الأوقاف تسترد زاوية صلاة بالإسماعيلية تحولت لكوافير حريمي.. لايف

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أجرى السابع بثا مباشرا من داخل زاوية صلاة فى الإسماعيلية بعد قيام مديرية الأوقاف بإزالة التعديات عليها، حيث تم تحويلها لكوافير حريمى، وصلى الدكتور صبرى عبادة، وكيل وزارة الأوقاف بالإسماعيلية، إمامًا بالمصلين أثناء صلاة العشاء.

 

 

وأشرفت مديرية الأوقاف بالإسماعيلية ورجال شرطة قسم ثالث الإسماعيلية على إزالة التعديات على زاوية صلاة كائنة بمنطقة أرض الجمعيات بنطاق حى ثالث، واستعادة الزاوية مرة أخرى وعوتها لتكون مسجدًا وتم صلاة العشاء بها الخميس.

 

حضر إزالة التعديات واستعادة الزاوية الدكتور محمد عبد المعبود مدير الدعوة بالمديرية، والشيخ السيد عطية مدير المتابعة، وسيد الشوادفي مدير الشئون القانونية، وحسام محمد محمد مسئول الهندسة بالمديرية، والشيخ وليد وهبة مدير إدارة أوقاف الإسماعيليّة، وبحضور الجهات الأمنية ولجنة من محافظة الإسماعيلية.

 

وكان حى ثالث الإسماعيلية أغلق كوافير حريمى بناء على توصية من مديرية أوقاف الإسماعيلية لإقامته فى مكان مخصص لإقامة زاوية مخصصة للشعائر الدينية تابعة لوزارة الأوقاف.

 

وتلقت مديرية أوقاف الإسماعيلية شكوى من أحد المواطنين تفيد إغلاق الزاوية وتغيير النشاط إلى "كوافير للسيدات" كنشاط تجارى فى المكان.

 

وكشفت بمديرية أوقاف الإسماعيلية عن أن مالك العقار والمسئول عن "الزاوية" خالف القانون بتغيير النشاط دون إخطار وإتباع الإجرءات القانونية.

 

ووجه الشيخ صبرى عبادة، وكيل وزارة الأوقاف بالإسماعيلية، لجنة لفحص المكان وبيان أن كان مخصص لإقامة الشعائر من عدمه واكتشفت اللجنة صحة البلاغ.

 

وانتقل المهندس محمود الصورى رئيس حى ثالث الإسماعيلية لتنفيذ قرار إزالة التعدى وقام بتشميع المكان بالشمع الأحمر لمنع دخول أى شخص إليه لحين إزالة التعديات وعودة المكان كزاوية لإقامة الشعائر بها، وهو ما تم اليوم وتمت إزالة التعديات.

 

وقال عبد الفتاح سالم، مالك العقار، إنه شيد الزاوية منذ أكثر من 20 عاما مع بداية انتقاله وبنائه للمنزل فى محافظة الإسماعيلية.

 

وتابع: "طورتها ووضعت بها تكييفات وأنشأنا لها حمامات خاصة بها، وتم ضمها لوزارة الأوقاف وتعيين عامل لها وظلت تعمل على مدار أكثر من 15 سنة"، مشيرًا إلى أنه مع زيادة الكتلة السكانية شيد أحد رجال الأعمال مسجد فى المنطقة مواجه للزاوية وتم تعديل الزاوية لتكون "دورات مياه " خاصة بالمسجد، ومع تطور المسجد تم إنشاء دورات مياه ملحقة به.

 

وتابع: "تحولت دورات المياه مكان الزاوية إلى دورات مياه عمومية تسببت فى مشاكل للجيران بسبب غرباء عليها بشكل يومى وأصبحت ليس لها أى استخدام خاص بالمسجد".

 

وأشار صاحب العقار إلى أنه توجه إلى وكيل وزارة أوقاف الإسماعيلية وطلب تعديل صفة المكان للسماح بإقامة نشاط تجارى به.

 

وتابع: "بالفعل قمت بتأجير المكان إلى أحد الأشخاص وتوجه إلى حى ثالث وقام بعمل رخصة فى الحى لإنشاء كوافير للسيدات ومارس نشاطه التجاري".

 

وأكد مالك العقار على أنه لجأ إلى المحكمة بالفعل وتقدم بأوراق ثبوتية تثبت طلبه السماح له بتغيير النشاط وإلغاء الزاوية لوجود مسجد كبير بالمنطقة وعودة المكان له.

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة