الصحف – صحيفة نيويورك تايمز: الضغط يقود الى استقالة الوزير اللبناني الذي انتقد حرب اليمن

اخبار اليمن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف


السبت – 04 ديسمبر 2021 – الساعة 01:31 ص بتوقيت اليمن ،،،


تحديث نت | نيويورك تايمز- بن هوبارد:


استقال لبناني أدى انتقاده للحرب التي تقودها في اليمن إلى حدوث خلاف دبلوماسي بين لبنان ودول الخليج العربي القوية، من منصبه يوم الجمعة قائلاً إنه يأمل في أن تحل الأزمة التي أدت إلى حدوث المزيد من الضرر باقتصاد بلاده المتعثر.
صرح جورج قرداحي وزير الإعلام والمضيف السابق للنسخة العربية من اللعبة “من يريد أن يكون مليونيرا”، للصحفيين بأنه لا يريد إلحاق الضرر بلبنان أو بالعديد من اللبنانيين العاملين في دول الخليج.
وقال “لبنان أهم من جورج قرداحي ومصالح اللبنانيين أهم من موقفي”.
اندلع الخلاف في أواخر أكتوبر عندما بثت إخبارية مقابلة مع قرداحي تم تسجيلها قبل انضمامه إلى الحكومة.
وردت السعودية بطرد السفير اللبناني من وسحب سفير المملكة من بيروت. واتخذت والكويت والبحرين، الحلفاء المقربون للسعودية، إجراءات مماثلة.
سلط الحادث الضوء على سياسات القوة في المنطقة، والمدى الذي يمكن تذهب إليه المملكة العربية السعودية لتوجيه الانتقادات و الضغط على الدول الأضعف.
وانتقد قرداحي بشدة في تعليقاته التدخل في اليمن، الذي كان يهدف الإطاحة بالمتمردين الحوثيين الذين سيطروا على جزء كبير من شمال وغرب البلاد واصفاً ذلك بأنه “عبثي”. وقال أيضا إن الحوثيين كانوا يدافعون عن أنفسهم ضد “العدوان الخارجي”.
تسببت الأزمة في إحداث موجات من الصدمة في أنحاء لبنان، حيث تعتمد عديد العائلات على تحويلات الأقارب العاملين في دول الخليج. كانت البلاد تعاني بالفعل واحدة من أشد الانكماشات الاقتصادية في التاريخ الحديث ويخشى الكثير من اللبنانيين من أن غضب دول الخليج قد يزيد الأمر سوءًا.
كانت المملكة العربية السعودية ذات يوم راعيا رئيسيا للبنان ولعبت دورًا كبيرًا في سياساتها من خلال تمويل السياسيين الذين شاركوا وجهات نظرها.
لكن هذه العلاقات توترت، حيث خسرت الشخصيات المدعومة من السعودية الأرض أمام حزب الله، الجماعة المتشددة والحزب السياسي المدعوم من إيران العدو الإقليمي للسعوديين.
شعر العديد من السعوديين أيضًا أن اللبنانيين كانوا سعداء لفترة طويلة بأخذ الأموال السعودية مع تقديم القليل من الخدمة في المقابل.
مع استمرار الأزمة، دعا رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي قرداحي إلى الاستقالة، لكن قرداحي، وهو مسيحي ينحدر من حزب سياسي متحالف مع حزب الله الداعم للمتمردين في اليمن، رفض في البداية.
ويعمل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على إصلاح العلاقات بين الجانبين. وقال قرداحي يوم الجمعة إنه يأمل أن تساعد استقالته قبل زيارة ماكرون إلى دول الخليج في حل الأزمة.
كان ماكرون في طليعة الجهود الدولية لمساعدة لبنان في حل مشاكله المالية على الرغم من فشل قادة البلاد في إحراز أي تقدم في الإصلاحات اللازمة لإطلاق المساعدات الدولية.
وعمل العديد من الشخصيات القوية أيضًا على عرقلة تحقيق قضائي بانفجار ضخم في ميناء بيروت العام الماضي أودى بحياة أكثر من 200 شخص وألحق أضرارًا بمعظم العاصمة.
ولم يتضح على الفور ما إذا كانت استقالة قرداحي كافية لإقناع دول الخليج بإنهاء الأزمة.
من جهته قال ماكرون بعد وصوله إلى الإمارات العربية المتحدة يوم الجمعة إنه متفائل بشأن سد الفجوة.
وقال “سنفعل كل ما في وسعنا لإعادة إشراك مناطق الخليج لصالح لبنان”. “آمل أن تسمح لنا الساعات القادمة بإحراز تقدم”.
خلال زيارته وقع ماكرون والشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي والحاكم الفعلي للإمارات اتفاقية لشراء الإمارات 80 طائرة مقاتلة من طراز رافال و 12 طائرة هليكوبتر عسكرية.

المصدر من هنا

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اخبار اليمن ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اخبار اليمن ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة