تصريحات نارية وبيانات مستمرة.. يعيد للأضواء

العين الاخبارية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لا يزال نادي المصري على صفيح ساخن، بسبب حرب البيانات التي تدور بين المجلسين السابق والحالي في الفترة الأخيرة.

وتولت لجنة مؤقتة برئاسة حسين لبيب إدارة نادي الزمالك منذ مايو/أيار الماضي، قبل أن تتقدم باستقالتها في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ليعود المجلس المنتخب برئاسة إلى منصبه بعد عام من قرار تجميد بداعي وجود مخالفات مالية وإدارية.

وبعد عودته إلى رئاسة الزمالك، هاجم مرتضى منصور اللجنة السابقة التي كانت تدير النادي، معتبرا أنها أساءت إدارة العديد من الملفات.

وأصدرت اللجنة السابقة التي كانت تدير نادي الزمالك برئاسة حسين لبيب بيانا، الثلاثاء، اعتبرت فيه أن المجلس الحالي يقوم بنشر المغالطات ويحاول تشويه الحقائق في العديد من الأمور.

وأشارت اللجنة إلى أنها أدت المهمة التي تشرفت بتكليفها بها وقامت بتسليم الأمور للجهة الإدارية، ولكنها تابعت بانزعاج شديد التصريحات الصادرة من مسؤولي اللجنة المكلفة من الجهة الإدارية بإدارة شؤون النادي حاليا.

وأكدت اللجنة أن التصريحات المذكورة تضمنت الكثير من المغالطات والتشويه للحقائق، ومن ذلك ما ورد بها من ادعاء قيام اللجنة بفصل ووقف وتعيين أعداد كبيرة من موظفي النادي، والادعاء بعدم وجود أرصدة بحسابات النادي، والزعم بقيام اللجنة برد عضويات بالمخالفة للقانون.

كما أكدت اللجنة نشر معلومات غير صحيحة عن المنازعات الرياضية الدولية وعن منع صرف معاشات قدامى الرياضيين ودور اللجنة في المساعي التي قادت إلى المحافظة على أرض النادي بمدينة السادس من أكتوبر.


البيان لم يكن الأول، حيث عمد حسين السمري، المدير التنفيذي السابق للزمالك، إلى إصدار بيان قبل أيام قليلة، يرد فيها على بعض تصريحات مرتضى منصور التي أدلى بها بعد عودته إلى رئاسة النادي مؤخرا.

ونفى السمري التصريحات التي أدلى بها مرتضى منصور، والتي أكد فيها أن رواتب بعض الموظفين زادت في فترة غيابه من 7 آلاف إلى 30 ألف جنيه مصري، وهي زيادة ضخمة.

وأكد المدير التنفيذي السابق للزمالك أنه لم تحدث أي من تلك الزيادات، مشيرا إلى أن النادي لم يفصل 150 عضوا كما أكد مرتضى منصور.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة العين الاخبارية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العين الاخبارية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة