«قمة المناخ».. المملكة تستكمل جهودها في حماية

صحيفة اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
تشارك المملكة في مؤتمر الأمم المتحدة حول تغيير المناخ الذي تستضيفه مدينة غلاسكو في نسخته الـ «26 COP2». وتأتي مشاركة المملكة تأكيداً للأهمية التي توليها لملف التغييرات المناخية وحماية ، بما يتماشى مع التحول الذي خطته رؤية 2030. وعززت المملكة خلال رئاستها لمجموعة العشرين العام الماضي، من دورها الريادي تجاه القضايا الدولية المشتركة، والإسهام في حماية كوكب الأرض، ونتج عن ذلك إصدار إعلان خاص حول البيئة لضمان مستقبل مستدام يحد من التدهور البيئي والحفاظ على التنوع الحيوي والاستخدام المستدام للموارد الطبيعية وإصلاحها، والمحافظة على المحيطات، وتشجيع توفر الهواء والماء النظيفين، والتعامل مع الكوارث الطبيعية والظواهر المناخية الشديدة، ومعالجة التغيّر المناخي. وانطلاقاً من دورها الريادي في الحفاظ على المناخ ودعم جهود المجتمع الدولي في مواجهة التحديات الرئيسة المرتبطة بالبيئة؛ استضافت العاصمة في الفترة ما بين 23 إلى 25 أكتوبر 2021م، النُسخة الافتتاحية لـ«منتدى مبادرة الخضراء» و«قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر»، وهما المبادرتان اللتان أعلن عنهما صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، أواخر مارس الماضي، وحظيتا بتفاعل عالمي كبير. وقد أعلنت المملكة عن توجهها لإطلاق البرنامج الوطني للاقتصاد الدائري للكربون، داعية الدول الأخرى للعمل جنباً إلى جنب لتحقيق أهداف هذا البرنامج المتمثلة في التصدي للتغير المناخي مع الاستمرار في تنمية الاقتصاد وزيادة رفاه الإنسان. وتهدف القمة التي تأتي بمشاركة 190 دولة وقطاعات واسعة من المنظمات والمؤسسات الرسمية والخاصة المهتمة، إلى تحقيق 4 أهداف، في مقدمتها الحصول على تعهدات طموحة من جميع دول العالم حتى عام 2030م بخصوص خفض الانبعاثات الكربونية بما يتماشى مع أهداف اتفاقية باريس، من خلال 4 محاور تشمل تسريع التخلص التدريجي من استخدام الفحم الحجري والحد من إزالة الغابات، إضافة إلى تسريع التحول إلى السيارات الكهربائية وتشجيع الاستثمار في مصادر المتجددة. كما تهدف إلى تشجيع العمل المشترك وحث الدول الأكثر تأثراً بالتغييرات المناخية على «التكيف لحماية المجتمعات والمحميات الطبيعية»، من خلال حماية واستعادة النظم البيئية، إضافة إلى بناء الدفاعات وأنظمة الإنذار والبنية التحتية المرنة والزراعة التي تساعد في تجنب وقوع خسائر في الأرواح والممتلكات؛ جراء الكوارث الطبيعية الناجمة عن التأثيرات المناخية. ولتحقيق الهدفين، يأتي حشد التمويل في الخانة الثالثة ضمن أهداف قمة COP26، إذ ستُراجع التزامات البلدان المتقدمة فيما يتعلق بتوفير 100 مليار دولار سنوياً؛ لتمويل مشاريع المناخ، هذا إلى جانب تأكيد دور المؤسسات المالية الدولية في تمويل القطاعين العام والخاص؛ للمساعدة في الوصول إلى صافي انبعاث صفري بحلول 2050م.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة