السودان يرفض عرضا إثيوبيا حول سد النهضةاليوم السبت، 10 أبريل 03:36 مـ   منذ 5 ساعات

الصباح العربي 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعلن السودان، السبت، رفضه عرضا إثيوبيا خلال مفاوضات كينشاسا، التي جرت مطلع الأسبوع الماضي، بشأن تبادل المعلومات قبل الملء الثاني لسد النهضة الإثيوبي، في يوليو/تموز المقبل.

وقالت وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق المهدي، أثناء زيارتها إلى العاصمة القطرية الدوحة، إن ”بلادها رفضت العرض الإثيوبي، واعتبرته أمرا خطيرا لأمن السودان ومصالحه الاستراتيجية“.

وأضافت المهدي: ”قدم الإثيوبيون عرضا بخصوص تبادل المعلومات في الملء المقبل، هذا أمر خطير جدا، فنحن لدينا سد الروصيرص الذي هو بسعة تساوي عُشر سعة سد النهضة، وبارتفاع أقل بكثير من سد النهضة“.

ومضت الوزيرة بالقول: ”ونحن للأسف لا نثق في الجانب الإثيوبي في هذا الإطار؛ لأنه ببساطة يمكن أن يمدنا بالمعلومات لهذا العام ومن ثم يحجمون عنها في الأعوام المقبلة بعد أن يصبح أمرا واقعا، بالتالي فإن الملء الذي يكون فقط بمجرد تبادل المعلومات ودون وجود اتفاق ملزم وقانوني، يعد أمرا خطيرا لأمن السودان واستقراره ومصالحه الاستراتيجية، وقدراته على التخطيط الزراعي في المستقبل“.

وأردفت: ”للأسف هذا يعكس سوء نية من الجانب الإثيوبي بأنه يريد أن يفرض ذلك بالأمر الواقع، بالتالي فإن أي ملء دون التزام قانوني واضح، هو أمر خطير ويشكل تهديدا مباشرا على السودان“.

وأشارت الوزيرة السودانية إلى أن ”إثيوبيا تسيء لعلاقات الجوار مع السودان حينما تدعي بأن إيقاف الملء يكلفها حوالي مليار دولار، وهي بذلك لا تراعي حياة الملايين من السودانيين الذين يتضررون من ملء السد“.

وأوضحت الوزيرة، أنه ”إذا صدق ذلك فنحن نتساءل كيف يقارن جيراننا الإثيوبيون مليار دولار يمكن أن تعوض بحياة السودانيين وأمنهم واستقرارهم؟، حقيقة نحن لم نتوقع مثل هذا التصرف من الطرف الإثيوبي رغم الدعم السياسي والأخلاقي الذي تقدم به السودان لبناء سد النهضة، ونحن ماضون لتحقيق المصالح بكل الوسائل الدبلوماسية والسلمية“.

وتتخوف السودان ومصر من تنفيذ إثيوبيا عملية الملء الثاني لسد النهضة، في يوليو/تموز المقبل، دون الاتفاق على قواعد الملء والتشغيل للسد الذي تبنيه إثيوبيا على نهر النيل الأزرق، ويهدد مصالح الخرطوم والقاهرة المائية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الصباح العربي ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الصباح العربي ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق