خبير جيولوجي يكشف حقيقة الأحجار الفضائية بقنا |

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
كشف الدكتور مصطفى محمود إسماعيل، خبير استشاري في العلوم الجيولوجية والبيئية، حقيقة ما تم تداوله على الفيس بوك بخصوص هبوط أطباق طائرة على منطقة كولة أبو ليلة ووجود بعض الأحجار الغريبة وادعاء أنها قادمة من الفضاء، مؤكدا أن هذه المنطقة عبارة عن أحجار جيرية وأحجار الطفلية.اضافة اعلان


وأضاف في تصريح خاص لـــ" " أن عمر هذه المنطقة يتراوح ما بين عصري الإوسين إلى البلايوسين، والجبل مكون من مجموعة أحجار الجيرية وبها مجموعة مكلكعة من الأحجار الصغيرة.

ونوه إلى أنه قام بزيارة هذه المنطقة من قبل أثناء عمله في هيئة الثروة المعدنية قائلا:"إن هذه الأحجار كريمة كما شاهدتها في الفيديو أو كوارتز متداخل عليه أكاسيد حديد  فهي التي تعطي له هذا اللون وعندما تكون الأكاسد قليلة يقال عنها نصف كريمة".

وأشار إلى أن الهيئة نشرت أماكن وجود تلك الأحجار فمثلا الزمرد يوجد في جبل زباره في القصير، الزبرجد في البحر الأحمر بجزيرة القديس يوحنا والفيروز في جبل المغارة وهو ما يشير إلى أن الأحجار المتداولة في الفيديو هي قادمة من سلاسل جبال البحر الأحمر إلى وادي النيل وانتقلت عن طريق المياه والسيول التي تسقط بكثرة في تلك المنطقة المصنفة مناطق سيول من الدرجة الأولى.

وعن حقيقة إنارة تلك الاحجار ليلا، وضح الدكتور مصطفى الأمر قائلا:" إنه لا يوجد حجر بلوري يسلط عليه الضوء وينفذ وهذا شيء عادي كما أن الحديث عن وجود طبق طائر نزل بتلك المنطقة "كولة أبوليلة" فهو خارج نطاق العقل، فالفيديو يشير إلى أن الطبق إلى المنطقة لأنها تشبه المطار على الرغم من أن الجبال كلها تشبه المطار مسطحة من العالي وهذا ليس بشيء خارق.

كما أن الأهالي بتلك المنطقة استولوا على الطبق وقضوا على الناس موجدين به، وهنا تظهر عدة تساؤلات أين جثث هؤلاء؟ والمكان الذي تم دفنهم به؟ فضلا عن وجود قطعة من الطبق الطائر وباقي الأجزاء لا أحد يعلم عنها شيئا".

وأخيرا أوضح حقيقة الإشارات المضيئة التي ترسلها الأحجار حتى يعرف الطبق مكان نزوله وهذا غير دقيق، وهنا أوضح أني لا أخطئ بحق أي شخص ولكن علينا إيضاح الأمر للشعب بكل دقة.

bddce1b752.jpg
3ecfb299aa.jpg
42442f9303.jpg

94594d758c.jpg
a32e429c82.jpg
05e754bdc4.jpg

cc3cf73242.jpg
1bb80643b1.jpg
f34eedef93.jpg
6df0af76dc.jpg

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق