دراسة حديثة تكشف عن حدوث اضطراب نفسي لبعض الفتيات بسبب شكل جسم كيم كاردشيان

عرب فايف 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

انتشرت موضة الجسم الأنثوي الكلاسيكي خلال السنوات الأخيرة على شكل الساعة الرملية، وتحديدا بالدول الغربية، بعد اتباع كثير من الفتيات لنفس خطى النجمات كايلي جينز و كيم كارداشيان وبيونسيه.

ويرتكز شكل الساعة الرملية على قياسات محددة من الخصر و محيط الصدر والوركين، وتوضح احدي الدراسات أن شكل الساعة الرملية، أكثر ضررا إلي صورة جسم المرأة.

جسم الساعة الرملية

ومن صفات شكل جسم الساعة الرملية بأنه خصر عريض ، نصفي عريض، ووركين عريضين (ويتميز الورك والصدر لهما نفس القياس).وسمي بذلك للتشابه مع الساعة الرملية، بتساوي الجزءان العلوي والسفلي في العرض ووجود جزء أضيق بالمنتصف.

وأوضح بعض الباحثين أن أنواع الأجسام توصف بأنها “نحيفة “أو “نحيفة وكثيفة” أو “مثالية ذات لياقة”، واتضح أن النساء اللائي شاهدن صورا الي أشكال “نحيفة كثيفة”، يعانين من عدم الرضا تجاه مظهرهن و وزنهن.

ذوات الأجسام النحيلة

ويرجع اعتقاد النساء ذوات الأجسام النحيلة الكثيفة إلى انتشارا في الثقافة الغربية خلال السنوات القليلة الماضية، ويرجع الفضل لوسائل التواصل الاجتماعي.

ولكن الضغط الذي تتعرض له البنات للحصول علي اللِّيَاقَة البدنية، أكبر من الضغط الذي يتعرضن له ليصبحن نحيفات للغاية.

وأوضحت الدراسة إن الاتجاهات الثقافية تحولت مؤخرا في وسائل الإعلام الغربية الي نوع الجسم المنحني الذي يسمى النحيف الممتلئ، والذي يتميز بمؤخرة كبيرة وفخذين وخصر صغير وبطن مسطح.

ولا تقدم النماذج الأثقل ذات الفخذين و المؤخرة الكبيرة جسم واقعي وأكثر صحة من المثل العليا “النحافة ” أو “اللياقة ” ولكنها تكون نماذج لجسم المرأة بناء على الحالة الحالية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عرب فايف ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عرب فايف ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.