روسيا تفجر قمرًا صناعيًا مما خلق سحابة حطام في الفضاء

البوابة العربية للأخبار التقنية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية أن روسيا دمرت أحد أقمارها الصناعية بصاروخ أرضي، مما تسبب في انتشار آلاف القطع من الحطام في مدار حول الأرض.

وقال نيد برايس، المتحدث باسم وزارة الخارجية، خلال إفادة صحفية إن الولايات المتحدة حددت أكثر من 1500 قطعة من الحطام يمكن تتبعها من الحدث، وعدة آلاف من القطع الصغيرة التي لا يمكن تتبعها.

وتأتي هذه الأخبار وسط

من وكالة الفضاء الروسية روسكوزموس تفيد بأن رواد الفضاء الذين يعيشون على متن محطة الفضاء الدولية اضطروا إلى الاحتماء بسبب سحابة من الحطام الفضائي.

ويبدو أن السحابة تمر بالمحطة كل 90 دقيقة، وهو الوقت الذي تستغرقه محطة الفضاء الدولية للدوران حول الأرض.

ولم يكن واضحًا في البداية ما إذا كان الحطام الذي يهدد محطة الفضاء ناتجًا عن اختبار روسي للأسلحة المضادة للأقمار الصناعية. وأشارت وزارة الخارجية إلى أن سحابة الحطام تمثل خطرًا على المحطة الفضائية.

وقال برايس للصحفيين: هذا الاختبار يزيد بشكل كبير من المخاطر التي يتعرض لها رواد الفضاء في محطة الفضاء الدولية وكذلك على أنشطة رحلات الفضاء البشرية الأخرى.

وأضاف: سلوك روسيا الخطير وغير المسؤول يهدد استدامة فضائنا على المدى الطويل ويظهر بوضوح أن ادعاءات روسيا بمعارضة تسليح الفضاء هي مزاعم خادعة ومنافقة.

ولكن أكد مدير وكالة ناسا، بيل نيلسون، لاحقًا أن اختبار الأسلحة المضادة للأقمار الصناعية الروسي تسبب في لجوء رواد الفضاء إلى الاحتماء في مكانهم.

وقال نيلسون في بيان: هذا العمل غير مسؤول ومزعزع للاستقرار. مع تاريخها الطويل والحافل في رحلات الفضاء البشرية، من غير المعقول أن تعرض روسيا للخطر رواد الفضاء الأمريكيين والدوليين عبر محطة الفضاء الدولية وكذلك رواد الفضاء الروس.

وهناك سبعة أشخاص يعيشون حاليًا ضمن محطة الفضاء الدولية، اثنان منهم رواد فضاء روس. وقالت قيادة الفضاء الأمريكية، التي تشرف على تتبع الأجسام الفضائية والحطام في المدار حول الأرض، في بيان إنها كانت على علم بحدث تولد الحطام في الفضاء.

روسيا تسببت بسحابة حطام تهدد محطة الفضاء الدولية

قالت قيادة الفضاء الأمريكية في بيان: نحن نعمل بنشاط لتوصيف مجال الحطام ونواصل ضمان حصول جميع الدول التي ترتاد الفضاء على المعلومات اللازمة لمناورة الأقمار الصناعية في حالة تأثرها.

وأضافت: نحن في طور العمل مع الوكالات المشتركة فيما يتعلق بهذه التقارير ونقدم تحديثًا في المستقبل القريب.

وكانت قيادة الفضاء الأمريكية تتعقب اختبارات الأسلحة المضادة للأقمار الصناعية من روسيا على مدار العامين الماضيين.

وفي عام ، أعلنت قيادة الفضاء الأمريكية عن اختبارين لتقنية الأسلحة المضادة للأقمار الصناعية الروسية، المعروفة باسم Nudol. ومع ذلك، لا يبدو أن كلا الاختبارين يدمران أي أهداف في الفضاء.

وتقول ناسا إنها تواصل مراقبة الحطام والتأكد من بقاء الطاقم في محطة الفضاء الدولية في أمان.

وغالبًا ما تعتبر اختبارات الأسلحة المضادة للأقمار الصناعية بمثابة خطوات سياسية تظهر قدرة الدولة على إخراج الأقمار الصناعية. ولكن هذه الاختبارات تعد مصدر قلق للعاملين في صناعة الفضاء، بسبب ميلها إلى إحداث حقول عملاقة من شظايا الأقمار الصناعية.

ويمكن أن تمتد سحابة الحطام هذه لأميال عديدة. وغالبًا ما تتباين قطع الحطام الناتجة بشكل كبير في الحجم. ويمكن أن تبقى أحيانًا في المدار لسنوات، مما يهدد الأقمار الصناعية العاملة.

وتتحرك الأجسام الموجودة في مدار أرضي منخفض بسرعة تقارب 17500 ميل في الساعة. لذلك إذا اصطدم جزء من الحطام الفضائي بقمر صناعي آخر سريع الحركة. فقد يتسبب ذلك في أضرار كبيرة أو حتى إنشاء المزيد من الشظايا. التي تهدد بعد ذلك الأقمار الصناعية الأخرى.

اختبارات الأسلحة المضادة للأقمار الصناعية

اشتهرت بإجراء اختبار الأسلحة المضادة للأقمار الصناعية في عام 2007، باستخدام صاروخ حركي لتدمير قمرها الصناعي Fengyun 1C. وأدى هذا الحدث إلى خلق آلاف القطع من الحطام، التي لا يزال بعضها يدور فوق الأرض.

وكان على محطة الفضاء الدولية أن تعزز مدارها الأسبوع الماضي لتجنب إحدى شظايا القمر الصناعي التي لا تزال في المدار.

وفي عام ، أجرت الهند أيضًا اختبار الأسلحة المضادة للأقمار الصناعية، المعروف باسم Mission Shakti. وخلقت مئات من قطع الحطام بعد إخراج قمر صناعي من الخدمة.

وأجرت الولايات المتحدة أيضًا اختبارًا للأسلحة المضادة للأقمار الصناعية في عام 2008، المعروف باسم عملية Burnt Frost.

ودمر الجيش قمرًا صناعيًا أطلقه مكتب الاستطلاع الوطني. واحتوى خزان وقود القمر الصناعي على أكثر من 450 لتر من الوقود السام المسمى الهيدرازين. واعتبر اختبار الأسلحة المضادة للأقمار الصناعية وسيلة لحماية الناس على الأرض.

تجربة السير في الفضاء من خلال الواقع الافتراضي

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البوابة العربية للأخبار التقنية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البوابة العربية للأخبار التقنية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة