ضمن خطط "التاكسي الطائر"

صحيفة سبق الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بدأت تبحث عن مواقع المطارات المصغّرة

السعودية ضمن خطط

وضعت شركات "التاكسي الطائر"، ، ضمن خططها التوسعية حول العالم لنقل الركاب داخل المدن أو خارجها سواء كانوا أشخاصاً عاديين أو رجال أعمال أو سياحاً لتوفير الكثير من الوقت عليهم، خاصة في أوقات الذروة.

وتدرس عدة شركات، مثل" "فيرتيكال" و"جوبي" مواقع في السعودية لتشييد ما يُسمى المطارات المصغرة، وكذلك مواقع فوق أسطح المباني ومواقف السيارات لتتحوّل إلى مهابط للسيارات الطائرة في المدن الكبرى.

ووفقاً لتقارير أمريكية، فإن شركات التاكسي الطائر جاهزة للعمل، وستبدأ بالولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وتتوسّع بعد ذلك إلى عدة دول وينصب تركيزها في الشرق الأوسط بشكل أكبر على السعودية والإمارات قبل التوسع إلى دول أخرى في المستقبل.

ويتوقع أن تكون مساحات مطارات التاكسي الطائر صغيرة تتسع لطائرتين أو ثلاث في المواقع العامة، بينما في المطارات والمواقع السياحية المزدحمة ستكون أكبر لتتسع لنحو ثماني طائرة، حيث يمكن هذا النوع من الخدمات لنقل الركاب إلى المواقع السياحية وأعمالهم والمطارات ومحطات القطارات.

وينتظر أن تنطلق السيارات الطائرة أو التاكسي الطائر في غضون 3 أعوام فقط، وهو ما سيحدث طفرة كبيرة في قطاع النقل والسياحة والأعمال.

ومازال من غير الواضح تكلفة الرحلة الواحدة، إلا أن بعض المسؤولين لمحوا في عدة تصريحات إعلامية، إلى أنهم يحاولون خفض التكلفة بشكلٍ كبيرٍ حتى يتمكّن السائح والمواطن العادي من استخدام هذه الوسيلة، مشيرين إلى أنهم يأملون ألا تزيد التكلفة حتى عام 2026 على 3 دولارات للميل الواحد.التاكسي الطائر السعودية

29 يناير 2022 - 26 جمادى الآخر 1443 10:25 AM

بدأت تبحث عن مواقع المطارات المصغّرة

السعودية ضمن خطط "التاكسي الطائر"

وضعت شركات "التاكسي الطائر"، السعودية، ضمن خططها التوسعية حول العالم لنقل الركاب داخل المدن أو خارجها سواء كانوا أشخاصاً عاديين أو رجال أعمال أو سياحاً لتوفير الكثير من الوقت عليهم، خاصة في أوقات الذروة.

وتدرس عدة شركات، مثل" "فيرتيكال" و"جوبي" بحث مواقع في السعودية لتشييد ما يُسمى المطارات المصغرة، وكذلك مواقع فوق أسطح المباني ومواقف السيارات لتتحوّل إلى مهابط للسيارات الطائرة في المدن الكبرى.

ووفقاً لتقارير أمريكية، فإن شركات التاكسي الطائر جاهزة للعمل، وستبدأ بالولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وتتوسّع بعد ذلك إلى عدة دول وينصب تركيزها في الشرق الأوسط بشكل أكبر على السعودية والإمارات قبل التوسع إلى دول أخرى في المستقبل.

ويتوقع أن تكون مساحات مطارات التاكسي الطائر صغيرة تتسع لطائرتين أو ثلاث في المواقع العامة، بينما في المطارات والمواقع السياحية المزدحمة ستكون أكبر لتتسع لنحو ثماني سيارات طائرة، حيث يمكن هذا النوع من الخدمات لنقل الركاب إلى المواقع السياحية وأعمالهم والمطارات ومحطات القطارات.

وينتظر أن تنطلق السيارات الطائرة أو التاكسي الطائر في غضون 3 أعوام فقط، وهو ما سيحدث طفرة كبيرة في قطاع النقل والسياحة والأعمال.

ومازال من غير الواضح تكلفة الرحلة الواحدة، إلا أن بعض المسؤولين لمحوا في عدة تصريحات إعلامية، إلى أنهم يحاولون خفض التكلفة بشكلٍ كبيرٍ حتى يتمكّن السائح والمواطن العادي من استخدام هذه الوسيلة، مشيرين إلى أنهم يأملون ألا تزيد التكلفة حتى عام 2026 على 3 دولارات للميل الواحد.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة سبق الإلكترونية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة