو، والضغط عليه للاهتمام باستذكار دروسه أكثر، إما بالضرب أو المنع أو الإجبار، لتصبح أمام مشكلات أكثر.

طرق سحرية تجعل الطفل يحب المذاكرة

تبحث كثير من الأمهات، عن الطرق الصحيحة لجعل الطفل يذاكر دروسه، ويجتهد في مدرسته، وينصرف عن اللعب، وهو ما أشار إليه الدكتور إيهاب ماجد، استشارى الصحة النفسية والإرشاد الأسرى والتربوى، خلال برنامجه «ابنك على ما تربيه»، موضحا طرق أشبه بوصفات سحرية للأمهات، لحل تلك المعضلة، إذ قال: «هناك طرق سحرية تجعل الطفل يحب المذاكرة، فغالبا معظم الأطفال مابتحبش المذاكرة، لأنها مرتبطة بالتعب النفسي والألم والضغط اللي كان الأهالي بيمارسوه على الأطفال للتفوق».

الدرجات ليست معيار النجاح بالحياة

«شيلي من دماغك أن نجاح الطفل في الحياة مرتبط بالدرجات»، أول قاعدة وضعها استشاري الصحة النفسية والارشاد الأسري والتربوي، خلال تقديمه مجموعة من النصائح المهمة للأمهات، تساعدهن على التعامل مع صغارهن بشكل إيجابي: «الناس بتنجح في الحياة، وبتكون درجاتهم مش كويسة، بلاش تعتمدي على رأي الناس في الطفل، أهم حاجة صحته النفسية».

المذاكرة بالمكافآت وليست بالعقاب

استعرض الدكتور إيهاب ماجد، طرق سحرية تجعل الطفل يحب المذاكرة، إذ قال: «المذاكرة بالمكافآت وليس بالعقاب، الطفل لما بيبدأ يرجع بيته بعد الساعة 2، ولما بيبدأ المذاكرة بيكون على الساعة 5، وتبدأ مرحلة المحايلات والغضب، حددي ميعاد يخلصوا فيه مذاكرة، واربطي المذاكرة بالمتعة، ويكون في حافز قوي، من خلال شراء بلالين وبداخلها ورقة صغيرة مكتوب عليها ، زي خروجة أو فلوس أو لعبة، علقي البلالين دي واللي من حقه ياخد الهدايا، هو اللي هيخلص مذاكرته في الميعاد، وفي طريقة ثانية هي شراء الهدايا ووضعها أمامهم».

ماتقفيش على الغلطة

نصح استشاري الصحة النفسية، الأمهات بعدم التدقيق على الأخطاء أثناء المذاكرة وعمل الواجبات المدرسية: «لما تشوفيه بيعمل الواجب، ماتفقيش على الغلطة وتركزي عليها، حتى يكتشف الأخطاء بنفسه مرة أخرى، ولو بيكره مادة معينة، تكون الطريقة المثالية للتعامل معاه، هي زيادة المكافآت للمواد الصعبة، فضلا عن حفظ الكلمات».



ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البشاير ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البشاير ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.