فلكية : ذروة لمعان الزهرة لعام 2021 بسماء والوطن العربي الجمعة

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

"أبوزاهرة": الكوكب سيشاهد بالعين المجردة بعد غروب الشمس باتجاه الأفق الجنوبي الغربي

فلكية جدة: ذروة لمعان الزهرة لعام 2021 بسماء السعودية والوطن العربي الجمعة

قال رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبوزاهرة إن كوكب الزهرة سيصل يوم الجمعة 03 ديسمبر 2021 إلى ذروة لمعانه متوهجًا في السماء الوردية. مشرقًا على غير المعتاد بحوالي مرتين ونصف كمنارة لافتة للنظر بشكل استثنائي بسماء والوطن العربي.

ولفت أبوزاهرة إلى أن الكوكب سيشاهد بالعين المجردة بعد غروب الشمس والانتقال نحو بداية الليل باتجاه الأفق الجنوبي الغربي .

وتابع: يعتبر الزهرة ألمع كوكب في نظامنا الشمسي لكنه سيلمع أكثر من المعتاد في أواخر نوفمبر وأوائل ديسمبر 2021، ومن المفارقات أن ذلك يتزامن وقرصه مضاء بحوالي 25% فقط بنور الشمس عند رؤيته من خلال التلسكوب نظرًا لأنه سيكون قريبًا من الأرض في مداره حول الشمس.

وأضاف أبوزاهرة أن كوكب الزهرة انتقل إلى سماء المساء في شهر مايو 2021، وسوف يغادر إلى سماء في مطلع يناير ، ففي ذلك الوقت سيمر بين كوكبنا وبين الشمس، ليصل إلى الاقتران الداخلي بعبارة أخرى، من الآن وحتى نهاية هذا العام، سوف يهبط كوكب الزهرة مقتربًا من وهج غروب الشمس.

وتابع، أن قرص كوكب الزهرة سيصبح مضاءً بنسبة 100٪ بضوء الشمس بعد 8 أشهر ونصف تقريبًا من الآن ولكن - في ذلك الوقت - سيكون الكوكب أبعد بخمسة أضعاف عن الأرض من الآن، وسيكون الكوكب أقل سطوعًا.

وقال أبوزاهرة إن أطوار الزهرة يمكن تحديدها بدقة، فعندما يكون الكوكب في سماء المساء ويمر بين الأرض والشمس - كما سيحدث في 9 يناير 2022 - فإن المسافة بين الأرض والزهرة تتناقص، ليحدث الاقتران الداخلي ولا يمكننا رؤية كوكب الزهرة، لأن جانبه النهاري يكون بعيدًا عنا إضافة لأن الكوكب يتحرك مع الشمس عبر السماء طوال في ذلك الوقت.

لذلك قبل انتقال الزهرة الى سماء الفجر ، فإن إضاءة قرصه تتقلص ولكن حجم قرصة الظاهري يكبر لأنه يكون قريب من كوكبنا.

وأضاف: بعد مرور الزهرة بيننا وبين الشمس ويتقدم في مداره، سنجده في سماء الفجر، ومع زيادة المسافة بين الأرض والزهرة، فإن قرص الكوكب تزداد إضاءته كل يوم ولكن حجم قرصه الظاهري يتضاءل ابتعاده عنا.

جدير بالذكر أنه في العصور القديمة، أطلق اليونانيون على الزهرة تسمية (هيسبيروس) عندما رصد بسماء المساء و(فسبورس) عندما شوهد بسماء الفجر، ومن غير المعروف إذا كانوا يعرفون بأنهما جسم واحد أو لا؟

29 نوفمبر 2021 - 24 ربيع الآخر 1443 02:19 PM

"أبوزاهرة": الكوكب سيشاهد بالعين المجردة بعد غروب الشمس باتجاه الأفق الجنوبي الغربي

فلكية : ذروة لمعان الزهرة لعام 2021 بسماء السعودية والوطن العربي الجمعة

قال رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبوزاهرة إن كوكب الزهرة سيصل يوم الجمعة 03 ديسمبر 2021 إلى ذروة لمعانه متوهجًا في السماء الوردية. مشرقًا على غير المعتاد بحوالي مرتين ونصف كمنارة لافتة للنظر بشكل استثنائي بسماء السعودية والوطن العربي.

ولفت أبوزاهرة إلى أن الكوكب سيشاهد بالعين المجردة بعد غروب الشمس والانتقال نحو بداية الليل باتجاه الأفق الجنوبي الغربي .

وتابع: يعتبر الزهرة ألمع كوكب في نظامنا الشمسي لكنه سيلمع أكثر من المعتاد في أواخر نوفمبر وأوائل ديسمبر 2021، ومن المفارقات أن ذلك يتزامن وقرصه مضاء بحوالي 25% فقط بنور الشمس عند رؤيته من خلال التلسكوب نظرًا لأنه سيكون قريبًا من الأرض في مداره حول الشمس.

وأضاف أبوزاهرة أن كوكب الزهرة انتقل إلى سماء المساء في شهر مايو 2021، وسوف يغادر إلى سماء الفجر في مطلع يناير 2022، ففي ذلك الوقت سيمر بين كوكبنا وبين الشمس، ليصل إلى الاقتران الداخلي بعبارة أخرى، من الآن وحتى نهاية هذا العام، سوف يهبط كوكب الزهرة مقتربًا من وهج غروب الشمس.

وتابع، أن قرص كوكب الزهرة سيصبح مضاءً بنسبة 100٪ بضوء الشمس بعد 8 أشهر ونصف تقريبًا من الآن ولكن - في ذلك الوقت - سيكون الكوكب أبعد بخمسة أضعاف عن الأرض من الآن، وسيكون الكوكب أقل سطوعًا.

وقال أبوزاهرة إن أطوار الزهرة يمكن تحديدها بدقة، فعندما يكون الكوكب في سماء المساء ويمر بين الأرض والشمس - كما سيحدث في 9 يناير 2022 - فإن المسافة بين الأرض والزهرة تتناقص، ليحدث الاقتران الداخلي ولا يمكننا رؤية كوكب الزهرة، لأن جانبه النهاري يكون بعيدًا عنا إضافة لأن الكوكب يتحرك مع الشمس عبر السماء طوال اليوم في ذلك الوقت.

لذلك قبل انتقال الزهرة الى سماء الفجر ، فإن إضاءة قرصه تتقلص ولكن حجم قرصة الظاهري يكبر لأنه يكون قريب من كوكبنا.

وأضاف: بعد مرور الزهرة بيننا وبين الشمس ويتقدم في مداره، سنجده في سماء الفجر، ومع زيادة المسافة بين الأرض والزهرة، فإن قرص الكوكب تزداد إضاءته كل يوم ولكن حجم قرصه الظاهري يتضاءل نتيجة ابتعاده عنا.

جدير بالذكر أنه في العصور القديمة، أطلق اليونانيون على الزهرة تسمية (هيسبيروس) عندما رصد بسماء المساء و(فسبورس) عندما شوهد بسماء الفجر، ومن غير المعروف إذا كانوا يعرفون بأنهما جسم واحد أو لا؟

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة