«ذا لاين» بين عواصم العالم.. أنسنة وتطويع التقنية

عكاظ 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
رهان السعوديين على ترويض التحديات وصناعة المعجزات بات عين الحقيقة ، بالإعلان عن مشاريع نوعية غير مسبوقة، تضع المملكة على سلم الإنجاز العالمي لمنافسة أقوى اقتصادات العالم، فالطموحات التي قال عنها عراب الرؤية السعودية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إنها ستطاول عنان السماء بلغت مرتقى رفيعاً اتسع معه أفق الرؤية. مشروع مدينة «ذا لاين» في نيوم، أحدث الخطوط في حكاية النهضة السعودية، يجسد نهجاً فريداً في الحياة الحضرية والتنمية البشرية.

الجديدة التي ترسم مفهوما نوعيا للحياة وتطويع التقنية لخدمة الإنسان، تتضح ملامحها من تساؤلات ولي العهد الأربعة خلال إعلانه المشروع. الأمير محمد الذي طرح أسئلة عميقة حول معوقات حياة البشر ومواطن الهدر في الطبيعة وسنين عمر الإنسان، تبدو إجابتها واضحة للعيان، إلا أنه لا أحد تجرأ، كما فعل ولي العهد، على مواجهة التحدي وخلق المستحيل. ووضع ولي العهد إجابة واحدة لتجنب التضحية بالطبيعة والإنسان معاً، الإجابة هي «ذا لاين»، مدينة المستقبل حيث الإنسان أولاً. تُسلط «ذا لاین» الضوء على نھج نیوم الفرید في مجال التصمیم الحضري للقرن الحادي والعشرین وما بعده.

وفي مقاربة بسيطة تفسر الفرق بين «ذا لاين» وعواصم العالم، سيكون معدل الازدحام في «ذا لاين» 0%، بينما يقترب ذات المعدل من 9% في باريس وبكين ويزيد على 30% في لوس أنجليس ونيويورك ويتراوح عند 14% في العاصمة البريطانية لندن. وبعيداً عن قيود البنى التحتية التقليدية، تعد «ذا لاين» منطقة مثالية للمشي مع تصميم مبتكر يوفر الحوائج اليومية للسكان على بعد 5 دقائق مشياً، بينما يزيد المعدل على 10 دقائق في نيويورك و15 دقيقة في باريس و20 دقيقة في ملبورن. وبحسب تعريف الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة (IUCN) للمناطق المحمية، ستكون «نيوم» أكثر المناطق حماية للطبيعة على وجه الأرض بنسبة 95%، فيما تتراوح بعض النسب العالمية بين 20-40% في البحار و13-54% في الأرض.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق