الارشيف / سياحة وسفر / العين الاخبارية

سياحة النوم.. "الحرمان" يقلب موازين صناعة السفر

في ظل المستجدات اليومية، والتغيرات المستمرة في حياة البشر، تظهر على الساحة العديد من المسميات التي لم يكن لها أي وجود في السابق.

من ضمن المصطلحات التي ظهرت مؤخرا، وبدأت في الانتشار في عالم والسفر، مصطلح "سياحة النوم".

قد يبدو الذهاب في إجازة لتحسين عادات النوم أمر غير مألوف للبعض، لكن الواقع يؤكد أن سياحة النوم تزداد شعبيتها، مع تزايد عدد الإقامات التي تركز على النوم في الفنادق والمنتجعات في جميع أنحاء العالم.

منذ الجائحة زاد الاهتمام بما يعرف بسياحة النوم من قبل عدد من المؤسسات البارزة التي تركز اهتمامها على أولئك الذين يعانون من الحرمان من النوم.

أول فندق للنوم

على مدار الـ12 شهرًا الماضية، افتتح بارك حياة نيويورك جناح Bryte Restorative Sleep Suite، وهو جناح بمساحة 900 قدم مربع مليء بوسائل الراحة المعززة للنوم، في حين أطلقت فنادق ومنتجعات Rosewood مؤخرا مجموعة من المنتجعات تسمى Alchemy of Sleep، والمصممة "لتعزيز الراحة".


تم افتتاح Zedwell، أول فندق يركز على النوم في لندن، والذي يتميز بغرف مجهزة بعازل صوت مبتكر.

في أوائل عام 2020، أنشأت الشركة السويدية المصنعة للأسرة Hastens أول فندق Hästens Sleep Spa Hotel في العالم، وهو فندق من 15 غرفة، في مدينة Coimbra البرتغالية.

لماذا أصبح النوم محط تركيز صناعة السفر؟

الدكتورة ريبيكا روبينز، باحثة في النوم ومؤلفة مشاركة لكتاب "النوم من أجل النجاح" تعتقد أن هذا التحول كان قادما منذ وقت طويل، لا سيما فيما يتعلق بالفنادق.

وقالت لـ"CNN Travel": "غالبًا ما يربط الناس بين السفر والوجبات المتدهورة، وإطالة أوقات نومهم، ومناطق الجذب والأشياء التي تفعلها أثناء السفر، على حساب تكلفة النوم تقريبًا".

وأضافت: "تم رصد التحول الكبير في وعينا الجماعي وتحديد أولويات العافية والرفاهية".

الوباء وسياحة النوم

يبدو أن الوباء العالمي قد لعب دورًا كبيرًا في هذا، حيث وجدت دراسة نُشرت في مجلة Journal of Clinical Sleep Medicine أن 40% من 2500 شخص شاركوا في الدراسة أبلغوا عن انخفاض جودة نومهم منذ بداية الوباء.

تقول الدكتور روبينز: "كان هناك اهتمام متزايد بالنوم في عصر كوفيد -19، وعلى الأرجح، لأن الكثير من الناس عانوا من هذا النوم".


كما لاحظ معالج التنويم المغناطيسي والتأمل والمدرب الشامل Malminder Gill تغيرا في المواقف تجاه النوم.

يقول جيل: "يبدو أن كل شيء يتجه نحو طول العمر، وهذا هو ما دعم سياحة النوم".

وأضاف: "النوم جانب مهم من حياتنا، قلة النوم يمكن أن تسبب الكثير من المشاكل المختلفة في الجسم، وللصحة العقلية".

مشاكل النوم

دخل جيل في شراكة مع فندق Belmond في لندن، لإنشاء خدمة خاصة تلبي احتياجات الضيوف الذين يعانون من مشاكل النوم تسمى Sleep Concierge.

تتضمن الخدمة تسجيلا للتأمل يحث على النوم، وقائمة وسائد مع خيارات تلبي احتياجات الضيوف الذين قد يفضلون النوم على ظهرهم أو جانبهم، وخيار بطانية ثقيلة، وشاي وقت النوم تم تطويره خصيصًا للخدمة، ووسادة معطرة.

يقول جيل عن العناصر المختلفة المعروضة في الخدمة: "نقدم أشياء مختلفة لأشخاص مختلفين في مراحل مختلفة من حياتهم".

تميل أيضًا أنواع البرامج أو الخلوات التي تركز على النوم التي تقدمها الفنادق والمنتجعات إلى التباين، حيث تقترب المؤسسات المختلفة من المفهوم بطرق مختلفة.

النوم

تقدم العلامة التجارية الفندقية الفاخرة Six Senses مجموعة متنوعة من برامج النوم الكامل، والتي تتراوح من 3 إلى 7 أيام أو أكثر، في عدد من منشآتها.


في حين أطلق فندق Brown's Hotel، أحد فنادق Rocco Forte في لندن، مؤخرًا برنامج "Forte Winks" تم إنشاء تجربة لمدة ليلتين خصيصًا لمساعدة الضيوف على "النوم الهادئ".

هل يمكن لتجارب السفر قصيرة المدى التي تركز على النوم أن يكون لها تأثير طويل المدى على النوم الكلي للشخص؟

وفقًا للدكتورة روبنز "تجارب السفر التي تتمحور حول "استراتيجيات النوم الصحي" التي تهدف إلى تزويد الضيوف بالأدوات التي يحتاجونها لتحسين نومهم يمكن أن تكون مفيدة للغاية، بشرط أن يشارك خبير طبي أو علمي مرموق بطريقة ما للمساعدة".

وتشرح قائلة: "إذا جاء شخص ما إلى إحدى هذه الخلوات، ولم يلحظ أي تقدم، فقد يكون ذلك بسبب إصابته باضطراب نوم غير معالج" ، مشيرة إلى حالات مثل توقف التنفس أثناء النوم، أو متلازمة تململ الساق، أو الأرق كأمثلة محتملة.

عيادة النوم

اتخذ فندق Mandarin Oriental، Geneva خطوة إلى الأمام من خلال التعاون مع CENAS، وهي عيادة نوم طبية خاصة في سويسرا، لتنظيم برنامج مدته 3 أيام يدرس أنماط نوم الضيوف من أجل تحديد اضطرابات النوم المحتملة.

على الرغم من أن غالبية المؤسسات والخبرات التي تركز على النوم تميل إلى أن تندرج ضمن قطاع السفر الفاخر ، تعتقد الدكتورة روبينز أن جميع الفنادق والمنتجعات يجب أن تجعل ذلك أولوية.

مع استمرار نمو سياحة النوم، تقول الدكتورة روبنز إنها تتطلع إلى رؤية "من يواصل حقًا الريادة والتفكير الإبداعي في هذا الفضاء" ، مؤكدة أن هناك طرقًا لا حصر لها لم يتم استكشافها بالكامل حتى الآن عندما يتعلق الأمر بالسفر وعلم النوم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا