الارشيف / سياسة / اليوم السابع

مايا مرسى: "صدمة تعرض الفتيات لجريمة الختان لا يمحوها الوقت"

 جددت اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث ، برئاسة مشتركة بين المجلس القومي للمرأة والمجلس القومي للطفولة والأمومة، رفضها واستنكارها لهذه الجريمة البشعة وغير الإنسانية التى تتعرض لها الفتيات البريئات في بلا أي ذنب قد اقترفنه، بسبب عادات وموروثات بالية لا علاقة لها بسماحة ورقي أدياننا السماوية التى ترفض أي اعتداء على الجسد أو إنتهاك حرمته واعتباره أمر مرفوض يأثم  عليه فاعله.

     

وأكدت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة، بمناسبة اليوم الوطنى لمناهضة ختان الإناث، أنه يحل في هذا اليوم الذكرى الخامسة عشر لمقتل الطفلة "بدور" ضحية جريمة ختان الإناث، وهو اليوم الذي تم إعلانه اليوم الوطني لمناهضة ختان الإناث في مصر، لتظل الذكرى المؤلمة  لوفاة الطفلة البريئة بدور وغيرها من الفتيات ضحايا جرائم ختان الإناث حاضرة في أذهاننا إلى الأبد، مشيرة إلى أن اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث مازالت عازمة وبكل إصرار على مواجهة هذه الجريمة التى استباحت أجساد فتيات صغيرات لا حول لهن ولا قوة دون وعى ولا معرفة بصحيح  الدين و رأي الطب في هذه المسألة الخطيرة التى تترك آثارًا نفسية وجسدية  لدى الفتيات طوال العمر  ، علاوة على انها تجعلهن عرضة للوفاة كنتيجة لمضاعفات جريمة ختان الإناث ، مضيفة أن اللجنة الوطنية تمكنت أيضاً من متابعة التدخلات الفورية لمساعدة الضحايا المحتملين لهذه الممارسة ، و ضمان تحقيق العدالة بحق كل من مارس هذه الجريمة.

     

وأوضحت رئيسة المجلس القومي للمرأة أن اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث قد وحدت جهود مصر في التوعية بمخاطر تلك الجريمة وذلك عبر رسائلها المتعددة في إطار حملة احميها من الختان ، حيث عملت جميع المؤسسات الحكومية وغير الحكومية على رفع مستوى الوعي من خلال حملات طرق الأبواب والقوافل الطبية، وحملات التوعية الإعلامية، وبناء القدرات، وإنتاج مقاطع وأفلام حول هذه الجريمة، حتى نجحت  حملة #احميهامنالختان منذ اطلاقها في عام  2019 في تحقيق ما يقرب من 86 مليون اتصال توعوي .

       

وأكدت الدكتورة مايا مرسي أن القضاء على ختان الإناث هو أحد أهم الالتزامات الدستورية للحكومة المصرية، حيث تنص المادة (80) في المصري علي "تلتزم الدولة برعاية الطفل وحمايته من جميع أشكال العنف والإساءة وسوء المعاملة والاستغلال الجنسى والتجاري"، والمادة (11) على "تلتزم الدولة بحماية المرأة ضد كل أشكال العنف" ،مؤكدة أن مصر لديها إطار تشريعي قوي لتجريم هذه الممارسة الضارة ، حيث تم إقرار ثلاثة تعديلات تشريعية لقانون يجرم ختان الإناث، كان آخرها عام 2021 وتضمن حذف أي إشارة إلى استخدام المبررات الطبية وإدخال عقوبات مستقلة على القطاع الطبي حال ارتكاب تلك الجريمة، وعقوبات أخرى على المنشأة التي ارتكبت فيها الجريمة. وكذلك استحداث عقوبات لتجريم كل من روج أو دعا أو شجع أو حرض على ارتكابها.

         

وناشدت الدكتورة مايا مرسي الأهالي بالتوقف عن خيانة العهد الذي قطعوه على أنفسهم تجاه  بناتهن بحمايتهن وعدم تعريضهن للأذى والهلاك ، قائلة :" يجب على الأباء والأمهات أن يكونوا مصدر الأمن والأمان لبناتهم، والحضن الدافئ الذي يلجأون إليه وليس مصدر الألم والحزن والحسرة طوال العمر" مؤكدة أن الصدمة التى تتعرض لها الفتيات لهذه الجريمة لا يمحيها الوقت ، وتظل آثارها مستمرة مع مرور الزمن .

 

وتوجهت الدكتورة مايا مرسي بخالص الشكر والتقدير لكافة اعضاء اللجنة  الوطنية وشركاء التنمية على جهودهم واصرارهم ومواصلتهم للعمل والتعاون لرفع الوعى لدى الأفراد والأهالي لنبذ هذه الجريمة والتوقف عن ارتكابها واهدار دماء مزيد من الفتيات .

 

وفي كلمته أكد الدكتور طارق توفيق نائب الصحة والسكان لشئون السكان والمشرف علي المجلس القومي للطفولة والأمومة أن هذا  اليوم  خاص جداً.. ليس فقط لنتذكر  وفاة الطفلة بدور ضحية جريمة ختان الإناث.. بل لنجدد التزامنا وعملنا لكي يتم القضاء نهائيا على هذه الجريمة الشنعاء.\

 

و أوضح  الدكتور طارق انه علي الرغم من التحديات الا أن دعم القيادة السياسية وتوجيهات سيادة الرئيس عبد الفتاح بإيلاء اهتماما خاصاً بملف حقوق المرأة، ودعم جهود اللجنة الوطنية و قيام سيادته بالمصادقة على قانون العقوبات الجديد الخاص بجريمة ختان الإناث والذى يعد من أهم الإنتصارات التي تمت خلال الفترة الماضية.

 

واشار الى ان اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث برئاسة مشتركة بين كلا من المجلس القومي للمرأة، والمجلس القومي للطفولة والأمومة قامت بالإنعقاد الدائم والمستمر، حيث قامت اللجنة بتفعيل البرامج التنموية المتكاملة داخل محافظات الجمهورية لحماية بناتنا، وتمكينهن؛ وأن مصر تجدد إلتزامها بالقضاء على ختان الإناث كشكل من أشكال العنف ضد بناتنا وأحد الممارسات الضارة التي تؤثر سلباً على مستقبلهن، وإنتهاك جسيم لحقوقهن، وكذلك خرق للدستور المصري، والتشريعات الوطنية والاتفاقيات والمواثيق الاقليمية والدولية.

 

وأكد على ضرورة تكثيف آليات ، والحماية، والرعاية المتعلقة بالقضاء على ختان الإناث، حيث يعد دمج وإدراج ختان الإناث في النظم والبرامج القائمة أمراً ضرورياً.

 

وأضاف ونحن اليوم في ذكرى مقتل الطفلة "بدور" ضحية جريمة الختان نجدد تعهدنا بأن نحمي بناتنا وأن نعمل معاً لتوعية المجتمعات في جميع محافظات مصر؛ بالتعاون مع جميع المؤسسات، ومن خلال الحوار المجتمعي، ومشاركة من هم أكثر استعداداً للتغيير كالفتيان والفتيات. ويجب أن تتماشى جهود حماية وتمكين الفتيات مع تزويد الاهالى بالمعرفة الصحيحة، والتربية الإيجابية حتى يتمكنوا من حماية بناتهم.

 

جدير بالذكر أن اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث أنشئت فى شهر مايو 2019، حيث تم الإعلان عن تشكيلها خلال اجتماع الدكتورة مايا مرسى مع دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى فى 21 مايو 2019.

 

وتضم اللجنة فى عضويتها ممثلين من كافة الوزارات المعنية والجهات القضائية المختصة والأزهر الشريف والكنائس المصرية الثلاثة ومنظمات المجتمع المدنى المعنية، بالإضافة إلى التعاون مع شركاء التنمية.

 

كما تعد اللجنة الوطنية جزءا لا يتجزأ من جهود الدولة المصرية لحماية حقوق الانسان بشكل عام وحقوق المراة والطفلة الأنثى بشكل خاص.

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا