الخارجية الإثيوبية: المفاوضات الثلاثية التي يقودها الاتحاد الأفريقي هي الطريقة الوحيدة القابلة للتطبيق للتوصل إلى مربحة للدول الثلاث بشأن سد النهضة

العين الاخبارية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قالت الخارجية الإثيوبية الخارجية، الثلاثاء، إن المفاوضات الثلاثية بقيادة الاتحاد الأفريقي هي الطريقة الوحيدة القابلة للتطبيق للتوصل لنتيجة مربحة للدول الثلاث بشأن سد النهضة.

جاء ذلك خلال إطلاع كل من نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الإثيوبي دمقي مكونن، ووزير المياه والري الإثيوبي، سليشي بقلي، السفراء الأفارقة المعتمدين بأديس أبابا. 

وبحسب بيان للخارجية الإثيوبية، فإن "مكونن، أكد خلالها تمسك إثيوبيا بقيادة الاتحاد الأفريقي للمفاوضات الثلاثية بشأن سد النهضة والتوصل لاتفاق بين البلدان الثلاث. 

كما أعرب "مكونن" عن خيبة أمله إزاء ما وصفه بمحاولات والسودان اعتبار سد النهضة تهديدًا للأمن المائي العربي، في حين أن جميع دول المتشاطئة هي دول أفريقية في ذات الوقت.

وسلط الوزيران الضوء على القضايا التي نوقشت في اجتماع كينشاسا ووجهات نظر إثيوبيا في هذا الشأن.

 وأكد أن التعاون وروح الأخوة الأفريقية هما الخيار الأفضل لإدارة واستغلال مياه النيل.

 ووفقا للبيان فإن ،مكونن وبقلي، شددا على أن "مثل هذا التسييس لقضية سد النهضة غير مقبول بالنسبة لإثيوبيا".

 وأعاد التأكيد على أنه تماشياً مع البيان الصادر في ختام اجتماع الاتحاد الأفريقي في يوليو/تموز ، فإن الطريقة الأكثر عملية لنجاح المفاوضات هي أولاً الاتفاق على الملء الأول والعمليات ذات الصلة ومن ثم الشروع في اتفاق شامل بشأن استغلال مياه النيل.

مكونن وبقلي أبلغا السفراء الأفارقة كذلك بأنه من أجل تسهيل تبادل البيانات المتعلقة بملء الثاني القادم لسد النهضة الذي سيبدأ في يوليو/تموز المقبل، اتخذت إثيوبيا بحسن نية زمام المبادرة وأبلغت رسميًا من خلال المياه والري والطاقة لنظيريه في السودان ومصر بإرسال مشغلي السدود. 

 وأشار البيان كذلك الى اطلاع المسؤولين الاثيوبين السفراء على الوضع الحالي على طول الحدود بين إثيوبيا والسودان والتزام أديس أبابا الراسخ بحل المسألة بالوسائل السلمية على أساس الاتفاقات الثنائية وآليات الحدود القائمة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق