الهيئة الملكية لمحافظة العلا تفتتح "معهد العلا للغات"

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الإنجليزية والفرنسية ولغة الماندرين "الصينية" إضافة إلى اللغة النبطية

الهيئة الملكية لمحافظة العلا تفتتح

دشنت الهيئة الملكية لمحافظة العلا، "معهد العلا للغات"، الذي يهدف إلى تطوير المهارات لأهالي وسكان المحافظة عبر عدد من اللغات، ستسهم في تحقيق رؤية العلا، في تطوير الكوادر البشرية وما يدعم التنمية الاقتصادية، في سبيل الوصول لتصبح العلا وجهة سياحية عالمية.
ويعد "معهد العلا للغات" جزءًا رئيسيًّا ضمن البرامج التي تقدمها الهيئة لأهالي العلا، وضمن استراتيجية التنمية الشاملة، وسيقدم المعهد دوراته للغات: الإنجليزية، والفرنسية، ولغة الماندرين (الصينية)، إضافة إلى اللغة النبطية، التي تعد اللغة التي تَحدث بها سكان المكان في القرون الأولى لاستيطانهم في شمال غرب شبه الجزيرة العربية، وتعكسها النقوش العديدة التي تزدان بها معظم المواقع التاريخية.
ويعكس تنوع اللغات المقدمة في المعهد؛ اتجاه الهيئة للترحيب بالسياح من معظم دول العالم، وتمكين الدارسين والدارسات من المهارات اللغوية للتواصل والتفاعل، والذي من شأنه المساهمة بشكل فاعل في تطوير العلا، وتعزيز التواصل الثقافي العالمي.
وقال الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، محافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا: إن اللغة هي الجسر الأساسي للتواصل والمعرفة، وستكون اللغات التي يقدمها المعهد ذات حضور وستتيح رواية قصة العلا بأهم اللغات العالمية.
وأضاف في تصريح صحافي، أن أبناء الوطن في العلا هم الشركاء الأساسيون في سبيل تحقيق رؤيتها، وسيوفر لهم "معهد العلا للغات" فرصة مهمة لتطوير المهارات للحديث والتفاعل مع الزوار والسياح، لصياغة قصة العلا التاريخية بحاضر يكتب فصلًا جديدًا لأكبر متحف حي في العالم.
ويسعى "معهد العلا للغات"، إلى تقديم دوراته بجودة لكل الراغبين في الالتحاق ببرامجه، وسيدعم المعهد كذلك أحد أهم البرامج، وهو "العلا للابتعاث"، الذي تشرف عليه الهيئة الملكية، من خلال تأهيل المبتعثين والمبتعثات قبل بدء رحلات ابتعاثهم إلى أهم الجامعات والمعاهد خارج المملكة.
علاوة على ذلك، سيقدم "معهد العلا للغات"، للمقيمين في العلا وكذلك السياح دورات لتعلم اللغة العربية، كجزء من التواصل الثقافي، والذي سيخلق فرصة واسعة لأن تكون العلا موقعًا جوهريًّا في تعلم عديد اللغات، والتي بدورها ستكون مساهمًا رئيسيًّا في التطوير البشري.
وتعد اللغة النبطية، التي سيتم تقديم دورات لتعلمها، أحد أهم علامات التواصل لأرض الحضارات، والتي ستخلق حالة تواصل تفاعلية مع شواهد المكان التاريخية ومعالم العلا الشهيرة، وهو ما يعد مرحلة ذات أهمية لإعادة تفعيل اللغة التي تَحدث بها سكان العلا في القرون الأولى، وستواصل تدعيم حضورها مع الأجيال الجديدة.
بدوره قال، عمرو بن صالح المدني، الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمحافظة العلا، إن إنشاء معهد العلا للغات، كان يمثل أولوية رئيسية للهيئة الملكية، وسيتيح صقل المهارات لأبناء وبنات الوطن، وسيخلق لهم العديد من الفرص والإمكانات، من خلال عدد من بيوت الخبرة العالمية في تقديم اللغات التي سيتيحها المعهد.
وأشار المدني في تصريح صحافي، إلى أن اللغة هي الأساس الذي تُبنى عليه الفرص والمشاركة الفاعلة مع الزوار، وهي رحلة مهمة تحمل التطوير للمكان وما يليق بتاريخ العلا للترحيب بالعالم في موطن الحضارات.
وتهدف الهيئة الملكية لمحافظة العلا، من خلال افتتاح "معهد العلا للغات" للمساهمة في بناء مجتمع يمتلك المهارات والقدرات اللازمة التي تتناسب مع أهداف الهيئة والتوجهات الاستراتيجية، وتوفير تعليم عالي الجودة، وإعداد كوادر بشرية وإعدادهم للمشاركة والقيام بدور رائد في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، إضافة إلى ما تضمنه مخطط "رحلة عبر الزمن" باستثمار كل المقومات المتاحة من أجل خلق روافد متنوعة وثرية تحظى بها العلا.

الهيئة الملكية لمحافظة العلا تفتتح

الهيئة الملكية لمحافظة العلا تفتتح

الهيئة الملكية لمحافظة العلا تفتتح "معهد العلا للغات"

بدر الجبل سبق 2021-11-02

دشنت الهيئة الملكية لمحافظة العلا، "معهد العلا للغات"، الذي يهدف إلى تطوير المهارات لأهالي وسكان المحافظة عبر عدد من اللغات، ستسهم في تحقيق رؤية العلا، في تطوير الكوادر البشرية وما يدعم التنمية الاقتصادية، في سبيل الوصول لتصبح العلا وجهة سياحية عالمية.
ويعد "معهد العلا للغات" جزءًا رئيسيًّا ضمن البرامج التي تقدمها الهيئة لأهالي العلا، وضمن استراتيجية التنمية الشاملة، وسيقدم المعهد دوراته للغات: الإنجليزية، والفرنسية، ولغة الماندرين (الصينية)، إضافة إلى اللغة النبطية، التي تعد اللغة التي تَحدث بها سكان المكان في القرون الأولى لاستيطانهم في شمال غرب شبه الجزيرة العربية، وتعكسها النقوش العديدة التي تزدان بها معظم المواقع التاريخية.
ويعكس تنوع اللغات المقدمة في المعهد؛ اتجاه الهيئة للترحيب بالسياح من معظم دول العالم، وتمكين الدارسين والدارسات من المهارات اللغوية للتواصل والتفاعل، والذي من شأنه المساهمة بشكل فاعل في تطوير العلا، وتعزيز التواصل الثقافي العالمي.
وقال الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، محافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا: إن اللغة هي الجسر الأساسي للتواصل والمعرفة، وستكون اللغات التي يقدمها المعهد ذات حضور وستتيح رواية قصة العلا بأهم اللغات العالمية.
وأضاف في تصريح صحافي، أن أبناء الوطن في العلا هم الشركاء الأساسيون في سبيل تحقيق رؤيتها، وسيوفر لهم "معهد العلا للغات" فرصة مهمة لتطوير المهارات للحديث والتفاعل مع الزوار والسياح، لصياغة قصة العلا التاريخية بحاضر يكتب فصلًا جديدًا لأكبر متحف حي في العالم.
ويسعى "معهد العلا للغات"، إلى تقديم دوراته بجودة لكل الراغبين في الالتحاق ببرامجه، وسيدعم المعهد كذلك أحد أهم البرامج، وهو برنامج "العلا للابتعاث"، الذي تشرف عليه الهيئة الملكية، من خلال تأهيل المبتعثين والمبتعثات قبل بدء رحلات ابتعاثهم إلى أهم الجامعات والمعاهد خارج المملكة.
علاوة على ذلك، سيقدم "معهد العلا للغات"، للمقيمين في العلا وكذلك السياح دورات لتعلم اللغة العربية، كجزء من التواصل الثقافي، والذي سيخلق فرصة واسعة لأن تكون العلا موقعًا جوهريًّا في تعلم عديد اللغات، والتي بدورها ستكون مساهمًا رئيسيًّا في التطوير البشري.
وتعد اللغة النبطية، التي سيتم تقديم دورات لتعلمها، أحد أهم علامات التواصل لأرض الحضارات، والتي ستخلق حالة تواصل تفاعلية مع شواهد المكان التاريخية ومعالم العلا الشهيرة، وهو ما يعد مرحلة ذات أهمية لإعادة تفعيل اللغة التي تَحدث بها سكان العلا في القرون الأولى، وستواصل تدعيم حضورها اليوم مع الأجيال الجديدة.
بدوره قال، عمرو بن صالح المدني، الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمحافظة العلا، إن إنشاء معهد العلا للغات، كان يمثل أولوية رئيسية للهيئة الملكية، وسيتيح صقل المهارات لأبناء وبنات الوطن، وسيخلق لهم العديد من الفرص والإمكانات، من خلال عدد من بيوت الخبرة العالمية في تقديم اللغات التي سيتيحها المعهد.
وأشار المدني في تصريح صحافي، إلى أن اللغة هي الأساس الذي تُبنى عليه الفرص والمشاركة الفاعلة مع الزوار، وهي رحلة مهمة تحمل التطوير للمكان وما يليق بتاريخ العلا للترحيب بالعالم في موطن الحضارات.
وتهدف الهيئة الملكية لمحافظة العلا، من خلال افتتاح "معهد العلا للغات" للمساهمة في بناء مجتمع يمتلك المهارات والقدرات اللازمة التي تتناسب مع أهداف الهيئة والتوجهات الاستراتيجية، وتوفير تعليم عالي الجودة، وإعداد كوادر بشرية وإعدادهم للمشاركة والقيام بدور رائد في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، إضافة إلى ما تضمنه مخطط "رحلة عبر الزمن" باستثمار كل المقومات المتاحة من أجل خلق روافد متنوعة وثرية تحظى بها العلا.

02 نوفمبر 2021 - 27 ربيع الأول 1443

10:52 AM


الإنجليزية والفرنسية ولغة الماندرين "الصينية" إضافة إلى اللغة النبطية

A A A

دشنت الهيئة الملكية لمحافظة العلا، "معهد العلا للغات"، الذي يهدف إلى تطوير المهارات لأهالي وسكان المحافظة عبر عدد من اللغات، ستسهم في تحقيق رؤية العلا، في تطوير الكوادر البشرية وما يدعم التنمية الاقتصادية، في سبيل الوصول لتصبح العلا وجهة سياحية عالمية.
ويعد "معهد العلا للغات" جزءًا رئيسيًّا ضمن البرامج التي تقدمها الهيئة لأهالي العلا، وضمن استراتيجية التنمية الشاملة، وسيقدم المعهد دوراته للغات: الإنجليزية، والفرنسية، ولغة الماندرين (الصينية)، إضافة إلى اللغة النبطية، التي تعد اللغة التي تَحدث بها سكان المكان في القرون الأولى لاستيطانهم في شمال غرب شبه الجزيرة العربية، وتعكسها النقوش العديدة التي تزدان بها معظم المواقع التاريخية.
ويعكس تنوع اللغات المقدمة في المعهد؛ اتجاه الهيئة للترحيب بالسياح من معظم دول العالم، وتمكين الدارسين والدارسات من المهارات اللغوية للتواصل والتفاعل، والذي من شأنه المساهمة بشكل فاعل في تطوير العلا، وتعزيز التواصل الثقافي العالمي.
وقال الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، محافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا: إن اللغة هي الجسر الأساسي للتواصل والمعرفة، وستكون اللغات التي يقدمها المعهد ذات حضور وستتيح رواية قصة العلا بأهم اللغات العالمية.
وأضاف في تصريح صحافي، أن أبناء الوطن في العلا هم الشركاء الأساسيون في سبيل تحقيق رؤيتها، وسيوفر لهم "معهد العلا للغات" فرصة مهمة لتطوير المهارات للحديث والتفاعل مع الزوار والسياح، لصياغة قصة العلا التاريخية بحاضر يكتب فصلًا جديدًا لأكبر متحف حي في العالم.
ويسعى "معهد العلا للغات"، إلى تقديم دوراته بجودة لكل الراغبين في الالتحاق ببرامجه، وسيدعم المعهد كذلك أحد أهم البرامج، وهو برنامج "العلا للابتعاث"، الذي تشرف عليه الهيئة الملكية، من خلال تأهيل المبتعثين والمبتعثات قبل بدء رحلات ابتعاثهم إلى أهم الجامعات والمعاهد خارج المملكة.
علاوة على ذلك، سيقدم "معهد العلا للغات"، للمقيمين في العلا وكذلك السياح دورات لتعلم اللغة العربية، كجزء من التواصل الثقافي، والذي سيخلق فرصة واسعة لأن تكون العلا موقعًا جوهريًّا في تعلم عديد اللغات، والتي بدورها ستكون مساهمًا رئيسيًّا في التطوير البشري.
وتعد اللغة النبطية، التي سيتم تقديم دورات لتعلمها، أحد أهم علامات التواصل لأرض الحضارات، والتي ستخلق حالة تواصل تفاعلية مع شواهد المكان التاريخية ومعالم العلا الشهيرة، وهو ما يعد مرحلة ذات أهمية لإعادة تفعيل اللغة التي تَحدث بها سكان العلا في القرون الأولى، وستواصل تدعيم حضورها اليوم مع الأجيال الجديدة.
بدوره قال، عمرو بن صالح المدني، الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمحافظة العلا، إن إنشاء معهد العلا للغات، كان يمثل أولوية رئيسية للهيئة الملكية، وسيتيح صقل المهارات لأبناء وبنات الوطن، وسيخلق لهم العديد من الفرص والإمكانات، من خلال عدد من بيوت الخبرة العالمية في تقديم اللغات التي سيتيحها المعهد.
وأشار المدني في تصريح صحافي، إلى أن اللغة هي الأساس الذي تُبنى عليه الفرص والمشاركة الفاعلة مع الزوار، وهي رحلة مهمة تحمل التطوير للمكان وما يليق بتاريخ العلا للترحيب بالعالم في موطن الحضارات.
وتهدف الهيئة الملكية لمحافظة العلا، من خلال افتتاح "معهد العلا للغات" للمساهمة في بناء مجتمع يمتلك المهارات والقدرات اللازمة التي تتناسب مع أهداف الهيئة والتوجهات الاستراتيجية، وتوفير تعليم عالي الجودة، وإعداد كوادر بشرية وإعدادهم للمشاركة والقيام بدور رائد في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، إضافة إلى ما تضمنه مخطط "رحلة عبر الزمن" باستثمار كل المقومات المتاحة من أجل خلق روافد متنوعة وثرية تحظى بها العلا.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة